الجمعة 13 ربيع الأول 1442 - 30 أكتوبر 2020

زيارة لعلماء حمص (2)

الخميس 27 صفر 1442 - 15 أكتوبر 2020 85 كاتب الترجمة : محمد ممدوح جنيد
زيارة لعلماء حمص (2)

سامحوني:

كنت اود ان اخرج بكم ومعكم من الجامع النوري الكبير لأدخل الاسواق القديمة لا لغرض الشراء او رؤية الآثار والمباني القديمة في حمص وإنما لغرض زيارة العلماء الذين لهم محلات تجارية في هذه الأسواق فتذكرت ان اليوم جمعة والمحلات مغلقة وإننا لا نحصل على بغيتنا اليوم لذلك أعدكم أن نمر بالمشايخ غدا السبت ان شاء الله وما دمت موجودا في الجامع النوري الكبير أود أن أسدد ما عليَّ من دين لرجالات هذا المسجد المبارك 

1-الشيخ حامد الصالح العسكر ابو محمود رحمه الله 

شاب نشأ في طاعة الله تحت مظلة الشيخ محمود جنيد وقد فتح الله له على يديه فتكونت عنده ثروة فقهية هائلة لكثرة ملازمته لدروس ومجالس شيخه الشيخ ابو معروف رحمه الله صحيح انه كان صغير السن لكنه تفوق على أقرانه وعلى من يكبره بعشرات السنوات 

كان بحق جديرا بالفتوى وخصوصا على مذهب السادة الشافعية كان زاهدا ورعا زهد شيخه وورعه متعبدا صوَّاما قوَّاما صدقوني ومرة اخرى صدقوني انني مهما تكلمت عنه فإني لا أوفي هذ الشيخ الشاب حقه كان على أخلاق عالية محبوبا آلف ومألوف من اراد معرفته تماما فليسأل من حج أو اعتمر معه أو من صاحبه أو من حضر دراسته طالبا أو دروسه شيخا نشاطه عجيب دأبه على طلب العلم أعجب 

انتفع من شيخه الشيخ محمود ونفع طلاب العلم بعلمه الغزير ولما توفي رحمه الله ترجمه كثيرون منهم ولدي محمد مبشر، ومنهم الاخ محمد مدور وآخرون وقد نشرت ترجمته فمن اراد المزيد فليرجع إلى ترجمته المطولة تحت اسم الشيخ حامد الصالح التي نشرت في موقع رابطة العلماء السوريين هنا:

سامحوني الذي جاء بي إلى ذكر هذا الرجل الفذ فعلا هو الجامع النوري الكبير وغرفة الشيخ طاهر الرئيس تحديدا حيث لما تحدثت عن من جلس في هذه الغرفة المباركة للفتوى نسيته لأن ي كنت خارج سوريا وقتها فذكرني ابن عمي فضيلة الشيخ سهل جنيد ابو عبد الرحمن حفظه الله ذكرني بهذا الرجل العالم والداعية أقول: إنه أصغر شيخ جلس للفتوى في غرفة الشيخ طاهر رحمه الله ولعدة سنوات، وكانت فتاويه لا ترد وباعتبار انه لا يماليء الظالمين منعوه من الجلوس للفتوى فيها فاستأجر مكتبا قريبا من المسجد حتى يكون قريبا من الناس لأن علماء حمص كانوا يسعون إلى القرب من الناس حتى يخدموهم ويفتوهم ويعلموهم أمور دينهم رحمهم الله جميعا واجزل لهم المثوبة ورحم الله أخانا الشيخ حامد الصالح العسكر رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته

غرفة وشيخ 

اما الشيخ فهو الرجل المعمَّر الشيخ النقشبندي الحاج أحمد ويس رحمه الله تعالى

وأما الغرفة فهي غرفة الختم الشريف في الجامع النوري الكبير 

وما دمت في المسجد يجب أن أعطي هذه الغرفة حقها 

غرفة الختم النقشبندي الشريف تقع على يسار المحراب الرئيسي للمسجد باتجاه الشرق غرفة داخلية في قبلية المسجد بابها شمالي على الحرم يقيم فيها السادة النقشبندية اورادهم وخصوصا بعد صلاة العصر حيث يستغرق الختم واوراده حوالي نصف ساعة 

وكان الشيخ المداوم على الختم الشريف في هذه الغرفة هو الشيخ المسن الحاج أحمد ويس رحمه الله وكثيرا ما يحضر بعض العلماء النقشبنديين هذه الجلسة المباركة ومنهم الشيخ احمد الكعكة، والشيخ محمود جنيد أبو معروف، والشيخ واصل السباعي واخوه الشيخ عبد الحكيم والشيخ محمد حسون النجار وغيرهم رحمهم الله تعالى. 

الشيخ احمد ويس رحمه الله. عرفته شيخا معمَّرا بهي الطلعة منور الوجه والقلب، رجل ظاهره وباطنه واحد وسريرته وعلانيته مباركة رجل محبوب مازلت اذكر طلعته البهية وصوته العذب عندما تصافحه تصافح الحرير البارد، واسرة (ويس) اسرة مباركة ومحافظة ومن اسر حمص العريقة رحم الله هذا الشيخ رحمة واسعة ونور له في ضريحه 

وقد كان يدير الختم قبله في هذه الغرفة الرجل المعمر ابو حسن النداف واسمه (يوسف الحصني) وقد أدركت هذا الرجل المبارك لسنوات عدة، وكان معاصرا في بداية حياته للشيخ سليم خلف في آخر حياة الشيخ سليم رحمه الله تعالى، وكان الشيخ ابو حسن النداف منشدا ذا صوت رخيم وخاشع رحم الله من ذكرتهم ممن مضوا إلى الله عز وجل رحمة واسعة وجمعنا وإياهم تحت لواء سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم

جميع المقالات المنشورة تعبِّر عن رأي كُتَّابها ولا تعبِر بالضرورة عن رأي رابطة العلماء السوريين

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا