الثلاثاء 2 رجب 1441 - 25 فبراير 2020

معاملة الزوجة النصرانيَّة

رقم الفتوى : 703 الأحد 18 رجب 1435 - 18 مايو 2014 987 الشيخ عبد الكريم الدبان

نص الاستشارة أو الفتوى:

زوجتي مسيحيَّة تصليِّ في بيتي صلاة المسيحيين، وهي تزور أهلها  وتشرب الخمر عندهم، وتذهب معهم إلى الكنيسة، فهل يجب عليَّ أن أمنعها من ذلك؟ وإن أصرَّت عليه فهل يجوز لي أن أضربها أو أهجرها للسبب المذكور؟

أرجو التفصيل بالجواب لأني مُضْطَربٌ من هذه الناحية، و آمل أن لا يتأخر جوابكم وجزاكم الله خيراً.

نص الجواب:

لا يجوز لك أن تضربها أو تهجرها للسبب المذكور كما لا يجب عليك منعها من شرب الخمر إلا إذا أرادت أن تشرب الخمر في بيتك، فلك أن تمنعها من إدخال الخمر عندك، والله سبحانه أوصانا بحُسْن معاشرة الزوجات، فقال: [وَعَاشِرُوهُنَّ بِالمَعْرُوفِ] {النساء:19}. ولم يُخصِّص ذلك بالمسلمات، وهذا من سماحة الدين الإسلامي الحنيف، ومعلومٌ أنَّ الزواج بالكتابيات جائز، ولم يشترط العلماء لإباحة ذلك منعهنَّ من شرب الخمر، أو الذهاب إلى الكنيسة لممارسة الطقوس الدينَّية الخاصَّة بهم.

نقول ذلك استناداً إلى فتاوى العلماء.

ففي (الفتاوى البزازية) للشيخ حافظ الدين الكردري: ولا يمنع زوجته الذمية من شرب الخمر، إلا إذا شَرِبت في بيته فله المنع من الإدخال اهـ. 6/359.

وفي (الفتاوى الهندية) 5/346نقلاً عن (المحيط) الذي نقل فيه عن القُدُوري ما يفيد أن زوجة المسلم النصرانيَّة لها أن تصلي في بيته حيث شاءت اهـ.

ـ مجلة التربية الإسلامية ـ العدد 6 من السنة 22: (1400-1979)

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
2722 توزيع ميراث 101 الاثنين 18 ذو الحجة 1440 - 19 أغسطس 2019
2613 التحلل من ظلم زميلات الدراسة 130 الأحد 29 رمضان 1440 - 2 يونيو 2019
71 طلب فتوى ( مواريث ) 1050 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
3149 تعليق أمر على شرط مع عدم وضوح نية الزوج 26 السبت 29 جمادى الآخرة 1441 - 22 فبراير 2020