الاثنين 14 شعبان 1441 - 6 أبريل 2020

هل يستأذن الابن والده الفاسق الكاره للجهاد وعلو كلمة الله

رقم الفتوى : 630 الأربعاء 10 محرم 1435 - 13 نوفمبر 2013 752 الشبكة الإسلامية

نص الاستشارة أو الفتوى:

بعض الشباب يريد الجهاد وأحد والديه يمنعه من الذهاب دون سبب واضح، فأحياناً يكون الأب أو الأم ليس محتاجاً لهذا الابن بحيث يكون لهما ستة أو ثمانية من الأولاد غير هذا الشاب، ولم يقصروا في حق والديهم، ويكون منع الوالدين للابن سبب غير مقنع مثل خوفهم من موت الابن أو تأثرهم بالإعلام وفهمهم للجهاد بصورة خاطئة...إلخ، وأحياناً يكون الأب أو الأم من أعداء الإسلام مثل العلمانية أو غيرها، أو يكون من أصحاب الكبائر مثل شرب الخمور والزنا وترك الصلاة، ويمنعانه لأنهما يريان الجهاد إرهابا ورجعية فهل على الشاب حرج إذا التحق بالجبهات والثغور في هذه الحالة؟.

نص الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإذا كان الجهاد فرض كفاية، وكان الوالدان مسلمين أو أحدهما، فيحرم الجهاد إلا بإذنهما، وأما إذا كان الجهاد فرض عين، أو كان فرض كفاية ولكنّ أبويه كافران فلا يشترط إذنهما، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَسْتَأْذِنُهُ فِي الْجِهَادِ فَقَالَ: أَحَيٌّ وَالِدَاكَ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ. متفق عليه.


قال النووي ـ رحمه الله ـ عند هذا الحديث في شرح مسلم: وَفِيهِ حُجَّةٌ لِمَا قَالَهُ الْعُلَمَاءُ أَنَّهُ لَا يَجُوزُ الْجِهَادُ إِلَّا بِإِذْنِهِمَا إِذَا كَانَا مُسْلِمَيْنِ، أَوْ بِإِذْنِ الْمُسْلِمِ مِنْهُمَا، فَلَوْ كَانَا مُشْرِكَيْنِ لَمْ يُشْتَرَطْ إِذْنِهِمَا عِنْدَ الشَّافِعِيِّ وَمَنْ وَافَقَهُ، وَشَرَطَهُ الثَّوْرِيُّ، وقال الحافظ ـ رحمه الله ـ في فتح الباري: قال جمهور العلماء: يحرم الجهاد إذا منع الأبوان أو أحدهما بشرط أن يكونا مسلمين لأن برهما فرض عين عليه، والجهاد فرض كفاية، فإذا تعين الجهاد فلا إذن. انتهى.
وقال شيخ الإسلام: وَإِذَا دَخَلَ الْعَدُوُّ بِلَادَ الْإِسْلَامِ فَلَا رَيْبَ أَنَّهُ يَجِبُ دَفْعُهُ عَلَى الْأَقْرَبِ فَالْأَقْرَبِ، إذْ بِلَادُ الْإِسْلَامِ كُلُّهَا بِمَنْزِلَةِ الْبَلْدَةِ الْوَاحِدَةِ، وَأَنَّهُ يَجِبُ النَّفِيرُ إلَيْهِ بِلَا إذْنِ وَالِدٍ وَلَا غَرِيمٍ، وَنُصُوصُ أَحْمَدَ صَرِيحَةٌ بِهَذَا وَهُوَ خَيْرٌ مِمَّا فِي الْمُخْتَصَرَاتِ. انتهى.


ولكن بقيت مسألة في استئذانهما فيما إذا كانا مسلمين ولكنهما يكرهان الجهاد لكي لا تعلو كلمة الحق وتطبق الشريعة وأحكامها، ففي هذه المسألة محل تردد ونظر، قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ في الشرح الممتع: وإذا كان الأبوان فاسقين يكرهان الجهاد والمستقيمِين، ويكرهان أن تعلو كلمة الحق، لكنهما مسلمان، فهل يشترط إذنهما في جهاد التطوع؟ لأن بعض الناس في أيام الذهاب إلى الجهاد يمنع ولده من الذهاب لا خوفاً عليه، يقول: اذهب لما شئت لكن للجهاد لا تذهب، ونعلم أنه ليس ذلك من أجل الخوف عليه، ولكن من أجل كراهة الجهاد، ظاهر كلام المؤلف أنه لا يجاهد تطوعاً إلا بإذنهما، ونيتهما إلى الله، لكن في النفس من هذا شيء، فإذا علمنا أنهما لم يمنعاه شفقة عليه، بل كراهة لما يقوم به من جهاد الكفار ومساعدة المسلمين، ففي طاعتهما نظر. انتهى.

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
129 قراءة سورة مع الفاتحة في السنن الراتبة 1371 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
56 التقدم للذهاب إلى الحج بطريقة ممنوعة قانوناً 1015 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
294 الحج من أقدس فرائض الإسلام 1378 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
426 الجهاد في سوريا ورضى الوالدين 1100 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880