الخميس 26 ذو الحجة 1442 - 5 أغسطس 2021

نزول عيسى عليه الصلاة والسلام

رقم الفتوى : 4601 الأربعاء 16 ربيع الثاني 1442 - 2 ديسمبر 2020 180 أحمد بلال البيانوني

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عند نزول المسيح عيسى عليه السلام وقتله الدجال أين سيكون المسلمون وشكرا؟

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، عندما ينزل سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام يكون المسلمون منتشرين في أرض الله تعالى الواسعة، لكن جاء في حديث النواس بن سمعان ذكر مكان نزول السيد المسيح عليه السلام وصفة نزوله، وقتله للدجال:

ورد في الحديث بعد ذكره للدجال، قَالَ صلى الله عليه وسلم: "فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ بَعَثَ اللهُ المَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ، فَيَنْزِلُ عِنْدَ المَنَارَةِ البَيْضَاءِ شَرْقِيَّ دِمَشْقَ، بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ، وَاضِعًا كَفَّيْهِ عَلَى أَجْنِحَةِ مَلَكَيْنِ، إِذَا طَأْطَأَ رَأْسَهُ قَطَرَ، وَإِذَا رَفَعَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ جُمَانٌ كَاللُّؤْلُؤِ، فَلَا يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفَسِهِ إِلَّا مَاتَ، وَنَفَسُهُ يَنْتَهِي حَيْثُ يَنْتَهِي طَرْفُهُ، فَيَطْلُبُهُ حَتَّى يُدْرِكَهُ بِبَابِ لُدٍّ، فَيَقْتُلَهُ. [أخرجه مسلم]

روى جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقول: "لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الحَقِّ ظَاهِرِينَ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ"، قَالَ: "فَيَنْزِلُ عِيسَى ابنُ مَرْيَمَ فَيَقُولُ أَمِيرُهُمْ: تَعَالَ صَلِّ لَنَا، فَيَقُولُ: لَا، إِنَّ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ أُمَرَاءَ، تَكْرِمَةَ اللهِ هَذِهِ الأُمَّةَ" [أخرجه مسلم]

وروى أبو هُرْيَرَةَ رضي الله عنه قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَيُوشِكَنَّ أَنْ يَنْزِلَ فِيكُمُ ابنُ مَرْيَمَ حَكَمًا عَدْلًا، فَيَكْسِرَ الصَّلِيبَ، وَيَقْتُلَ الخِنْزِيرَ، وَيَضَعَ الجِزْيَةَ، وَيَفِيضَ المَالُ، حَتَّى لَا يَقْبَلَهُ أَحَدٌ، حَتَّى تَكُونَ السَّجْدَةُ الوَاحِدَةُ خَيْرًا مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا"، ثُمَّ يَقُولُ أَبُو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه: وَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ: ﴿وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا﴾ [النساء: 159]. [أخرجه البخاري ومسلم]

فَقَدْ فَسَّرَ أَبُو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه الآيَةَ، بِأَنَّ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ مَنْ سَيُؤْمِنُ بِهِ عليه السلام قَبْلَ مَوْتِهِ، وَذَلِكَ عِنْدَ نُزُولِهِ عليه السلام آخِرَ الزَّمَانِ.

وننصحك أن تشغل فكرك فيما ينفعك في دنياك وآخرتك، فذلك وقت له أجله، ولا طائل من معرفة دقائق الحوادث فيه

والله أعلم

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
2639 معنى الذكر المحدث في الآية 797 الأحد 13 شوال 1440 - 16 يونيو 2019
2708 هل الاستخفاف بعقوبة المعصية كفر؟ 779 الخميس 7 ذو الحجة 1440 - 8 أغسطس 2019
5121 إشكالية في فهم الصراط 24 الاثنين 6 شوال 1442 - 17 مايو 2021
4637 حكم العمل بالشهادة المشتملة على صليب 346 الجمعة 19 ربيع الثاني 1442 - 4 ديسمبر 2020