الاثنين 10 شوال 1441 - 1 يونيو 2020

قطيعة الأخ بسبب العقوق

رقم الفتوى : 3461 الأربعاء 27 رمضان 1441 - 20 مايو 2020 25 أ.أحمد بلال البيانوني

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم لو سمحت إذا كان الأخ الأكبر هو رب البيت والمسؤول عنه وتهجم عليه الأخ الأصغر وأهانه فهل يجوز للأخ الأكبر وهو رب البيت أن يقاطعه ويغضب عليه (أي باعتباره يحل محل الأب)، أم أن هذا يعد خصاما وقطيعة للرحم؟

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عليك بالصفح والعفو عنه وتعليمه، فالجاهل يُعلَّم ويتم إرشاده بالطريقة الحسنة، وهذا هو الهدي القرآني حال الخصومات، قال الله تعالى: {وَلاَ تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيم}[فصلت:34] تأمل أخي الكريم في التعبير القرآني كيف يتحول الذي بينك وبينه عداوة إلى شخص صديق قريب { وَلِيٌّ حَمِيم } وهذا من ثمرات حسن الخلق والصفح عن الناس. وقال الله تعالى في وصف عباده المؤمنين ومدحهم بهذه الصفة الكريمة: {وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُون} [الشورى:37].

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
860 ملاحظات على فتوى (دفع قيمة الرقبة لمن أفطر بالجماع في نهار رمضان) للدكتور القرداغي 1440 الجمعة 12 ربيع الثاني 659524 - 27 سبتمبر 640520
535 ماذا تفعل المرأة التي فُقد زوجها في أحداث سورية ؟ 1414 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
41 التبني وموقف الاسلام منه 2387 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
194 حكم استعمال كلمة التحيات في السلام 1329 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880