الأحد 21 ذو القعدة 1441 - 12 يوليو 2020

الصلاة في مكان العمل وترك الجماعة

رقم الفتوى : 3142 الثلاثاء 24 جمادى الآخرة 1441 - 18 فبراير 2020 156 أحمد بلال البيانوني

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم

هل تجوز الصلاة في مكان العمل مع العلم أن الجامع قريب، والعمل لا يستوجب الحضور الدائم، وصاحب العمل يرفض خروج العمال أثناء فترة الشغل. هل يعتبر ترك الصلاة مع الجماعة في المسجد في هذه الحالة كبيرة أو ذنباً كبيراً؟ أفيدونا وجزاكم الله خيرا.

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

صلاة الجماعة سنَّة مؤكَّدة عند المالكية، وفي رواية عند الحنفيَّة. وقال الحنابلة وهو المختار عند الحنفيَّة: بوجوبها، فيأثم تاركها بلا عُذر ويعزَّر وتردُّ شهادته.

ولإحراز أجر الجماعة يمكنكم الصلاة جماعة ولو كنتم في مقر العمل أو في البيت، وليس شرطا كونها في المسجد في مذهب عدد من أهل العلم، وأقل الجماعة اثنان. لكن الفضيلة الأكبر أن تصلى في المسجد إذا استطعتم، لما في ذلك من أجر المشي إلى المسجد، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ غَدَا إِلَى المَسْجِدِ وَرَاحَ، أَعَدَّ اللَّهُ لَهُ نُزُلَهُ مِنَ الجَنَّةِ كُلَّمَا غَدَا أَوْ رَاحَ» [رواه البخاري ومسلم].

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ تَطَهَّرَ فِي بَيْتِهِ، ثُمَّ مَشَى إِلَى بَيْتٍ مَنْ بُيُوتِ اللهِ لِيَقْضِيَ فَرِيضَةً مِنْ فَرَائِضِ اللهِ، كَانَتْ خَطْوَتَاهُ إِحْدَاهُمَا تَحُطُّ خَطِيئَةً، وَالْأُخْرَى تَرْفَعُ دَرَجَةً» رواه مسلم.

وإن لم تستطيعوا الصلاة جماعة في مقر العمل فلا حرج عليكم لوجود عذر يمنعكم. والله أعلم.

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
3113 عدم حضور الجمعة بسبب الدراسة 168 الاثنين 16 جمادى الآخرة 1441 - 10 فبراير 2020
2641 خروج الريح اثناء الوضوء 5733 الاثنين 15 شوال 1440 - 17 يونيو 2019
2675 ملابس الإحرام في الحج 193 الثلاثاء 6 ذو القعدة 1440 - 9 يوليو 2019
2704 تقليد الحنفية في رخص السفر 277 الاثنين 5 ذو الحجة 1440 - 5 أغسطس 2019