الأحد 21 ذو القعدة 1441 - 12 يوليو 2020

كيفية التحلل من هذا المال

رقم الفتوى : 2957 الخميس 8 ربيع الثاني 1441 - 5 ديسمبر 2019 188 د. أحمد حوى

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم، أرجو إفادتي في فتواي: أنا أعمل محاسب، ضغطني كفيلي قبل الذهاب للعمرة بإقفال حساباتي، فأخطأت في مبلغ خاص بأحد المستثمرين في المؤسسة بمبلغ ٦٠٠٠ ريال سعودي، حتى أنه وقع بالاستلام وهو لم يستلم، وأنا كنت ناسياً، لكن بعدما وقع أنا تذكرت غلطتي في حساباته، لكن كان المبلغ كبيرا أن أتكلم، لأني سأسافر لمصر، المهم بعد ما رجعت الى السعودية قمت بتعويضه، وهو أني عملت له معاملات وفرت عليه خسائر كبيرة جدا، أكبر من قيمة المبلغ. فهل هكذا أنا وفيته أم لا؟.

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. 

الذي فهمناه من سؤالك أن تفويت هذا الجزء من المال عن صاحبه كان عن طريق الخطأ ابتداء ولما علمت بذلك لم تبادر لمعالجة الخطأ وهذا تقصير تتحمل مسؤوليته أمام الله تعالى ثم أمام الناس، وما ذكرته من أنك قمت بعدة أعمال وفرت بها على ذاك المستثمر أكثر من هذا المبلغ الذي فاته، فهذا قد لا يكون تصرفا صحيحا بالضرورة، لأنا لا ندري أين ذهب ذلك المبلغ الفائت، وفي حصص من دخل، ثم ما وفرته عليه خرج من حصص من؟ ثم إن هذا يضعك في دائرة التهمة مرتين، و إن أي تدقيق قادم سيكشف الخلل و تتهم بالاختلاس، لذا ننصحك بمصارحة أصحاب العلاقة و تصحيح الخلل بشكل صحيح، فهذا هو الأسلم، والله أعلم

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
2703 تمويل شراء البيوت في الغرب 181 الاثنين 5 ذو الحجة 1440 - 5 أغسطس 2019
2922 حكم أخذ الأجرة على حلق اللحية 217 الجمعة 24 ربيع الأول 1441 - 22 نوفمبر 2019
664 حكم الأرباح المتحققة من أسهم الشركات 1593 الاثنين 8 محرم 659181 - 10 سبتمبر 640187
10 استفتاءات حول بعض قضايا الزكاة 2303 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880