الخميس 14 صفر 1442 - 1 أكتوبر 2020

الأفعال والأقوال تفضح السرائر دون شقّ الصدر للمنافق والخائن والخائر! 

الأربعاء 15 ذو الحجة 1441 - 5 أغسطس 2020 67 عبد الله عيسى السلامة
الأفعال والأقوال تفضح السرائر دون شقّ الصدر للمنافق والخائن والخائر! 

قال تعالى ، عن المنافقين : (ولتعرفنّهم في لحن القول) . هذه واحدة ! وتتحدّث الآية الكريمة ،عن المنافقين ، في العهد النبَويّ ! ونحسب قياس المنافقين المعاصرين ، على أولئك ، من الأمور السائغة عقلاً ، الممكنة واقعاً ، المقنعة لكلّ ذي لبّ ، يعرف كيف تقاس الأمور، بأشباهها ونظائرها ! 

أمّا الثانية ، فهي : التصريحات ، التي لاتحتاج إلى فراسة ، أو تأمّل ، لمعرفة دلالاتها ، وكشف نيّات أصحابها ، الذين لايخفونها ، ولا يحرصون على إخفائها ؛ بل يجاهرون بها ؛ بل يفاخرون بها ؛ أحياناً ! 

وأمّا الثالثة ، فهي : تراكم الأفعال ، في صوَر معيّنة ، وفي اتّجاهات معيّنة ، ولخدمة أهداف معروفة معيّنة ، لا يخطئ العقل السليم ، في إدراكها ، وإدراك مراميها ، وأهدافها ، ومآلاتها .. والتي لايتصوّر عاقل ، أنها تأتي بخير، أو تثمر خيراً ، وإن تظاهر أصحابها ، بأنهم يريدون خيراً ، أو يسعون إلى خير! 

وأمّا الرابعة ، فهي : الارتباطات الواضحة ، بقوى معيّنة ، ليس فيها ذرّة من خير، أو،لا يتوقّع عاقل ، أنها تريد خيراً ، كما يظهر من تاريخها ، ومن تصرّفاتها ، ومن تصريحاتها ! 

وأمّا الخامسة ، فهي : التسميات والمصطلحات ، التي يطلقها المنافقون ، والخونة، والخائرون .. مثل : تسمية الخيانة سياسة .. وتسمية الارتباط بالعدوّ ، والخضوع لأمره ، مصلحة .. وتسمية العمالة للأجنبي ، ذكاء أو دهاء ! 

وأمّا السادسة ، فهي : أن جلب المرتزقة ، من كلّ حدب وصوب ، ومن شتّى المِلل، وإدخالهم البلاد .. وجلب الجيوش الأجنبية ، لاحتلال البلاد .. كلّ ذلك يدعى : محافظة على السيادة  ! 

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا