الثلاثاء 15 شعبان 1441 - 7 أبريل 2020

سَدّ الثغرات وإقالة العثرات من مكارم الأخلاق..فأين أصحابُها؟

الخميس 26 جمادى الآخرة 1441 - 20 فبراير 2020 98 عبد الله عيسى السلامة
سَدّ الثغرات وإقالة العثرات من مكارم الأخلاق..فأين أصحابُها؟

الثغرات ، قد يحتاج سدّها ، إلى شخص واحد ، وقد يحتاج إلى جماعة ! كما أنها قد تكون ثغرة شخص ، أو أشخاص عدّة ! وقد تكون ثغرة تتعلق بالمجتمع الإسلامي ، كله ، كما قد تتعلق بجيش، من جيوش المسلمين ..وقد تكون في مجالات عدّة : مالية واجتماعية وسياسية ، وعلمية وطبّية ..!

أمّا إقالة العثرات، فتكون، في الغالب، فردية ، تتعلق بشخص أو أسرة، أو بمجموعة أشخاص !

وسيكون أكثر حديثنا ، هنا ، منصبّاً ، على الجانب المالي ، وما يتعلق بسدّ حاجات المحتاجين ؛ نظراً إلى ما تعانيه الأمّة ، من مآسٍ وكوارث ، جعلت ملايين المسلمين ، بحاجة ماسّة ، إلى سدّ ضروريات الحياة ، من طعام ولباس ومأوى ، ونحو ذلك ، بسبب ما صنعه بها أعداؤها ، وبعض المحسوبين عليها ، من أبنائها !

قال تعالى : {وفي أموالهم حقّ معلوم * للسائل والمحروم} .

وقال تعالى :{ ويطعمون الطعام على حبّه مسكيناً ويتيماً وأسيراً * إنّما نطعمكم لوجه الله لانريد منكم جزاءً ولا شكوراً }.

وفي الحديث الشريف : "كلّ رجل من المسلمين ، على ثغرة من ثُغَر الإسلام .. اللهَ اللهَ ، لايؤتى الإسلام مِن قِبَلك "!

وقال رسول الله : "مَن نفّس عن مؤمن كُربة من كُرب الدنيا ، نفّس الله عنه كُربة من كُرب يوم القيامة ، ومَن يَسّر على مُعسر، يسّر الله عليه ، في الدنيا والآخرة ، ومَن سَترَ مسلماً ، سترَه الله في الدنيا والآخرة .. والله في عون العبد ، ماكان العبد في عون أخيه" !

وقال رسول الله : "إن الأشعريين ، إذا أرمَلوا في الغزو ، أو قلّ طعام عيالهم بالمدينة ، جمَعوا ماكان عندهم ، في ثوب واحد، ثمّ اقتسموه بينهم ، في إناء واحد ، بالسَويّة ..فهم منّي، وأنا منهم"!

وقال رسو ل الله: "مَن كان معه فَضل ظَهر، فليعُد به على من لاظهر له ، ومن كان له فضلٌ من زاد، فليعُد به على من لازاد له / فذَكَر من أصناف المال ماذكر، حتى رأينا، أنه لاحقّ لأحد منّا، في فضل" رواه مسلم .

وقال صلى الله عليه وسلم : "مثلُ المؤمنين ، في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم ، كمثل الجسد الواحد ، إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الأعضاء ، بالحمّى والسهر" . متّفق عليه .

وقد حضّ الإسلام ، كثيراً ، على عتق رقاب العبيد ، وإغاثة الملهوفين ، في مواضع كثيرة ، في القرآن والسنّة ، ممّا لايتّسع المجال لاستقصائه!

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا