الأحد 18 ربيع الثاني 1441 - 15 ديسمبر 2019

جدوى الأعمال في الدنيا والآخرة من يحسبها؟وكيف؟

الاثنين 27 ربيع الأول 1441 - 25 نوفمبر 2019 92 عبد الله عيسى السلامة
جدوى الأعمال في الدنيا والآخرة من يحسبها؟وكيف؟

من معاني الجدوى : النفع ، العطاء ..! والمقصود بها ، هنا ، النفع ، بشكل عامّ !

أصناف الجدوى ، أو النفع ، من حيث النوع والدرجة ، في الدنيا والآخرة :

عمل نافع – من قول أو فعل - ، في الدنيا والآخرة .. والنفع يتفاوت ، نوعاً ودرجة !

عمل ضارّ – من قول أو فعل - في الدنيا والآخرة ، والضرر يتفاوت ، نوعاً ودرجة ، بين الأذى الخفيف ، والهلاك !

عمل نافع لصاحبه - وأحياناً لغيره - في الدنيا ، نوعاً ودرجة ، مُهلك في الآخرة !

عمل ضارّ لصاحبه - وأحيانا لغيره - في الدنيا نوعاً ودرجة ، نافع في الآخرة !

عمل فيه نفع وضررلصاحبه - وأحياناً لغيره - في الدنيا ، وضرره أكبر من نفعه !

عمل فيه نفع وضرر لصاحبه – وأحياناً لغيره - في الدنيا ، ونفعه أكبر من ضرره!

أنواع الأعمال :

فردية : يقوم بها الفرد ، بنفسه ، لنفسه ، وينحصر نفعها ، أو ضررها ، عليه ، وحده !

أسَرية : تقوم بها الأسرة ، بسائر أفرادها ، أو بأكثرهم ، أو بأحدهم ؛ فينعكس نفعها ، أو ضررها ، على الأسرة ، كلها ، أو على بعض أفرادها !

قبلية : تقوم بها القبيلة ، كلها ، أو أكثر أفرادها ، أو بعض أفرادها ؛ فينعكس نفعها ، أو ضررها ، على القبيلة ، كلها ، أو على أكثر أفرادها ، أو على بعضهم !

حزبية : يقوم بها الحزب ، عبر مؤسّساته ، أو بعض أفراده ؛ فينعكس نفعها ، أو ضررها ، على الحزب ، كله ، أو على أكثر أفراده !

وطنية ، على مستوى : قرية ، أو مدينة ، أو منطقة ، أودولة ، يقوم بها بعض الأفراد ؛ فينعكس تأثيرها ، من نفع أو ضرر ، على سائر المقيمين ، في المكان ، أو على أكثرهم ، أو على بعضهم !

شعبية ، على مستوى جماعة كبيرة ، أو شعب : يقوم بها أفراد ، من الجماعة الكبيرة ، أو الشعب ؛ فينعكس تأثيرها ، من نفع أو ضرر، على الجماعة الكبيرة ، بسائر أفرادها ، أو أكثرهم .. أو على الشعب ، بسائر أفراده ، أو اكثرهم !

مَن يحسب جدوى الأعمال: الأصل، أن كلّ صاحب عمل، هو المؤهّل الأوّل ، لحساب جدواه، ومعرفة مافيه ، من نفع أو ضرر، في الدنيا والآخرة : فالفرد يحسب جدوى أعماله .. والأسرة تحسب جدوى أعمالها ،عبر القائمين بأمرها .. والقبيلة تحسب جدوى أعمالها ، عبر زعمائها ووجهائها .. والحزب يحسب جدوى أعماله ، عبر مؤسّساته العليا ، ومَن فيها ، من قادة وخيراء ومستشارين ..! وقد تلجأ فئات معيّنة ، من الفئات المذكورة ، إلى خبراء ومختصّين ، تدفع لهم أموالاً ، بقصد تقديم دراسات ، لجدوى الأعمال ! والمكاتب الاستشارية التخصّصية ، منبثة في سائر الدول ، لتقديم خبراتها ودراساتها ، في سائر المجالات !

 كيف تُحسَب جدوى الأعمال :

كلّ عمل ، تحسب جدواه ، حسب طبيعته ، وحسب أنماط التفكير، السائدة لدى أصحابه، والمتأثرين به ؛ فالأعمال التجارية ، لها طرائقها في الحساب .. والأعمال السياسية لها طرائقها وأساليبها.. وكذلك الأعمال : العسكرية ، والاجتماعية ، والعلمية ، من طبّ وهندسة ، وغيرها !

ومن قصّر، في حساب جدوى أعماله ، أو حسَبها ، بغير طرائقها المناسبة لطبيعتها ، انعكس تقصيره ، سلباً ، عليه ، وعلى المشمولين بالعمل ، عامّة ! وأحياناً تكون نتيجة التقصير كارثية، بسبب : الجهل ، أو الحماقة ، أو الأنانية ، أو الهوى .. أو غير ذلك !

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا