الجمعة 24 ربيع الأول 1441 - 22 نوفمبر 2019

نجحت فى العلوم وسقطت فى القلة (جرة الماء)

الاثنين 6 ربيع الأول 1441 - 4 نوفمبر 2019 206 يحيى الحاج يحيى 
نجحت فى العلوم وسقطت فى القلة (جرة الماء)

قصة حقيقية واقعية 

كان يحلم دائماً بمستقبل باهر مشرق يجمع فيه بين المال و الجاه و السلطة وقد وجد الطريق إليهم جميعاً فى العلم فأقبل عليه بنهم حتى وصل قمة الهرم العلمى بحصوله على الإجازة العالمية ( الدكتوراه ) فى العلوم الشرعية وتخصص فى فرع دقيق منها وهو الفقه المقارن .. لكن شيئاً من آماله لم يتحقق بعد ..

وذات يوم أحس أنَّ حلمه قد بزع فجره وأوشك أن يتحقق شىء منه .. بعدما قرأ إعلاناً فى إحدى الصحف المحلية أن إحدى الدول الخليجية الغنية بالنفط تطلب أساتذة فى الفقه المقارن تنطبق شروطها عليه تماما وكأنها تعنيه هو ..

لبس الأستاذ أبهى حلة لدية وانطلق مسرعاً إلى السفارة متفائلاً ومبتهجاً بدونه من تحقيق حلمه ..

وفى السفارة أدخلوه على اللجنة العلمية التى شكلتها الجامعة من أكبر علمائها لاختيار اللائقين من المتقدمين للوظائف المطلوبة الذين استقبلوه بحفاوة شديدة ورحبوا به أبلغ ترحيب ..

قدم لهم أوراق ترشحه وسيرته الذاتية والعلمية التى انبهروا بها وجعلتهم يعظمون من شأنه .. وبدأوا معه الأسئلة الشفهية والمناقشات العلمية وكانت إجاباته دقيقة بليغة وردوده موفقة بارعة زادتهم إنبهارا بعلمه وفقهه وإعجاباً بذكائه وفطنته .. وقد حصل على الدرجة النهائية فى جميع الفروع (القرآن والحديث والفقه) بإجماع اللجنة العلمية ..

وبدأ فى تلقي التهنئة بالنجاح والقبول من أعضاء اللجنة والحاضرين معه .. غير أن الأستاذ أحسَّ بالعطش الشديد بعد هذه المناقشات الحامية فطلب ماء .. فأشار له أحد أعضاء اللجنة إلى (قلة ماء) موضوعة على الشباك ..

فانطلق نحوها فشرب منها ثم عاد إلى رئيس اللجنة يسألة :

- متى سيكون السفر إن شاء الله؟

- فأجابه الشيخ : لا سفر .

- اندهش الأستاذ قائلا : وكيف ذلك ؟! ألم تخبرني منذ قليل أنني نحجت وقبلت؟!

- قال : بلى .. لقد نجحت فى الاختبار النظري الشفهي لكنك رسبت فى الامتحان العملي .

- فتعجب الأستاذ وزادت دهشته وقال : لكنى لم أمتحن عملياً !

- فأجابه الشيخ : بل امتحنت عملياً ورسبت .

- قال : متى ؟! وكيف ؟!

- قال الشيخ : عندما تقدمت لتشرب الماء .. تناولت (القلة) بشمالك .. ولم تسم الله .. ولم تجلس لتشرب كالسنة .. ولم تشرب ثلاثاً .. ولم تحمد الله بعدها .. فعلمت أنك لا تعمل بعلمك وأنك من الذين يقولون ما لا يفعلون .. فلا حاجة لنا بك .. إننا نريد لأبنائنا قدوة يقتدون به فى عمله قبل أن يأخذوا عنه علمه !

فكان إذا سئل عن نتيجته المقابلة تلك قال : نجحت فى جميع العلوم الشرعية وسقطت فى (القلة) !

فكم منا يعلم الكثير و الكثير عن أمر دينه و لا يعمل به !!

اللهم ردنا إلى دينك رداً جميلاً .

شاركنا بتعليق



  • شمس الدين درمش

    تاريخ اليوم الجمعة : 8 / نوفمبر / 2019 الوقت الأن 15:33

    أحسنت أستاذنا وأديبنا أبا بشر، ولقد ذكرنتي خلاصة قصة بقول الإمام التابعي أيوب السختياني إذا سأله سائل: العلم الآن أكثر أم قبل!؟ فقال: الكلام الآن كثير، والعلم قبل أكثر. فكانوا لا يعدون العلم الذي لا يعمل به علما، ولكنه كلام

اقرأ ايضا