الخميس 11 محرم 1440 - 20 سبتمبر 2018

أيها الثوار لا رجوع! .. (استعينوا بالله واصبروا)

الأربعاء 27 شوال 1439 - 11 يوليو 2018 365 أحمد إسماعيل سعود
أيها الثوار لا رجوع! ..  (استعينوا بالله واصبروا)

مراجعات ما بعد الهزيمة ظاهرة صحيّة على هدي (قل هو من عند أنفسكم)..

الهزيمة مدرسة تعطي من العبر ما لا يعطيه النصر، لأجل هذا أحبّ النبي صلى الله عليه وسلّم أُحُدا، ودعا لحبّه وزيارته!

غير أن هناك حالتان من المراجعات: 

السلبي منها هي مراجعات المعذّرين والمخلّفين (وهو مصطلح قرآني بخصوص من تهربوا من تبوك) وغرضها التنصّّل وإيجاد مبرر شرعي لحالة القعود والإحباط والعجز والجبن والتولّي عن الثورة...

والإيجابي منها هو مراجعات العاملين الذين يدورون مع مصالح الشريعة والأمة حيث دارتا، جلبا لنفع، أو دفعا لضرّ..

قد تقترب المراجعتان بالشكل، لكن ما بينهما في المقصد يفضح المعذّرين والمخلّفين من فلتات ألسنتهم!

نريد مراجعات لا تراجعات! 

لو قدّر لنا أن نعود لعام 2011، وتكرر بين أيدينا مشهد أطفال درعا، وقذارة عاطف نجيب، لكنا سننحاز لاريب لصفوف الثورة التي جاءت على قدر ولا يستطيع أحد أن يدّعي قدرته وحده على تحشيدها.. 

لو رجعت عجلة الزمان لنافحنا عن نفوس أباة أبت أن تنام على ضيم لا يحتمل، فصدعت بلا في زمن لا يسمح بغير ثقافة نعم، وبالروح بالدم! 

لو عدنا للوراء فسندعم من كان أمل الأمة، ووقاها ما توعدها رسول الله صلى الله عليه وسلّم من أن يُتودّع منها إذا هي خشيت أن تقول للظالم يا ظالم! 

لو عدنا لسنوات ثمانية فسنقول لشعبنا ما قلناه قبلا: تأخرتم، فلا تستعجلوا الوصول! الطريق طويل لكنه خيارنا الذي لا نملك غيره! 

تأخرتم أربعين سنة كل سنّة كانت تحمل في بركانها الخامد سيلا من الحمم لجرائم وفظاعات ضد الإنسانية! 

كانت طلّ الملوحي تستوجب منكم ثورة قبل ثورتكم.. 

كان اغتيال ربيع دمشق يستوجب ثورة.. 

كانت اليد الطولى التي تغتال وتنحر، والطغيان الذي يجرأ على تطويع سورية ولبنان وفلسطينييهما لإيران تستوجب ثورات. 

كان التلاعب بالعراق ولبنان وسورية وتغرير شبابهم المخلص بنماذج أبي القعقاع وشاكر العبسي وأبو عدس لقتل هذا الشباب رخيصا في لعب مخابراتية قذرة بستوجب ثورة.. 

كان التوريث المهين يستوجب ثورة.. 

كانت احتكار السلطة للأب حتى يفطس في مسرحيات انتخابية هزلية يستوجب ثورة.. 

كانت حماة والجسر وحلب في الثمانينات تحتاج مؤازة شاملة للثورة.. 

كان إخراج الفدائيين الفلسطينيين من بيروت يستوجب ثورة

كان القانون ?? الذي يحكم بالإعدام على جماعة من أبناء الوطن، ومعاهدة الاطفال والناشئة على سحقهم وتخوينهم يحتاج ثورة.. 

كان حصار مخيم تل الزعتر وحرب المخيمات برعاية جيش حافظ يستوجب ثورة.. 

كانت سرقة بترول البلد وعدم دخول عوائده ميزانية الدولة حتى عام ???? يستوجب ثورة.. 

كان دستور يحتكر كل سلطات البلد لدى رئيس منقلب ويعطيه حصانة قضائية تجعله يتحكم حتى بالمحكمة الدستورية العليا يستوجب ثورة.. 

كانت مسرحية الجبهة الوطنية التقدمية وحدها تستوجب عشر ثورات! 

كانت مهزلة الحزب القائد للدولة والمجتمع تستوجب ثورة

كان المرسوم ?? الذي يسلب إخوتنا الكرد حقوقهم الوطنية يحتاج ثورة.. 

كان تهريب رفعت بكل المليارات التي معه، بسجله الأسود يستوجب ثورة.. 

كان بيع الجولان يستوجب ثورة. 

كان انقلابهم ثم انقلابهم في الثامن من آذار، ثم انقلابهم على الانقلاب، ثم انقلابهم على انقلاب الانقلاب، ثم انقلابهم الأخير، يستوجب متوالية من الثورات لا تبقي ولا تذر.. 

كانت كلمة سورية الأسد وحدها تستوجب ثورة.. 

كانت كلمة قائدنا إلى الأبد تستوجب ثورة.. 

تأخرتم في ثورتكم نصف قرن، فلا تستعجلوا قطف ثمار أرض تأخرتم في حراثها وبذرها وسقياها، فاصبروا وصابروا.. 

ثم بعد الثورة أي شيء يجعل نار الثورة تبرد؟!

أشعار الأسد أو نحرق البلد سيجعلنا نرتدّ؟!

أقتل نصف مليون وتهجير الملايين وسجن مئات الآلاف؟

أفتح أبواب البلاد على مصاربعها للمحتلين الإيراني والروسي؟

أتشبيح النظام أم تعفيشه أم وقاحته وكيماويه وبراميل حواماته وصواريخ جيشه؟!

حمزة الخطيب هل خمدت روحه بين حناياكم؟!

وعفاف سراقبي تلك الرضيعة بأي ذنب قتلت؟!

وغياث مطر الحرّ

وهاجر

واطفال الغوطة وخان شيخون الذين خنقهم الكيماوي.. 

وتدمير حمص وحلب والغوطة ودرعا وكل سورية…. 

من أراد أن يعتزل، ومن اشتاق لحضن العبودية، فلا أقول عنه إلا ما قاله صلى الله عليه وسلّم لمن فاوض عنهم عتاة قريش في الحديبية إذا هم تركوا معسكر الهجرة وعادوا لحياة الاستضعاف المهينة، حيث قال: (من ذهب منا إليهم فأبعده الله ، ومن جاءنا منهم سيجعل الله له فرجا ومخرجا). وقد كان.. 

وفي الختام أذكّر المؤمنين بقوله سبحانه: (وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم).

فإما أن. تكونوا أهلا لشرف الثورة، أو فأبعدكم الله وأخلفنا بكم خيرا.. والسلام

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا