حكم الإضراب عن الطعام في السجون

نص الاستشارة :

نسمع أن كثيراً من المسجونين والموقوفين يضربون عن الطعام حتى يموتوا فما الحكم في عملهم هذا؟

الاجابة

من أضرب عن الطعام أو الشراب حتى يموت مات عاصياً، قال الله تعالى: [وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا] {النساء:29}. وقال: [وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ] {البقرة:195}. والتفسير المنقول: أنَّ معنى الآية الأولى: لا يقتل بعضكم بعضاً، وهي تدلُّ بظاهرها على تحريم قتل المرء نفسه وتسبُّبه في ذلك. وقد استدل بها عمرو بن العاص رضي الله عنه فقد كان في سفر (في غزوة ذات السلاسل) فأصبح محتلماً في وقت بارد جداً، فخاف الهلاك على نفسه لو اغتسل بالماء البارد، فتيمم وصلى الصبح بأصحابه. ولما عاد إلى المدينة قال للنبي صلى الله عليه وسلم: سمعت الله يقول: [وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا].ولم ينكر النبي هذا الاستدلال.

وهناك أحاديث كثيرة صحيحة فيها وعيدٌ شديدٌ لمن يقتل نفسه، وقد صرَّح كثير من الفقهاء بأن الممتنع عن الأكل أو الشرب حتى يموت يُعتبر قاتلاً لنفسه. نقل ابن عابدين في (حاشيته على الدر) 6/338 عن (الشرنبلالية) عن (الاختيار): أن من ترك الأكل والشرب حتى هلك فقد عصى، لأنَّ فيه إلقاءً للنفس إلى التهلكة اهـ.

وفي البزازية 6/358: ومن امتنع عن الأكل حتى مات دخل النار.

 وفي 6/366 من نفس المصدر: الممتنع عن شرب أو أكل طعام حتى يموت قاتل نفسه اهـ.

 مجلة الرسالة الإسلامية العدد 12 من السنة 23: (1401-1981).



التعليقات