حكم الإسلام في التلقيح الصناعي للمرأة العاقر

نص الاستشارة :

ما هو حكم الإسلام في التلقيح الاصطناعي بالنسبة للمرأة العاقر؟

الاجابة

اعلم أيها الأخ السائل عن التلقيح الصناعي للمرأة العقيمة لرغبتها في الإنجاب أن هذه العملية فاسدة وحرام من وجوه كثيرة.

منها أن فيها كشفاً لعورة المرأة المسلمة أمام امرأة أو رجل سواء كان من المحارم أو من الأجانب ، لأن عورة المرأة والرجل واجبة الستر ولا يجوز كشفها إلا في حالة اضطرار لتفادي مرض أو جرح يخاف منهما الهلاك.

ومنها  أن هذه العملية إذا انتشرت صارت أمراً اعتيادياً فتمكن المرأة أصحاب الأنابيب من إجراء العملية الصناعية التي لا تخلو واقعة منها عن خوف الزنا أو وقوعه فعلاً وهذا واضح عند من له شعور حسي إنساني.

ومنها أنها توجب إرث المولود منها ذكراً أو انثى عن تركة زوج المرأة القابلة لها ، فإن الولد إذا ولد في بيت رجل ولم ينفه عن نفسه يعتبر ولداً له ، مع أنه ليس مولوداً منه قطعاً ويعود الفساد فيها كفساد تبني الولد الأجنبي الذي حرمه نص الآية في سورة الأحزاب لمفاسد دينية كثيرة.

ومنها أن فتح باب هذه العملية فتح لأبواب مفاسد جنسية وانتهاك لحرمة الإنسان المسلم وكرامة المرأة المسلمة.

فهذه العملية حرام لا يقبلها الدين الإسلامي الحنيف والله أعلم.

عبد الكريم المدرس مجلة التربية الإسلامية العدد 7 من السنة 26 (1405-1985).



التعليقات