حكم أكل ذبائح النصارى الحاليين

نص الاستشارة :

من المعلوم أننا يحلُّ لنا أكل ذبائح أهل الكتاب، لكني سمعت من يقول: لعل النصارى الموجودين الآن ليسوا كالنصارى الذين كانوا على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، فما قولكم في هذا؟

الاجابة

 

يحلُّ لنا أكل ذبائحهم اكتفاء بظاهر الحال، ولا عبرة بالاحتمال المذكور في السؤال، نعم لو علمنا أنَّ هذا النصراني بالذات كان نصرانياً ثم صار وثنياً أو لا دينياً لم يجز لنا أكل ذبيحته، وقد ذكر الفقهاء أن العبرة بالدين الذي يدين به الذابح عند الذبح، ففي تكملة فتح القدير 8/54، فيعتبر ما هو عليه عند الذبح لا ما قبله.

 

ولو أخذنا بالاحتمال المذكور في السؤال لوجب علينا أن نسأل بائع اللحم الكتابي عن الذابح، لأنَّ الغالب عندهم أن الذابح غير البائع، ثم كيف يتسنَّى لنا ذلك في اللحوم المستوردة من البلاد التي أهلها كتابيون؟

 

الشيخ عبد الكريم الدبان، مجلة التربية الإسلامية بغداد، العدد الثالث من السنة الخامسة والعشرين: (1404-1983).



التعليقات