الإساءة بالقول دون تعيين شخص

نص الاستشارة :

بارك الله فيكم والدتي تحدثت معنا عن أمرٍ يتعلقُ سابقًا أنَّ والدتي كانت تضع لأخواني وأخواتي الطعام بنفسها وتُطعِمهم من غير الخادمات عندما كانوا أخواني صغارًا وقلت لها كانوا الخادمات كذا يعني:( هل في السابق كانوا مختلفين عن الأن ) السؤال: هل قولي هذا فيه إساءة للخادمات أو لا وهل يجب علي الاعتذار لهنَّ جميعًا؟ علمًا بأني لم أذكر اسم أحد منهنَّ عندما تحدثت مع والدتي وتحدثت معها بشكلٍ عام. وجزاكم الله خيرًا.

الاجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، أمّا بعد:

فإنّ الإساءة إلى القوم منهيّ عنها كالإساءة إلى الفرد، وقد قال تعالى: (لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم)، فحرّم السخرية من العموم، ومنع الاستهزاء بالقوم، وهم ليسوا شخصا معينا.

وقد يكون الإثم في هذه العامة أكبر لعمومه وشموله وتعلّق حقّ كلّ واحدٍ ممّن أساء إليهم بهذا الشخص بسبب هذا الكلام 

والواجب على من وقع منه شيء من ذلك أن يستغفر الله تعالى، ويتوب إليه فإنّه لن يتمكّن أن يوفّي كل واحدٍ منهم حقّه، فيسأل الله أن يوفّيهم جميعًا حقهم واحدًا واحدًا.

والله أعلم.



التعليقات