الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 - 13 نوفمبر 2019

حول فقيد العلم الشيخ أحمد بن علي المبارك

الاثنين 12 رجب 1440 - 18 مارس 2019 1657 كاتب الترجمة : قيس بن محمد آل الشيخ مبارك

 

إن أيَّ أمة من الأمم إنما تستأنفُ حضارتها وتبدأُ تاريخها من اللحظات الأولى التي يرجع الإنسان فيها إلى فطرته التي فطره الله عليها، ويتحقَّق فيها بمعاني إنسانيته، وتصبح أعماله وجميع تصرُّفاته انعكاساً لهذه الحقيقة العليا .

فالإنسان عقل تخدمه أعضاؤه، ذلك أن الله خلق الإنسان حين خلَقَه من تراب، ثمَّ كرَّمه حين وَهَبَه قلباً يفيض وعقلا يُدرِك، فكان أن حَلاَّهُ بِهما، فإذا كانت الضِّعةُ والخمولُ أصلاً ثابتاً فيه، فإن العِزَّة والطموح فرعٌ مكتَسَب له .

وما إنْ يُذكر اسم الشيخ أحمد بن علي آل الشيخ مبارك رحمه الله إلا ويخطر على البال موضوع الطموح إلى التَّرقِّي في دَرَجات العلوم، والرحلة في طلب ذلك، وهي معنىً عظيم وقانون شريف، وهدْيٌ سلَكَهُ الصحابة رضوان الله عليهم وتابعوهم، وهي فضيلة لا بدَّ منها في طلب العلم كما قال ابن خلدون لاكتساب الفوائد وتحصيل مزيد كمالٍ في التعلُّم، وقد قال أبو تمام : 

وطولُ مقام المرء في الحيِّ مُخْلِقٌ *** لِدِيباجَتَـيْهِ فاغـتـربْ تتجدَّدِ 

فإني رأيتُ الشمسَ زِيْدَتْ مَحبَّةً *** إلى الناس أنْ ليستْ عليهمْ بِسَرْمَدِ 

والرِّحلة في طلب العلم سببٌ يزيل جهل الإنسان، ويُعلي شأنه ويرفع قدره، والعلمُ مُيسَّر لمن سعى له، ولا عذر لمن تركه، كما قال الإمام الشافعي رضي الله عنه ( لو عُذِرَ الجاهلُ لأجل جَهْلِهِ لكان الجهلُ خيراً من العلم )، فأجهلُ الناس مَن قدر على رفع الجهل عنه ولم يفعل كما قال أبو الطيِّب :

ولم أرَ في عيوب الناس عيباً *** كنقص القادرين على التَّمام 

وكان من حكمة الله أن جعل في كل عصرٍ نماذجَ واقعية تتجسد فيها هذه المعاني ويتجلى فيها أثر العلم على صاحبه .

ولقد رأيت في سيدي العم الشيخ أحمد رحمه الله مثالاً للهمَّة العالية والنَّفْس الطموحة ، تَعَلَّم في بلده الأحساء مدينة العلم والعلماء وعروس الخضرة والماء ، فنهل من معينها ولم يَقنَع، بل شدَّ رحله للعراق ثم إلى مصر حيث درس في كلية اللغة العربية بالأزهر الشريف، وتتلمذ على علماء أجلاَّء، كالشيخ محمد محي الدين عبد الحميد والشيخ محمد عبد الخالق عضيمة وغيرهما ممن ازدانت بهم مصر . 

غير أن الرحلة لا تكون غالباً إلا بباعثٍ يستثير في النفس طموحَها نحو ما تصبو إليه ، وهذا ما حدث للشيخ أحمد حيث يقول : ( وكان المسافرون إلى خارج الأحساء عندما يعودون يتحدثون عن هذه الأمور أو هذه المخترعات ويتناقلها الناس بينهم وأحياناً يطلع الناس عليها في المجلات والجرائد التي يشترك فيها لقراءاتها بعض التجار المقتدرين في الأحساء على دفع قيمة اشتراكهم فيها ) إلى أن قال : ( فصرتُ أواصلُ قراءةَ تلك الجرائدِ والمجلاتِ، وأحاول أن أعرف ما وراءها، والذي هالني أنني وجدت أن هناك حياة أخرى في تلك البلدان - خصوصاً في مصر - تختلف عن الحياة في بلادنا . . . وعندما نَشَأَت الفكرةُ تقريباً كنت في سن الرابعةَ عَشرة من عمري ، ولكن ظلت الفكرة في ذهني مختمرةً ما يقرب من ثلاث سنواتٍ تقريباً، وكل زمن يمرُّ عليها يزيدها رسوخاً وتمكناً في نفسي ) 

ومن طريف المشابهة أن الحافظ أبا بكر بن العربي رحمه الله يذكر أحد أسباب رحلته من الأندلس إلى المشرق - وهو ابن ستة عشر عاما - حين دخل رجلٌ على والده بِكُتُبٍ من تأليف القاضي أبي جعفر السِّمناني – شيخ القاضي أبي الوليد الباجي ، وهو أحد أذكياء العالم - قال ابن العربي : ( فسمعتهم يقولون : هذه كتبٌ عظيمةٌ وعلومٌ جليلة جَلَبَها الباجي من المشرق، فصَدَعَتْ هذه الكلمةُ كبدي وقَرَعَتْ خَلَدي . . . ونذَرْتُ في نفسي لئن مَلَكْتُ أمري لأُهاجِرَنَّ إلى تلك المقامات ولأفِدَنَّ على أولاء الرجالات ولأتَمَرَّسَنَّ بما لديهم من المعاقد والمقالات، واكتَتَمْتُها عزيمة غير مثنويَّة )

وكان مما قاله في رحلته إلى المشرق ( وما كنت أسمع بأحدٍ يُشار إليه بالأصابع أو تثنى عليه الخناصر أو تصيخ إلى ذكره الآذان أو ترفع إلى مَنْظَرَتِهِ الأحداق إلا رحلت إليه ) .

وكذا فعلَ سيدي العم الشيخ أحمد رحمه الله رَحل وذاق من الرحلة حُلْوَها ومرَّها، كما قال أبو بكر يحي بن بَقِيّ القرطبي :

ولِيْ هِممٌ ستقذفُ بِيْ بلاداً *** نَأَتْ إمَّا العراق أو الشآما 

حتى أنه مرَّت به حالٌ من الفاقة مُرض بسببها، إذ لم يكن يجد من الطعام غير الفول في الصباح وفي الظهيرة وفي المساء .

ولقد تأمَّلت في تاريخ شيخنا فرأيته حافلاً بالأحداث والوقائع ، ورأيته شاهداً على أحداث جسام وحقبة من الزمن ولَّتْ، ورجالات كانوا نجوماً في سماء مصر . 

وإن من جميل ما ذكره لي الأديب الأريب الأستاذ جميل أبو سليمان رحمه الله، أنه حين سافر للدراسة في مصر التقى العم الشيخ أحمد الذي كان يكبُرُه في السن ، قال : ولقد رأيته مهتماً بكل قادم من المملكة ، وكان حفيّاً بي على وجه الخصوص شديد الرقابة عليَّ في غُدُوِّي ورواحي، حتى أنه اضطرَّني أن أترك دار العلوم وألتحق بالأزهر الشريف .

وإذا كان الزمن لا يعدو أن يكون فراغاً لا معنى له، فإن الشيخ أحمدا قد استثمر زَمَنَهُ في رحلةٍ كانت أشبه بِملْحمة من ملاحم التاريخ ، ووثبةً جَرَتْ في ليلٍ بَهيم ، واستطاع خلال رحلته أن يُهَيِّء لنفسه محيطاً علمياً وأدبياً سامياً ، يفتح منافذ التفكير ويصقل مرائي العقول لترتقي في دَرَج الكمال ، فَصَقَلَ في هذا المحيط مواهبَه وشكِّل فيه شخصيَّته ، فأصبحت له ثقافة بعيدة عن الجمود والتحجُّر، بل كانت تنبض بالنَّماء والحياة . 

هذه الثقافة الحـيَّة التي طَبَعَت على ذاته مُثُلاً وقِيَماً خضعت لها جميع أنشطته الثقافية والاجتماعية والدبلوماسية، هي التي دَعَتْهُ إلى جمعِ مكتبةٍ حَوَت أكثر من عشرة آلاف كتاب .

وهي التي دَعَتْهُ إلى فتح ندوته الأسبوعية التي بدأت يوم الأحد السادس عشر من جمادى الآخر ة سنة 1411 من هجرة المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه ، والتي بلغ عدد ما ألقي فيها أكثر من مِائتي محاضرة مسجَّلة على أشرطة كاسيت . 

ولقد كانت هذه الندوة لساناً ناطقاً ينادي بهدم الجهل ونصرة العلم، يتحصَّلُ لمرتاديها الاطلاع على العلوم والمعارف المتنوِّعة، ويجدون فيهاسوقاً عامرةً بما يروِّح عن النفس مَلالَها، ويزيل عنها عناءها بالمسامرات الأدبية واللطائف العلمية .

إنني أرى في الحديث عن شخصيةٍ تحقَّقت بالعناصر الأوَّليَّة لبناء الحضارة، أعظم وسيلة لتسويق العلم وحفز النفوس إليه .

وعزاؤنا فيه ما يُرضي ربَّنا: الصبر والدعاء ، فهو إلى الدعاء أحوج منه إلى الثناء .

وقد ذكر العلماء أن في التعزية ثلاثة أشياء :أحدها : تسلية أهل الميِّت وحضُّهم على الصبر والرضا بالمقدور. الثاني : الدعاء لأهل الميِّت بالثواب وحُسْن العقبى والمآب . الثالث : الدُّعَاءُ لِلْمَيِّتِ وَالتَّرَحُّمُ عَلَيْهِ وَالِاسْتِغْفَارُ لَهُ . وإن من التقوى ومِن أداء الفرائض أن نقول عند المصائب : إنا لله وإنا إليه راجعون . وقد روي عن الحسن رضي الله عنه أنه كان يقول: الحمد لله الذي آجرنا على ما لا بُدَّ لنا منه .

فَثِقُوا يا أهله ويا أحبابه بِاَللَّهِ وارْجُوه ؛ فَإِنَّ الْمُصَابَ مَنْ حُرِمَ الثَّوَاب، وإن في الله عزاءً من كلِّ مصيبة وخَلَفا من كلِّ ميِّت وعوضا من كل فائت .

 

نشرت 2009 وأعيد تنسيقها ونشرها 18/3/2019

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا