الجمعة 13 ربيع الأول 1442 - 30 أكتوبر 2020

دروس علماء حمص (3)

الأحد 30 صفر 1442 - 18 أكتوبر 2020 119 كاتب الترجمة : محمد ممدوح جنيد
دروس علماء حمص (3)

 

كتاباتي عن حمص وعلمائها له عدة أغراض: 

أن تعرفوا علماءكم وتاريخكم، وأن أنقل لكم ثم لأجيالكم سير اولئك الأعلام والموجودون في كل حاضرة ومدينة من سورية وذلك لإيجاد القدوة الحسنة لهم وليقتفوا آثارهم الطيبة .

ولكن الغرض الأهم أن يزداد حبكم لوطنكم كله ( سورية ) وأن يزداد حب كل سوري للمدينة التي نشأ فيها ( حمص او غبرها ) وذلك حتى تشدوا العزم للعودة إلي وطنكم بأمن وأمان بمشيئة الله وحتى لا تنسوه من ذاكرتكم ابدا

والآن اتابع معكم الدروس التي كانت تقام في الجامع النوري الكبير الجامع الذي كان يعتبر قلعة ثقافية دينية للحمصيين، وكان مأرزا لهم ينهلون فيه من علمائهم العلم النافع والخلق الطيب.

اولا :الدروس الخاصة والمتخصصة :

درس يومي بعد صلاة الفجر من كل يوم عدا يوم الجمعة وهو درس متخصص في الفقه الشافعي في غرفة الشيخ محمد طاهر الرئيس رحمه الله تعالى ويحضر هذا الدرس علماء السادة الشافعية وهم إضافة لشيخهم الشيخ طاهر المشايخ ابو السعود بسمار عبد الجليل السباعي احمد الكعكة ومحمد علي طه الدرة ومطيع شمس الدين وغيرهم رحمهم الله ثم التحق بهذا الدرس مشايخ أخرون اتذكر منهم عدنان الأبرش عبد الباقي رمضون رحمهما الله، بشير طه الدرة حفظه الله

درس يومي آخر خاص ومتخصص بعناية عمي وشيخي وشيخ حمص الشيخ محمود جنيد رحمه الله فقه وحديث شريف وذلك داخل المسجد على المصطبة الشمالية التي تقابل المحراب الرئيسي وسط المسجد، وكان يحضر هذا الدرس عدد اتذكر منهم الشيخ عبد الحكيم السباعي، وأخوه الشيخ واصل، والحاج أحمد الطرشة، والاستاذ عبد الرزاق البيطار، واخوه محمد الخالد البيطار، والحاج محمد حسون النجار رحمهم الله وعبد الحكيم برغوت، وممدوح جنيد عافاهم الله وغيرهم ممن لا اتذكره الآن

درس يومي آخر متخصص في الفقه الحنفي، وذلك بعد صلاة الفجر في المحراب الشرقي اتذكر بعض من يحضره منذ العام ١٩٥٠ الشيخ عبد القادر الخوجة الشيخ عبد الفتاح المسدي، الشيخ بهاء عبد المولى، الشيخ طيب الاتاسي، الشيخ بدر الدين الاتاسي، الشيخ محمود مندو ابو كامل وآخرين من مشايخ السادة الحنفية رحمهم الله

ومن الجدير بالذكر ان هذه الدروس الثلاثة المتخصصة ظلت عشرات السنوات بدون انقطاع وقرأت فيها أمهات الكتب

وبعد نهاية هذه الدروس الثلاثة يقوم من حضرها لصلاة الضحى ثم يذهب كل واحد لعمله ووجهته وصدقوني ان هذه الدروس كانت ندوات علمية قل نظيرها

ثانيا: الدروس العامة :

درس الشيخ محمد علي مشعل رحمه الله وذلك بعد مغرب كل خميس، وكان درسا عاما رواده كلهم من الشباب درس لا كالدروس وكثيرون اليوم يذكرون هذا الدرس التوجيهي العظيم

درس عام لشيخ حمص الشيخ وصفي المسدي رحمه الله، وذلك بعد عصر يوم الجمعة من كل اسبوع وكان درسا توجيهيا ينتظره الحمصيون كل أسبوع

درس عام أخر للشيخ الأزهري عبد الرحمن محمدكي السباعي رحمه الله وذلك بعد المغرب كل يوم تقريبا ويكون صيفا في الرواق الشمالي للمسجد

درس عام آخر للشيخ جميل مدور في المحراب الرئيسي للمسجد بعد العصر من بعض الأيام

درس عام وهو درس مشهود فعلا للشيخ محمود جنيد رحمه الله، وذلك بعد صلاة الفجر في رمضان فقط يقيمه في المحراب الغربي من المسجد ينتهي عند صلاة الضحى وأعتقد ان كثيرين منكم يعرفون هذا الدرس ويغلب على هذا الدرس الطابع الفقهي فالشيخ محمود متخصص بارع فقها وتوجيها>

وأذكركم بدروس اربعة متتالية يومية رمضانية فقط تقام شرقي المسجد على مصطبة خشبية وفي شهر رمضان بالذات تبدأ بعد صلاة الظهر وتنتهي عند اذان العصر

1- الدرس الاول للشيخ محمد طيب الاتاسي رحمه الله

2- درس للشيخ احمد الكعكة رخمه الله

3- درس لشيخ اخر نسيت اسمه ذكروني

4- والدرس الاخير الذي يتتهي عند اذان العصر للشيخ محمد نديم الوفائي ابو توفيق رحمه الله وهذه الدروس الأربعة يغلب عليها أحاديث رمضانية فقها وتوجيها

وبعد هذه الدروس الرمضانية اليومية وبعد صلاة العصر وفي نفس مكان الدروس الاربعة المذكورة يأتي قراء القرآن الكريم فيقرؤون القرآن الكريم والناس يستمعون للتلاوة لمدة ساعة تقريبا ثم يذهب الناس لبيوتهم استعدادا للإفطار

5- وأخيرا يوجد درس قرآني للشيخ عبد الرزاق الشيخ زين ابو عبد الله رحمه الله وذلك على السدة الشمالية في المسجد والمقابلة للمحراب الرئيسي ووقته من قبل صلاة الظهر وحتى صلاة العصر يوميا ذ

هذا ما اتذكره وصدقوني ان المتابع لهذه الدروس بانتظام يمكن ان تعتبره بعد مدة مرجعا علميا .

حفظ الله الامة ورجالاتها من كل سوء وعجل بالفرج عن الشام وأهله

جميع المقالات المنشورة تعبِّر عن رأي كُتَّابها ولا تعبِر بالضرورة عن رأي رابطة العلماء السوريين

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا