الخميس 24 شوال 1440 - 27 يونيو 2019

الأستاذ الفاضل النبيل العالم اللغوي المحقق محسن خرابة البدراني (2)

الاثنين 30 ربيع الثاني 1440 - 7 يناير 2019 343 كاتب الترجمة : سارة محسن خرابة
الأستاذ الفاضل النبيل العالم اللغوي المحقق محسن خرابة البدراني (2)

توفي في مدينة الرياض العالم اللغوي والفقيه والمحقق الأستاذ محسن حمد الخرابة رحمه الله في يوم الثلاثاء 4 من ربيع الآخر 1440 الموافق 11/12/ 2018م ، ولم يقدر الله لي اللقاء بهذا الأستاذ الكريم، وكان مرجعا لعلماء العربية في السعودية، ويطلب منه كبار المحققين مراجعة كتبهم، ورأيت من الوفاء له أن أنشر  بعض ما وقفت من كلمات في رثائه. ونشرنا من قبل كلمة تلميذه الداعية الفاضل الأستاذ قاسم الحسين في صفحته ، ثم أتبعها ببعض ما قيل فيه رحمه الله تعالى من كلمات. وأكتفي الآن بكلمة ابنته سارة في وداع والدها :

مجد مكي

كتبت ابنته سارة محسن خرابة عن والده  رحمه الله

لم أشهد أحدًا مثل أبي، كانت جلساته ونقاشاته معنا لا تخلو من العلم والحُب والمتعة، (كان) وكم يصعب عليّ قول كان ،، كان يحب الحياة لأجلنا، ويكثر من ترديد هذه الأبيات لنا في أغلب جلساتنا بكل حُب وابتسام ..

لـقــد زاد الحــيــاةَ إِلَيَّ حـبًّــا

بــنــاتي إنــهُــنَّ مِنَ الضعافِ

أُحـاذرُ أن يريْنَ الفـقر بـعـدي

وأن يــشربــنَ رَنْـقاً بعد صافِ

وأن يعريْنَ إِن كسِيَ الجواري

فتـنـبـو العينُ عَن كَـرَمٍ عـجـافِ

أبــانــا من لـنـا إن غبـْتَ عـنّـا

وصار الحيُّ بعدك في اختلافِ

لا ينقطع صوته في أذنيّ ولا تغيب عن عينيّ ابتسامته المليئة بالحُبّ وهو يرددها ،،

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

رحل المعجم اللغوي المتنقل ،، كنا لا نخشى أن نقرأ نصًا لأن التصحيح كان ملازمًا للقراءة، كنا لا نفتح معجمًا لنفهم بيت شعر أو معنى كلمة أو تفسير آية ،،

وكما قال عنه الشاعر ،،

لغة الفصاحة ثكلى أين (مُحسنها) ** أين المعلم أين الشعر والأدبُ

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وداعًا أبي ،،

وداعًا حـبــيـبـي لا لـقاء إلى الحشرِ

وإن كان في قلبي عليك لظى الجمرِ

صــبـرتُ لأني لم أجــد لي مـخـلـصًا

إلـيـك وما من حيـلـةٍ لي سوى الصبرِ

تراءاك عــيـنـي في السـريـر مـوسـدًا

على وجـهـك المـكـدود أوسمــة الـطهرِ

تـحاصـرني ذكـراك ياسـاكن الــقـبــرِ

وتجتاح أعماقي وإن كنت في الإصرِ

أراكَ جــمــيــلًا رافــلًا فـي حـــريـــرةٍ

بمــعشـبـةٍ فــيــحاء طـيــبة الـــنـشــرِ

رحمك الله يا عزّي ،، والحمد لله. 

الحمد لله، ولا نقول إلا ما يرضي الله ،،

الحلقة الأولى هنا 

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا