الخميس 24 ربيع الأول 1441 - 21 نوفمبر 2019

هل تعرف كيف توقف إدمان الإباحية؟

الأحد 25 ذو الحجة 1435 - 19 أكتوبر 2014 13860 د. محمد عبد الجواد

الإجابة بسيطة لكنها ليست بالسهلة.

إنهم اليوم في الغرب- على هبوطهم وتسيبهم الأخلاقي- أصبحوا يعانون أشد المعاناة من الإباحية، وقد وصلت بهم هناك إلى حد الإدمان والتدمير للأفراد والأسر والجماعات. وبناء على ذلك تحركوا وبحثوا وحللوا هذا المرض الحديث، مرض إدمان المواد الإباحية، وأصبح عندهم متخصصون في علاج إدمان الإباحية.

وأنا قمت بفضل الله و منه علي بترجمة ما ينفعنا في الشق العملي من هذه العلوم إلى اللغة العربية، وأصَّلت له في كل مرة بالتوجيهات الحكيمة المنيرة لإسلامنا العظيم، لينتفع به إخواني في دين الله الإسلام ممن ابتلوا بهذا البلاء، ومساهمة مني في مساعدة إخواني ممن يعانون من هذه المشكلة، و ستتوالى بإذن الله وعونه المقالات المطروحة لعلاج هذه المشكلة الخطيرة و المدمرة، مع توفير مساحة كمنتدى للنقاش، وفتح باب الحوار في المقالات، والتواصل المباشر، وكذلك من خلال توفير الأسئلة والأجوبة في المجالات الإيمانية وتنمية الذات البشرية ذات العلاقة إن شاء الله.

نعرض الآن لمقدمة عن تجربة أحد هؤلاء المتخصصين الذي ننقل عنهم في هذا الموقع، وهي مدخل لأحد الأساليب العلاجية المطروحة هنا.

أليكس هو شاب شُفي من إدمان الإباحية وأصبح مشتغلًا في مجال علاج الآخرين من هذا الإدمان. لقد بدأ رحلة العلاج منذ عام 2008  وحتى عام 2010.

الإباحية ليست فقط عادة سيئة !

يقول أليكس: بينما شفائي لم يكن على ما يرام، كنت قادرا على الإقلاع عن مشاهدة الإباحية لأكثر من 99% من وقتي، كما أنني لم أمارس العادة السرية منذ عام 2009، ثم اخترت زوجتي كمصدر وحيد لخبرتي فيما يخص العلاقة الحميمية.

أقول: أنا رأيي أنه بإمكانك أيها الأعزب والمتزوج على حد السواء أن تستعينوا بهذه التجربة الممتازة لأليكس في شقها العملي اليومي، بعد الإستعانة بالله عز وجل والبناء على الأساس الديني قبل كل شيء والوسائل التي أرشدنا لها رسول الله صلى الله عليه و سلم. هذه التجربة الخاصة بهذا الرجل سنعرضها في مقالات لاحقة نأمل أن تكون بإذن الله سببا في استقامتك و إقلاعك عن هذا الإدمان وشفاؤك منه.

ويكمل أليكس فيقول: أعتقد أن التقنيات التي استخدمتها لوقف إدمان الإباحية من الممكن أن تستخدم لكي تصنع تغيير نهائي في كل مناحي حياتنا. إن إدمان الإباحية ليست فقط عادة سيئة بل هي مدمرة.

إنها دائرة للوسواس القهري ( انظر شكل رقم 1 أدناه) و التي لم أكن قادرا على التخلص منها. وعادة تبدأ هذه الدائرة مع الأفكار الجنسية الغير مرغوبة و التي طالما حاولت تجنبها.

 

 

للأسف ، محاولة عدم التفكير في شيء لم تكن سهلة بالنسبة إلي، و في النهاية كنت أصل للنقطة و التي عندها  تتكاثف عليَّ الأفكار و التي لا أستطيع وقف ضغطها عليَّ لفترة طويلة، فأعود  إلى الطريق الوحيد الذي أعرفه لجعل هذه الشهوة تذهب بعيدا مؤقتا، و هو مشاهدة الإباحية و ممارسة العادة السرية.

بعد ذلك أعود ببطء لشعوري و أدرك ما الذي حدث. ثم أشعر بالذنب و الخطيئة و لكوني ضعيف و استسلمت و أود أن أقسم ألا أفعل ذلك مرة أخرى.

وللأسف مع مرور الوقت أجد تلك الأفكار تعود مرة أخرى لي، و لأنني لم أكن أعرف كيف أتعامل معها بطريقة صحية فالدورة كانت تكرر نفسها.

بكل وضوح رأيت أن محاربة رغباتي الجنسية فقط قد جعلها تعود سريعة و بقوة فألجأ أكثر إلى مشاهدة الإباحية و ممارسة العادة السرية لكي تساعدني في تخفيف مؤقت لهذه الأفكار و الرغبات.

حقيقة هذه الدورة للوسواس القهري جعلتني لا أستطيع السيطرة على نفسي فكنت أقضي معظم يومي في مشاهدة هذه المشاهد، ومخي استخدم المشاهدة المنتظمة  لهذه الصور لكي يحدث إشباع مؤقت لرغباتي و يسمح لي للعودة إلى وضعي الطبيعي.

بعبارة أخرى كنت قد وجدت أنه كلما تغذيت أكثر على هذه المشاهد كلما قويت رغبتي لمشاهدة المزيد، وغرقت في دوامة مؤسفة انهرت فيها تمامًا في النهاية.

 

لا توجد شهوة  تدوم للأبد.

العنصر الثاني الذي تعلمته هو فهمي أن المشاعر البشرية و منها الشهوات لا تدوم للأبد.

حقيقة أي دفعة فسيولوجية شكلها يشبه منحنى جرسي (شكل رقم 2).

 

في البداية تبدأ الشهوات و الرغبات الشديدة ببطء ثم تنمو باطراد حتى تصبح بالفعل مكثفة و قوية،  وفي مكان ما على هذا الطريق معظم المدمنين يستسلموا لشهواتهم لكي تدمرهم وتلتهمهم، و نتيجة لهذا يخضعوا لفكرة أنه لا يمكن وقف هذا الرغبات الملحة و التي ستكون قوية فليس أمامهم خيار سوى الاستسلام .

في واقع البشر لا يمكن أن تحافظ على العاطفة أو المشاعر إلى أجل غير مسمى، وأخيرا فإن أي شعور أو شغف سينخفض.

بالتالي فإن المطلوب لوقف إدمان الإباحية هو أن نتعلم كيف نتخلص من الرغبة الشديدة وأن يتعلم إتقان مهارة البقاء بعيدا عن الرغبة الشديدة لفترة كافية لتختفي.

هذا بالطبع يبدو بسيطا، ولكن العديد من المدمنين يعلمون أنه ليس من السهل عليهم القيام بذلك. وقبل أن أقوم  بعرض التقنية التي ساعدتني على القيام بذلك تماما. اسمحوا لي أولا  أن أريكم بعض الإشارات الفسيولوجية البسيطة التي يمكن أن تستخدم لقياس مدى قوة الشهوة لدينا .

إن العلامات الفيسيولوجية للشهوة القوية من المهم جدا معرفة ارتباطها بتغيرات فسيولوجية معينة، و التي تبدأ لتأخذ مكانها في الجسم البشري عند التعرض لرغبة شديدة لمشاهدة الإباحية و ممارسة العادة السرية عند المدمنين، هذه التغيرات تتضمن:

  • سرعة النبض

  • زيادة ضغط الدم

  • اتساع حدقة العين

  • سرعة التنفس

من المهم أن نعرف هذه الأعراض لأن هذه المعرفة يمكن أن توفر لنا المعلومات اللازمة لمساعدتنا في طريقنا إلى التعافي من إدمان الإباحية.

اسمحوا لي أن أشرح: يمكننا أن نتعلم معدل النبض لدينا خلال حالة طبيعية و من ثم استخدام هذه المعلومات لنتعرف إذا كان  النبض لدينا مرتفع جدا.

بالتالي يمكن أن يكون النبض بمثابة وسيلة سهلة لقياس مؤشر أننا على وشك الخروج عن السيطرة. في نفس الوقت يمكننا استخدام قياس النبض ليخبرنا أننا خرجنا من منطقة الخطر حيث تبدأ الرغبة الجسدية في الانخفاض.

عنصر آخر مهم جدا، من السهل أن نلاحظه هو أنفاسنا. التنفس هو الوظيفة الجسدية الغير إرادية  الوحيدة و الذي يمكننا التحكم إراديا فيها.

تفكر في ذلك! لا يمكنك السيطرة على ضغط الدم، لا يمكنك السيطرة على النبض، ولكن يمكنك التحكم في التنفس.

يمكنك أن تأخذ نفسك ببطء و بعمق، أي أت تكون هذه “أنفاس مسيطر عليها” ، ومن خلال ذلك يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على عقلك اللاواعي. و هذا  مفتاح قوي جدا لوقف الإدمان الاباحية كما سيتم الشرح لاحقًا.

حسنًا، كيف نقتل الشهوة الضارة قبل أن تقلتنا؟ دعونا ننتقل مباشرة إلى التنفيذ.

تسمى هذه التقنية التي استعملتها لمساعدتي في التغلب على الرغبة الشهوانية “تقنية التعرض ومنع الاستجابة”، وهي تقنية لها باع طويل ونتائج طيبة سابقًا فيما يخص علاج الإدمان وتعديل السلوك. إنها موجودة منذ وقت طويل جدا، وملايين من الناس قد استخدموها لأنها فعالة جدا.

لقد تعلمت هذه التقنية في الأصل من كتاب بعنوان “اقتلوا  الشهوة”، وهو موجه  لمساعدة الناس من أجل الإقلاع عن إدمان  الكحول و إدمان المخدرات، و قمت بتعديلها بشكل طفيف لمساعدتي في التغلب على إدمان الاباحية. هذا رابط  التقنية القوية الجديدة والتي ستساعدك بإذن الله على الإقلاع عن إدمان الإباحية (تقنية التعرض و منع الاستجابة).

أهلًأ بك في هذا الموقع، ورسالتنا لك: تذكر دومًا أن الله خالقك القوي العزيز الرحيم التواب يحب أن يراك تائبا يفرح برجوعك إليه لا تتردد قم و تطهر و قف بين يديه متذللا باكيا نادما متوسلا ان يخلصك من الذنوب من الأوحال و ان يتوب عليك و أن يوفقك لأن تتخلص من تلك الأغلال.

(وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَن قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)

آل عمران – الآية 147

فرسالتنا أخي الحبيب هي الدعوة إلى العفة و نشر الفضيلة و محاربة الإباحية و مساعدة مدمني الإباحية  على التعافي من هذا المرض  .

و رؤيتنا أن نجعل هذا الموقع منبرا للمساهمة بشكل جدي و حقيقي في علاج مدمني الإباحية و أن تصل فكرته إلى قطاع كبير من الناس

و هدفنا المساهمة في علاج و تعافي عدد كبير من مدمني الإباحية  و ذلك بتقديم النصيحة و الدعم و المشورة لكل من يعاني من إدمان الإباحية إن شاء الله ،و بكشف زيف الإباحية و خداعها و أسرارها القذرة و توضيح مخاطرها على الدماغ و الأسرة و المجتمع .

و الآن ما رأيك لو توجهت إلى التعرف على تقنية التعرض و منع الاستجابة  و تعلمها ثم ابدأ في التنفيذ وفقك الله و أعانك

و تذكر أن الله يحبك إذ جعلك مسلما من غير أن تسأله و يحبك أن هداك إلى أن تطلب التوبة و يفرح إن عدت إليه فالحمد لله من قبل و من بعد و هو الجدير بالحب و التضحية حتى يرضى و كن على يقين أن الأمر مهما بدا لك أنه صعب فالله سيزلل لك كل الصعاب و سيعينك إن أقبلت عليه و بذلت و نويت الخير .

و أنت بالفعل تحتاج إلى التغيير فحياتك قد دُمرت و نفسك قد تحطمت و أسرتك على شفا الهاوية فانتهز هذه الفرصة و جرب تلك التقنية و اقرأ ما عرضناه و ما سنعرضه من مواد  اقرأها بفهم و روية و طبقها عمليا و حدد هدفك الآن هدفك هو أن توقف ذلك الإدمان هذا هو هدفك ركز فيه و خصص كل يوم من وقتك للعمل على التعافي من هذا الإدمان و احذر كل قاطع لك عن هذا الطريق أنت الآن على الطريق لا تلتفت و لا ترجع و إن عدت فارجع و بسرعة حتى لا تضيع الطريق فربما لا تاتيك الفرصة مرة أخرى فانتهزها و ثابر و اصبر و تحمل فالأمر يحتاج إلى تضحية لأنه يعني نجاتك في الدنيا و الاخرة .

فاللهم تب علينا و ارحمنا و خذ بنواصينا إليك أخذ العزيز عليك.

تقنية التعرض و منع الاستجابة

 

كيف توقف إدمانك؟ تقنية قوية تساعدك على وقف إدمان الإباحية

 

ذكرنا في هذا الموقع أنه مع مرور الوقت سوف تتعلم أن الرغبة الشديدة ليست هي التي تتحكم في حياتك، بل أنت من يتحكم فيها، وأن هناك طريقة للتخلص من الرغبة الشديدة للإدمان، والعودة إلى نفسك العادية، من دون الحاجة إلى تصريفه هذه الشهوة الخاطئة في هذا السيا . و الأعلى من ذلك أنك ستشعر بالسعادة بسبب تقوى الله و سوف تكون أقوى بكثير و تحصل على شعور أجمل طبعًا من الغرق في هذا المستنقع الآسن (فلا شيء جميل فيه، إنما هو مخدر وقتي فقط).

 

 

تقنية “التعرض ومنع الاستجابة” تعمل بالطريقة التالية:

 

عليك أولا تحديد الزناد الذي يتسبب في إطلاق دوافع الغريزة لديك ، وبمجرد أن تشعر بالاستجابة الفسيولوجية من جسمك، يمكنك قياس معدل النبض، والتي من المرجح أن تجدها  أعلى قليلا من النبض العادي الخاص بك.

 

بعد ذلك عليك أن تتحول على الفور إلى ممارسة السيطرة على التنفس لتهدئة عقلك الباطن.

 

ثم  عليك مراجعة الجمل الدافعة  لك، و تذكر نفسك بكل الأشياء الإيجابية التي يمكن أن تُجلب لك في حياتك لو لم تقم بفعل مشين تصرف فيه شهوتك.

 

ثم يمكن قياس النبض مرة أخرى، وملاحظة الفرق.

 

دعونا ننظر في تلك الخطوات أكثر قليلا عن كثب كما ذكرها أليكس، وهو معالج غربي لهذا النوع من الإدمان ومتعافي سابق.

 

الخطوة الأولى:  تحديد الوضع المثير لك والدافع على الإدمان:

 

إن تقنية “التعرض ومنع الاستجابة” فعالة جدا في المساعدة على التغلب على الإدمان في بداية الشعور بسيطرته، وهي لن تكون مفيدة إلا إذا كنت تمارسها بالفعل بشكل مستمر قبل مواجهة الخطر الحقيقي (الموقف الحرج). لذا أوصي الالتزام بها بما لا يقل عن 30 يوما من ممارسة تقنية  ”  التعرض ومنع الاستجابة  ”  الكاملة  تجريها  مرتين أول شيء في الصباح و آخر شيء في الليل. و إذا شعرت في أي وقت خلال اليوم بشغف ورغبة قوية في معاودة ممارسات الإدمان، عليك بممارسة هذه التقنية مرة إضافية .

 

ابدأ بتخيل وضع من الأوضاع، في ذهنك طبعًا، من  تلك التي تؤدي بك إلى الإدمان. إن دماغنا ليس قادرا على معرفة الفرق بين الصورة الذهنية و الواقعية، وسوف تنتج استجابة  فسيولوجية مماثلة. بهذا تكون قد عرضت نفسك للموقف من دون التضرر الفعلي منه، لأن كل شيء في ذهنك. بهذه الطريقة فإن ” التعرض ومنع الاستجابة  ” يمكن أن تمارس في بيئة آمنة، دون الحاجة إلى تعريض نفسك لخطر حقيقي.

 

شخصيا، في البداية وجدت نفسي أقوم بها من  3 إلى 5 مرات  في اليوم الواحد، ولكن سرعان ما تمكنت من عملها  فقط 1 أو 2 مرة يوميا .

 

الخطوة الثانية: قياس معدل النبض بمجرد البدء في التخيل للموقف:

 

من الأسهل لقياس النبض أن تقيس نبضك لمدة 15 ثانية، ثم تضربه في أربعة.

 

من المرجح أن قياس معدل النبض قد يكون وكأنه عبء في البداية، ولكن بعد أيام قليلة من الممارسة سوف تعتاد على ذلك، وسوف تصبح العلمية سهلة للغاية.

 

أيضا، وبعد 5-10 أيام من ممارسة تقنية ”  التعرض ومنع الاستجابة  ” قد تلاحظ أن معدل نبضك لن يتغير بقدر ملموس عند مجرد تخيل الوضع المثير لك، هذا طبيعي. لكن بعدها بفترة ستجد أن معدل نبضاتك قد قل مع الوقت في كل مرة تتخيل فيها الموقف المثير.

 

تحذير: أود أن أوضح أن  الغرض الوحيد من ممارسة تقنية ”  التعرض ومنع الاستجابة  “هو تدريب نفسك على مواجهة المثيرات، لا أن تتفاعل بإدمان مع المثيرات. كن حذرا ، كن حذرا ، كن حذرا .

 

بالتالي، عليك اتخاذ  انخفاض معدل النبض  كعلامة على التقدم أمر مهم ، ومواصلة الممارسة الخاصة بك لمدة 30 يوم  ، فعلى الأقل للسماح بتكوين عادة جديدة يستغرق  ذلك حوالي 30 يوما من تكرار نفس  المهمة .

 

الخطوة 3 – تنفيذ تمرين التحكم في التنفس:

 

بعد تسجيل معدل نبضك، تابع بممارسة السيطرة على التنفس. ببساطة، تنفس في امدة 10 ثواني، احبس أنفاسك لمدة 10 ثواني، ثم عليك بالزفير لمدة 10 ثواني. كرر ذلك 10 مرات.

 

أنا استخدم أصابعي بوضعها على ركبتي لأتمكن من عد أنفاسي و ذلك بتحريكها فقط لكل مرة إصبع حتى أعد العشرة كاملة، بهذه الطريقة استطيع تحرير ذهني من العد والتركيز على التنفس. تذكر أن  التنفس هي وظيفة العقل الباطن الوحيدة التي يمكننا السيطرة عليها  من خلال الجهود الواعية لدينا. لا نغفل هذه الخطوة.

 

الخطوة الرابعة  : مراجعة القوائم الشخصية التحفيزية:

 

الخطوة المقبلة هي عليك بمراجعة البيانات الشخصية التحفيزية الخاصة بك. سيكون عليك أن  تفعل قليل من الواجب في هذا الشأن. ما عليك سوى الجلوس و كتابة  كل الأسباب التي كانت  وراء رغبتك  في الحصول على الاتزان في حياتك .

 

و لماذا تريد التوقف عن الإدمان؟ و ما  التغيرات  الإيجابية التي ستتحقق في حياتك إذا أقلعت عن مشاهدة الإباحية ؟ وما الآثار السلبية التي سوف تترتب على عدم إقلاعك عن الإدمان  ؟

 

عند الإجابة على هذه الأسئلة يجب أن تكون قادرا على أن  تلمس الجزء العميق من روحك. عندما قرأت جملي التي كتبتها  أستطيع أن أشعر حرفيا بالرعب!

 

كم هي الآثار السيئة المترتبة على مشاهدة الإباحية ولهذا  نريد أن  نوقف هذا الإدمان ونحصل على الأشياء الجيدة في حياتنا.

 

إذا لم تشعر بالرعب وإذا لم تلمس روحك، فإن الأسباب لن تكون قوية بما يكفي لاختيار حياة أخرى بدلا من الإباحية حين يأتيك الإغراء المزيف.

 

بعض من هذه  الجمل التي استعملتها:

 

أحلامي في وجود زوجة وطفل يأتيان بطريق صحيح سوي إذا أقلعت عن الإباحية .

سأكون  أقوى و أكثر سيطرة على نفسي إن أقلعت.

وسوف أستعيد احترام الذات والكرامة.

عائلتي ستكون فخورة بي إذا أقلعت .

سوف أكون قادرا على النظر في عيون الناس، وأشعر بالرضا عن نفسي في هذه الجزئية.

أقول: يمكن أن تطلع على قائمة  تحفيزية وضعناها في هذا الموقع تحت اسم ( 55 سببا يجعلني أترك الإباحية ).

 

يكمل أليكس: كانت لي أسبابي  المكتوبة على  3 – 5 بطاقات، و التي كنت أقراها  بصوت عال لنفسي خلال كل ممارسة لتقنية ” التعرض و منع الإستجابة “. تسمح البطاقات لي أن أقوم بتحريكها  و أقرأ و أستمع  إلى الرسائل المكتوبة  في نفس الوقت.

 

إن  البشر يكتسبون معرفة أفضل عن طريق مزيج من الحركة ، والرؤية والسمع. كما أننا نتعلم أفضل من خلال تعليم شخص آخر، لذلك عندما تحسن التعامل مع نظام ” التعرض و منع الاستجابة “، حاول تدريسه لشخص آخر ليستفيد منه.

 

الخطوة الخامسة : إعادة قياس معدل النبض:

 

عندما تبدأ في ممارسة تقنية التعرض و منع الاستجابة  ستلاحظ  أن معدلات النبض لا تزال هي نفسها بين الخطوتين 2 و 5، وأحيانا قد تجده يرتفع قليلا.

 

إنه امر طبيعي.

 

مع مرور الوقت سوف تتعلم كيف تخفض ??معدل النبض، وسوف تكون قادرا على أن تعيد  نفسك مرة أخرى إلى حالتها الطبيعية.

 

من الناحية المثالية ستكون قادرا على خفض معدل النبض لديك من أعلى نقطة لها بنحو 4 إلى 8 نبضات لكل دقيقة.

 

بالإضافة إلى ذلك، وكما ذكرت في وقت سابق، ومع مرور الوقت ستلاحظ أن معدل النبض في الخطوة الثانية لن يكون مرتفعا كما فعلت في البداية كرد فعل على المثيرات، وسوف يكون هذا علامة على التقدم الذي أحرزته.

 

الخطوة السادسة: المتابعة مع الرعايةالذاتية:

 

وهذه أيضا خطوة مهمة جدا. عليك أن تفعل شيئا جيدا لنفسك. الأفضل أن تخرج من المنزل. في أول  30 يوم من العلاج .

 

يقول أليكس : كنت أخرج و أهرول بعد  ممارسة التقنية صباحا. وإذا شعرت بميل للإدمان مرة أخرى خلال اليوم، عليك أن تفعل ممارسة  تقنية التعرض و منع الاستجابة مرة  أخرى، ثم تتابع بعمل مختلف  من الرعاية الذاتية، مثل أن قد أقوم بطبخ وجبة صحية، أو أكتب  يومياتي ، أو آخذ قيلولة.

 

بعد ممارسة التقنية مساء كان لدي عمل من أعمال الرعاية الذاتية، وهو ببساطة أن أذهب إلى الفراش في وقت مبكر.

 

أقول: يمكن أن تطلع على قائمة بأعمال نافعة لشغل الوقت وتنمية الذات وضعناها في هذا الموقع تحت اسم ( قائمة بفوائد نافعة تشغل بها وقتك).

 

و يبقى للكلام بقية في موقعنا وجديده بإذن الله، ولنذكر قوله سبحانه: (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ? إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَ?ئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) الإسراء – الآية 36.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا