السبت 14 ربيع الأول 1442 - 31 أكتوبر 2020

القدس بؤرة الصراع 3 - صراع الاسلام والكفر حول القدس

الخميس 12 شوال 1430 - 1 أكتوبر 2009 1498
الحلقة الثالثة والأخيرة وفيها يتحدث الأستاذ محمد منير عن المعلم الثالث عشر: طلائع الإسلام العظيم، وعن المعلم الرابع عشر: القدس بؤرة الصراع بين الإسلام والكفر، وعن المعلم الخامس عشر: الحملة النهائية الأخيرة لطرد الكفار المعتدين . فإلى هذه الحلقة الأخيرة من هذا المبحث القيم .
سادساُ: طلائع الإسلام العظيم
13ـ في عام 2000جاء شارون ودخل المسجد الأقصى، وذلك قبل أن يصل إلى السلطة ليعلن أن المسجد الأقصى لليهود ، ولم يملك شباب فلسطين وشيوخها ونساؤها إلا الثورة بالحجارة يواجهون بها الصواريخ والدبابات والطائرات الإسرائيلية، وقدموا خلال عشرين يوماً ما ينوف عن مائتي شهيد وبضعة آلاف من الجرحى.
لقد ابتدأت الانتفاضة، وقام المسلمون في الأرض يفجرون ثورتهم الحبيسة بالتظاهرات في كل مكان، ويعلنون أنهم جنود الإسلام،  ويعلنون جاهز يتهم للموت ذَوْداً عن الأقصى.
 قامت الشعوب العربية المسلمة من المحيط إلى الخليج، ومن ورائها الشعوب المسلمة من المحيط إلى المحيط، ومن طنجة إلى جاكرتا، تعلن استعدادها للموت في سبيل الله، ودفاعاً عن ثالث الحرمين الشريفين.
إنها المبشِّرات بعودة الأمة إلى ربها ودينها، وبرز التيار الإسلامي العظيم من كتائب عز الدين القسام الذراع الضارب لحماس، وكتائب الأقصى الذراع الضارب للجهاد، وها هي كتائب فتح تنضم إليها، مع عودة المناضلين السابقين لمواجهة المخطط الصهيوني الاستئصالي، وقدمت الانتفاضة أعظم وأثمن ما تملك من رجال ودماء، وعلى رأسهم رمز الثورة الفلسطينية، وشيخ شهداء العصر الشيخ أحمد ياسين ونائبه العظيم الشهيد: عبد العزيز الرنتيسي، وكل القادة والجنود والنساء، والأطفال للفداء كما يقول شاعر فلسطين العظيم عبد الرحمن بارود:
يا علقمة ومن وراء علقمة   وجدُّ جد علقمة
جيش محمد هنا           ويوم خيبر اقترب
ولن تضيع قدسنا          ولن يهوَّد العرب
لقد ابتدأت الانتفاضة بالحجارة، ثم تحولت هذه الحجارة إلى سجِّيل، وها هي الانتفاضة تدلف إلى عامها الرابع من خلال هذا السجل المترع بالدم، هذا السجل الذي مثَّل إحصاءات الفداء قبل عام ونيف من الآن.
والشهداء: 1897، بينهم 167في عمليات اغتيال، 347أقل من 17سنة، 86.3% مدنيون، اغتيال 65 ناشطاً في السنة الثانية للانتفاضة.
عدد الجرحى 40 ألفاً في الضفة 35.7% أطفال عاهات دائمة 2500بينهم 500 طفل 700 ماتوا بسبب منعهم من الوصول إلى مراكز طبية.
معتقلون: 15ألف معتقل منذ 29آذار 2002، ما زال 6000 رهن الاعتقال بينهم 350 طفل ،و1700 قيد الحجز الإداري.
صحافيون : مقتل 7 فلسطينيين (مراسلون) وصحفي إيطالي 75جريحاً، 5 معتقلين.
المدارس: 850 مدرسة إغلاق مؤقت، وثماني مدارس حولت إلى ثكنات عسكرية للجيش، و185 مدرسة تعرضت للقصف، 11 منها مدمرة كلياً وتسعة نُهبت.
خسائر ممتلكات: خلال الــ15 شهر الأولى 305 ملايين دولار تكلفة الخسائر المادية المباشرة في الممتلكات، فقد تحوَّلت انتفاضة الأقصى في عامها الثاني إلى حرب طاحنة بين طرفين غير متكافئين عسكرياً بعد أن ابتدأت بحركة مقامة شعبية وسيلتها المركزية الحجر، وللمرة الأولى في الصراع العربي الإسلامي، الإسرائيلي، باستثناء الحروب قاربت نسبة القتلى بين الطرفين 3إلى 1، بسقوط 1897شهيداً فلسطينياً مقابل 613 قتيلاً  إسرائيلياً، فيما كانت النسبة 1إلى 1 في بدايات الانتفاضة.
وكشف استطلاع للرأي العام الفلسطيني أجراه مركز القدس للإعلام أن 80.6% من الفلسطينيين يؤيدون استمرار الانتفاضة والعمليات العسكرية.
ويعلن(هانسون) المفوَّض العام لوكالة غوث اللاجئين( أن المجتمع الفلسطيني صنع معجزة لأنه لم ينهار رغم تعدد معاناته ودخول الانتفاضة عامها الثالث وتابع: أن العديد من المراقبين ظلوا طيلة السنتين الماضيتين يؤكدون أن المجتمع الفلسطيني أصبح على حافة الانهيار متسائلاً: أين يمكن في أي مكان آخر من العالم أن يجد شعباً يصمد في ظل معدَّلات بطالة تصل إلى 60% واعتبر أنها كانت معجزة كبيرة أن يتمكن الفلسطينيون من إيجاد آليات مكَّنتهم من تحمُّل المعاناة، وتجاوز هذه الأزمة من دون حدوث انهيار، ومن جهة ثانية: حرمت قوات الاحتلال الإسرائيلي نحو مليون وسبعين ألف طالب فلسطيني من تلقِّي التعليم هذا العام بشكل نظامي بسب الحصار الذي تفرضه على مدن وقرى الأراضي الفلسطينية المحتلة »([1]).
سابعاً: القدس بؤرة الصراع بين الإسلام والكفر
14ـ وعلى امتداد التاريخ الإسلامي كان الصراع بين الطائفة المؤمنة، وعدوها لا ينقطع، وذلك بشهادة النبي صلى الله عليه وسلم ، الذي يبشر المجاهدين بنصر الله وتأييده لهم، وأنَّ ما يعانون منه من استشهاد وجراحات هي مراحل على الطريق لا تُغيِّر من الأمر شيئاً .
فعن أبي أمامه الباهلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :«لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء حتى يأتيهم أمر الله وهم على ذلك، قالوا: يا رسول الله وأين هم؟ قال: ببيت المقدس، وأكناف بيت المقدس»([2]).
فالحديث يشير إلى أنهم على الدين، وظاهرين به مستعلين به، لا يخفون هويتهم وانتماءهم إليه، ويشير إلى أنهم قاهرون لعدوهم مهما كان عدداً وعدة وعتاداً، فهم قاهرون له. قاهرون له حتى لو جُرحوا وأصيبوا ونكبوا، حتى لو ترمَّل نساؤهم  وتيتَّم أطفالهم، وثكلت أمهاتهم فهذا كله من اللأوء ، وهم قاهرون حتى لو كان عددهم قليل ولو هزموا في معركة فهذا لا يُغيِّر من القدر شيئاً، يبقون شوكة في حلوق أعدائهم، ويحسب أعداؤهم لهم ألف حساب، يسمونهم الإرهابيون، لرهبتهم منهم، ولو كان عددهم قليل، فقد عقد مؤتمر شرم الشيخ عام ستة وتسعين، وشاركت فيه ثلاثون دولة تحت إمرة أمريكا، التي مثلها رئيسها كلينتون. وأعلن  أن هذا المؤتمر ضد الإرهاب لمقتل ستين يهودياً في عملية فدائية. والمؤتمر ضد الإرهاب الفلسطيني عامة وضد حماس والجهاد والإسلاميين خاصَّة.
فهم قاهرون لعدوِّهم على قلَّة عددهم، وقاهرون لعدوهم ولو كانوا يقاومونه بالحجارة، وقاهرون لعدهم حتى وهم ملاحقون منه، لأن الرعب في قلوب عدوهم قائم منهم.
[لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ] {الحشر:13}
وهذا هو موقعهم . ببيت المقدس، وأكناف بيت المقدس، وهنيئاً لهذه الطائفة الصابرة المجاهدة، وهنيئاً لها أن تكون هي الطليعة للنصر العالمي القادم، هذه الطليعة في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، وفي الشام كلها، الأراضي التي بارك الله فيها كما في الرواية الأخرى عن هذه الطائفة: «وهم في الشام».
ثامناً: الإسلام يملك الأرض
15ـ عيسى عليه الصَّلاة والسلام .
فهو الذي يقود الحملة النهائية لطرد الصليبية واليهودية من الأرض :«ينزل فيكم عيسى بن مريم فيقتل الخنزير ويمحو  الصليب، وتجمع له الصَّلاة، ويعطي المال حتى لا يقبل، ويضع الخراج، وينزل الروحاء فيحج منها أو يعتمر أو يجمعهما».
ويقتل المسيح الدجال الذي تكون دولة اليهود في الأرض بقيادته. فأتباعه من يهود أصبهان فقط سبعون ألفاً كما يقول عليه الصَّلاة والسلام : «يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفاً عليهم الطيالسة»([3]).
«ويخرج الدجال في أمتي فيمكث أربعين ، فيبعث الله عيسى بن مريم فيطلبه فيهلكه»([4]).
ويُهزم اليهود بقتل المسلمين لهم: «لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر أو الشجر : يا مسلم يا عبد الله ورائي يهودي تعال فاقتله إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود»([5]).
:[ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ المُؤْمِنُونَ(4) بِنَصْرِ اللهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ العَزِيزُ الرَّحِيمُ(5) وَعْدَ اللهِ لَا يُخْلِفُ اللهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(6) ]. {الرُّوم}. .
د: منير محمد مصطفى

 

([1])الثورة 26/9/2002.
([2])مسند أحمد 2/290.
([3])مسلم (2944).
([4])مسلم (2940).
([5])مسلم 2922، والبخاري 2926.
 

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا