السبت 22 ربيع الثاني 1443 - 27 نوفمبر 2021

دراسة مجملة لمقاصد سورة الكهف

الخميس 8 ربيع الأول 1443 - 14 أكتوبر 2021 155 أحمد حسن فرحات
دراسة مجملة لمقاصد سورة الكهف

محور سورة الكهف: بشارة.. وإنذار:

سورة الكهف سورة مكية، نزلت قبيل الهجرة النبويَّة إلى المدينة المنورة، وقد تضمنت فيما تضمنت إجابة ما طلبه المشركون في مكة من النبي صلى الله عليه وآله وسلم من خبر الفتية المؤمنين الذين عاشوا في الزمن الماضي "أصحاب الكهف"، وخبر الرجل الذي جاب الأرض شرقاً وغرباً "ذي القرنين". وقد كان اليهود في المدينة أشاروا على مشركي مكة أن يسألوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن هذين الأمرين، وعن الروح، وذلك بعد أن أبدى المشركون لليهود رغبتهم في التأكد من صدق ما جاء به محمد صلى الله عليه وآله وسلم من أمر النبوة وخبر السماء.

خبر موسى مع الرجل الصالح:

كذلك جاء في السورة خبر موسى عليه السلام مع الرجل الصالح. وهو الأمر الذي لم يطلبه اليهود، وكأن في ذكر هذا الخبر إشعاراً لليهود بأن عليهم أن يطامنوا من كبريائهم، وأن يكونوا أكثر تواضعاً، وأن يعلموا أن ما اقترحوه على المشركين من أسئلة للتأكد من صحة نبوة محمد صلى الله عليه وآله وسلم، يلزمهم مثلها فيما أخبرهم به من شأن موسى عليه السلام مما لا يعرفه غيرهم،

وبذلك تلزمهم الحجَّة كما لزمت المشركين، بعد أن أخبر الله كلا الفريقين بما لا يمكن معرفته إلا عن طريق الوحي والنبوة، وأن على اليهود أن يقتدوا بنبيهم موسى عليه السلام والذي لم تمنعه منزلته عند الله ومكانته في أولي العزم وعلمه بالتوراة المنزلة عليه، من أن يجرى وراء الرجل الصالح يطلب العلم ويستزيد منه.

ففي ذكر هذا الخبر تعريض بموقف اليهود من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأنهم يعرفون خبره وصدقه، ومع ذلك يعرضون عنه حقداً وحسداً واستكباراً، وكان الأجدر بهم أن يتبعوه ويصدقوه، ويؤمنوا بالكتاب الذي أنزل عليه، مصدقاً لما قبله من التوراة والإنجيل والكتب السابقة.

قصص السورة يواكب حاجة الدعوة الناشئة:

وإذا كانت السورة بما جاءت به من القصص، وما تضمنته من مشاهد القيامة، تؤكد للمشركين ومن وراءهم من اليهود صدق محمد صلى الله عليه وآله وسلم فيما جاءهم به من أمر النبوة عموماً، فإنها في نفس الوقت قد جاءت تلبية لحاجة الدعوة الإسلامية الناشئة ومتطلباتها الملحَّة، وذلك بعد أن بدأت صراعها مع المجتمع الجاهلي من حولها، وغدت أحوج ما تكون إلى التوجيه والتسديد لترسيخ القيم الإسلامية الجديدة، وبناء المجتمع الإسلامي الوليد، على أنقاض المجتمع الجاهلي المتداعي.

بشارة وإنذار:

ومن ثم كانت السورة في جملتها بشارة للمؤمنين برحمة الله لهم ونصرهم على عدوهم، كما أنها إنذار للكافرين ببأس الله وعذابه، والهزيمة التي تنتظرهم على أيدي المؤمنين المخلصين، وهي حاجة متجددة دائماً وأبداً طالما أن هناك صراعاً بين جند الرحمن وأتباع الشيطان.

وتتجلَّى البشارة والإنذار في قصص السورة، كما تتجلَّى في مشاهد القيامة سواء بسواء، وكذلك تشمل الحياة الدنيا كما تشمل الحياة الآخرة.

ففي قصة أصحاب الكهف:

يرى المؤمنون بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم أنفسهم في موقف الفتية، الذين آمنوا بربهم من أهل الكهف، وهم يستروحون عبير الرحمة الإلهية، ينشرها الله في أرجاء كهفهم، بعد أن فارقوا قومهم المشركين وما كانوا يعبدون من دون الله، حيث هجروا زينة الحياة الدنيا طلباً لمرضاته. ورغبة في ما عنده:

{وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا} [الكهف: 16].

كما يرى مشركو مكة أنفسهم في موقف المشركين المعاصرين لأهل الكهف، والذين قام أهل الكهف ينكرون عليهم شركهم ويدعونهم إلى عبادة الله الواحد:

{هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا} [الكهف: 15].

كذلك يستبشر المؤمنون بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم بنصر الله لهم حين يعلمون أنَّ دولة الشرك التي اضطهدت أهل الكهف قد زالت من الوجود، كما يظهر من القصة بعد أن بعث الله أهل الكهف من نومهم الطويل، على حين يرى المشركون من أهل مكة في ذلك إنذاراً لهم بالهزيمة المتوقعة، وسوء العاقبة في صراعهم مع المؤمنين بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم.

بشارة وإنذار في مشهد من مشاهد القيامة:

وفي التعقيب على قصة أصحاب الكهف تتبدى البشارة والإنذار شاخصين في مشهد من مشاهد القيامة، حيث يرى المشركون أنفسهم وقد أحاط بهم العذاب من كل جانب، كما يحيط السوار بالمعصم:

{وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا} [الكهف: 29]

كما يرى المؤمنون أنفسهم وقد أخذوا جزاء إحسانهم إحساناً، فهم يتقلبون في أعطاف النعيم:

{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (30) أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا } [الكهف: 30- 31].

رؤية المؤمنين والمشركين أنفسهم في مثل الرجلين:

كذلك يرى المؤمنون أنفسهم في موقف الرجل المؤمن الفقير الصابر الشاكر الناصح، على حين يرى المشركون أنفسهم في موقف صاحب الجنتين المتكبر المتبطر، الظالم لنفسه، المعتز بماله وولده وجاهه، المغتر بدنياه الغافل عن أخراه، كما يرى كل فريق من المؤمنين والمشركين عاقبته فيما آل إليه صاحبه من مصير: فأما صاحب الجنتين:

{وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَالَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا (42) وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا} [الكهف: 42-43].

وأمَّا ذلك الفقير الشاكر: فقد أثابه الله على موقفه خيراً:

{هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا} [الكهف: 44].

رؤية الفريقين نفسيهما في مثل الحياة الدنيا:

كذلك يرى المشركون أنفسهم في مثل الحياة الدنيا السريعة الزوال وقد شغلتهم زينتها الفانية بما فيها من مال وبنين:

{الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [الكهف: 46].

كما يرى المؤمنون أنفسهم في العمل الصَّالح، الذي يبقى أثره، ويخلد ذكره، ويستوجب من الله المثوبة والأجر:

{وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا} [الكهف: 46].

مشهد من مشاهد القيامة يثير الرعب:

ثم مشهد من مشاهد القيامة يثير الرعب، وينشر الخوف، بما يحمل من هول وكرب، ينذر به المشركون إذ يرون أنفسهم في مواجهة الحساب:

{وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَاوَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدً} [الكهف: 49].

{وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفًا} [الكهف: 53].

فيما جرى للأمم السابقة، إنذار للمشركين المعاصرين للنبي:

وفيما جرى للأمم السابقة المكذبة، من العذاب الدنيوي، إنذار للمشركين المعاصرين للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ومن رحمة الله بهم أن لا يعاجلهم بالعقوبة، وأن يترك لهم فرصة التوبة

{وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلًا (58) وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا} [الكهف: 58- 59].

البشارة بالرحمة في مواقف الرجل الصالح:

وفي قصة موسى مع الرجل الصالح، نرى البشارة بالرحمة الإلهيَّة للمؤمنين، تتبدَّى في مواقف ذلك الرجل، الذي ساقه الله ليكون رحمة للضعفاء والمساكين، فقد خرق السفينة رحمة بأصحابها المساكين، فلا يأخذها الملك الظالم، وقتل الغلام رحمة بأبويه المؤمنين، كي لا يرهقهما طغياناً وكفراً، ولأن الله سيبدلهما خيراً منه زكاة وأقرب رحما.

وأقام الجدار بلا مقابل، رحمة باليتيمين، حتى يبلغا أشدهما، ويستخرجا كنزهما.

الإنذار بالعذاب يتبدى في عدم تمكين الظلمة من تحقيق أغراضهم:

كما نرى الإنذار بالعذاب، وسوء العاقبة للمشركين، يتبدَّى في عدم تمكين الظلمة من تحقيق أغراضهم، وتفويت الفرص عليهم، سواء كان الظالم في صورة ملك جائر، أو في صورة غلام كافر، أو في صورة غاصب فاجر.

وإنما تحقق كل ذلك بفضل تلك المواقف التي وقفها ذلك الرجل الصالح الذي قال الله في شأنه:

{فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا} [الكهف: 65].

بل إن كل ما فعله من أجل هؤلاء المستضعفين إنَّما كان بتوجيه إلهيٍّ مباشر:

{رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا} [الكهف: 82].

البشارة والإنذار في قصة ذي القرنين:

ثمَّ تأتي قصَّة ذي القرنين، وهي في جملتها بشارة للمؤمنين المستضعفين: أن ما هم فيه من ضعف وقلة، لن يدوم ولن يستمر، وأنه مرحلة لابد منها في طريق التمكين في الأرض الذي وعدهم الله به، وأن عليهم إذا مكن الله لهم أن يسيروا بسيرة ذي القرنين، وأن ينسجوا على منواله، فهو الحاكم العادل المؤمن الذي ينشر رحمة الله بين عباده.

وتتجلى البشارة بالرحمة للمؤمنين والإنذار بالعذاب للكافرين في قصة ذي القرنين في موقفه من القوم الذين وجدهم عند مغرب الشمس، والذين أطلق الله يده فيهم يفعل بهم ما يشاء، فلم يكن منه إلا أن قال:

{قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا} [الكهف: 87-88].

كذلك تتجلَّى البشارة والإنذار في موقفه من القوم الذين لا يكادون يفقهون قولاً، والذين طلبوا منه أن يبني لهم سدًّا يحول بينهم وبين تدفق السيل البشري الهمجي "يأجوج ومأجوج" مقابل مال يدفعونه إليه، إلا أن رحمته بالمستضعفين ومعاقبته للكافرين يأبيان عليه أن يأخذ مالاً مقابل ذلك، وإنما طلب إليهم أن يعملوا معه ليعلمهم كيف يكون العمل والبناء، وبعد أن أتمَّ العمل وأقام السد وأختبر صلاحيته قال:

{قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا} [الكهف: 98].

مشاهد من القيامة- فيها الإنذار، والبشارة-:

وبعد قصَّة ذي القرنين يأتي التعقيب الأخير، يعرض مشاهد من القيامة:

- فيها الإنذار للكافرين:

{ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا} [الكهف: 106].

-وفيها البشارة للمؤمنين:

{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا} [الكهف: 107].

وفيها دعوة إلى عبادة الله وتوحيده، والإيمان بالآخرة، لأنَّه الطريق الوحيد الموصل إلى جنة الله ورضوانه.

وهكذا تبدو لنا سورة الكهف وحدة موضوعية متماسكة، تظلِّلها البشارة والإنذار عمومًا، ثم نرى البشارة والإنذار يلوحان في تفاصيل المشاهد والمواقف. كذلك نرى السورة نزلت تجيب عن أسئلة المشركين التي أشار بها اليهود المعاصرون للنبي، والتي أرادوا من ورائها التعرف على صدق النبي فيما جاء به من الوحي الإلهي – في شأن أصحاب الكهف، وشأن ذي القرنين- وهي في نفس الوقت تلبِّي مطالب الدعوة الناشئة في صراعها مع المجتمع الجاهلي، وتعِدُ المؤمنين المستضعفين قبيل الهجرة، بما تحقَّق لاصحاب الكهف المستضعفين الذين بعثهم الله بعد نومهم الطويل، وقد زالت دولة الشرك. كما تعدُ المؤمنين المستضعفين في زمن النبي صلى الله عليه وسلم بالتمكين في الأرض كما مكَّن الله لذي القرنين، الذي آتاه الله من كل شيء سببًا يوصله إلى غايته، فبلغ مطلع الشمس ومغربها. وهكذا مكَّن الله لأمة الإسلام في الأرض حيث انتشرت رسالة الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها.

شاركنا بتعليق

  


    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا