السبت 10 ذو القعدة 1442 - 19 يونيو 2021

ما بعد رمضان منهج التغيير

الثلاثاء 6 شوال 1442 - 18 مايو 2021 143 عبد الله المسعود
ما بعد رمضان منهج التغيير

العيد والعبادات:

1-منهج التغيير نحو الأفضل:

عن أنس بن مالك قال: كان لِأَهْلِ الجاهليّةِ يومان في كُلّ سَنَةٍ يلعبُونَ فيهما، فلمّا قَدِمَ النّبِـيّ صلى الله عليه وآله وسلم المدينةَ قال: «كان لكم يومان تلعبون فيهما، وقد أَبدَلَكُمُ الله بِهِما خَيْراً منهما: يومَ الفِطْرِ ويومَ الأضحى»(1)

ـ وزاد الحسن فيه فقال: « أما يوم الفطر فصلاة وصدقة، وأما يوم الأضحى فصلاة ونسك »(2)

أنت ترى من خلال هذا الحديث الشريف أن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم غيّر عادات الجاهلية، وأبدلها إلى عبادات ومواسم للخير، وجعلها هادفة، وربط كل واحدة منها بركن عظيم من أركان الإسلام، وأخرجها من دائرة المتعة النفسية فحسب، وربطها بالعبادة فسما بها إلى الأعلى.

1ـ فجعل عيد الفطر بعد فريضة الصيام، وجعله الفرحة الأولى التي تسبق الفرحة الكبرى (ونموذجاً مصغراً لها إلى الفرحة الكبرى في الجنّة).

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم: «للصّائِمِ فرحتانِ يَفْرَحُهُما: إذا أَفْطَرَ فَرِحَ، وإذا لَقِيَ ربّه فَرِحَ بِصَوْمِهِ»(3).

2ـ وجعل عيد الأضحى فرحةً بعد أداء فريضة الحجّ، ومغفرة الذنوب في عرفات، وعمّم ذلك. واعتبر الحجيج وفد الله الممثّل للأمة بطلب حاجاتها من الباري عزّ وجلّ، ووضّح النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم هذه الشمولية بقوله الكريم:

« اللهمّ اغفر للحاجّ، ولمن استغفر له الحاجّ»(4).

فواضحٌ لديك مما أسلفنا كيف غيّر النبي صلى الله عليه وآله وسلم هذه العادات في الأعياد وربطها بالعبادات، بعد أن غيّر منار الجاهلية، والعقائد الشركية، وأبدلها توحيداً خالصاً، وإيماناً ناصعاً.

وكذلك كان السلف الصالح من بعده، حوَّلوا العادات والمباحات إلى عبادات، بنوايا صالحات، ارتقوا فيها من الشهوات إلى سُلّم العبادات.

فما بالنا اليوم قلبنا ظهر المجنّ، وأبدلنا عباداتنا إلى عادات، فأصبحت عباداتنا لاتؤثّر في سلوكنا الأثر المرجو، ولا تتفاعل في مجتمعنا التفاعل المطلوب للتغيير نحو الأمثل والأفضل

2-العبادات وأثرها البنّاء

فالعبادات الصحيحة: هي استجابة حقّة للعقيدة السليمة التي يعتنقها المسلم، وهي صورة صحيحة عن إيمانه بالله تعالى رباً وبالإسلام ديناً، وبسيدنا محمد نبياً ورسولا، والتي تنتج ثماراً يانعة من الأخلاق الفاضلة، وقطوفاً دانية، من الارتقاء في سلوك الفرد والأسرة والمجتمع.

يتجلّى ذلك في ربط الإسلام العظيم العبادة بالأثر السلوكي في حياة الفرد، وأثره في حياة الأسرة والمجتمع، فقال تعالى عن الصيام ـ والذي تخرّجنا من مدرسته آنفاً {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 183].

ـ الغاية من الصيام التقوى، وليس الإمساك عن الطعام والشراب فقط، بل الغاية من الصيام الصحيح ترك المنكرات والموبقات والاستعلاء على الشهوات.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ لم يَدَعْ قولَ الزُّورِ والعَمَلَ به والجَهْلَ، فليسَ لله حاجَةٌ في أنْ يَدَعَ طعامَهُ وشرابَهُ»(5).

التقوى: هي لباس الجوارح والأعضاء طاعة الله، ولباس التقوى ذلك خير.

التقوى: هي استشعار عظمة الله تعالى، وتعظيم حرماته، ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب.

التقوى: هي امتثال أوامر الله، واجتناب نواهيه، في نفسك وأهلك ومالك، في البيت والسوق والدوائر والمؤسسات.

التقوى: هي الوصول إلى مرتبة الإحسان: «أن تعبد الله كأنّك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك». وهي مراقبة الله في كل كبيرة وصغيرة من أمرك.

التقوى: كما عرّفها سيدنا علي رضي الله عنه: الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والقناعة من الدنيا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل.

1ـ فهل حقّقنا خشية الله وطاعته حتى نكون من الفائزين كما وَعَدَنا الله تعالى بقوله: { إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51) وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ } [النور:51ـ52].

2ـ وهل عملنا بالتنزيل وهو (القرآن) وحكّمناه فيما شجر بيننا حتى نكون من المؤمنين؟

{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا (64) فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } [النساء: 64، 65]

3ـ وهل كانت قناعتنا من الدنيا بالقليل...؟ وحوّلنا الجشع والطمع والأثرة والأنانية وحبّ الذات إلى زُهدٍ قلبي وعمل ايجابي، وإيثاراً وحبّاً للغير، وتفانياً في محبة المسلمين وقضاء حوائجهم وتفريج كرباتهم، حتى نتحقّق بالإيمان الذي ربطه النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ولم يرتضِ منّا غيره حين قال: «لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حتّى يُحِبَّ لأخيه ما يُحِبُّ لِنَفْسِهِ، لا يُؤمِنُ أحدُكُم حتّى يُحبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسِهِ»(6).

4ـ وهل كان استعدادنا ليوم الرحيل على أتمّ ما يرام..؟ فتخفّفنا من ثقل الأوزار، وعرفنا أنَّنا غير مخلّدين في هذه الدار، فآثرنا صحبة الأخيار، وسلكنا سيرة الأبرار، وتجنّبنا صُحبة وسيرة الأشرار. قال الإمام الشافعي رحمه الله:

إِنَّ لِله عِباداً فُطَنا=طلقوا الدُنيا وَخافوا الفِتَنا

نَظَروا فيها فَلَمّا عَلِموا=أَنَّها لَيسَت لِحَيٍّ وَطَنا

جَعَلوها لُجَّةً وَاِتَّخَذوا=صالِحَ الأَعمالِ فيها سُفُنا

5ـ ولابدّ أن يأتينا سؤال آخر عقب مدرسة الصوم: الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار...

هل تحقّقت فينا الرَّحمة في أجْلى معانيها على أعتاب العيد وفي أيامه السعيدة؟

فرَحِمَ الكبيرُ الصغير، والرئيس المرؤوس، وربُّ العمل العامل، والمعلم التلميذ، والموظف المواطن المراجع، والبائع المشتري، والغني الفقير؟

هل شاع التراحم سلوكاً عملياً في المجتمع حقّقنا به قول الله تعالى: {أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} [الفتح: 29] إذا تحقّق ذلك فينا نكون قد اجتزنا مدرسة الصوم بنجاح وتفوّق، وكنا من أهل الجائزة التي لا تُشبه جوائز الملوك في عظمتها وجمالها وكمالها وإنعامها وأفضالها؛ لأنها جائزة ملك الملوك ومالك الملك جلّ في علاه، وذلك بالدخول من بباب الرَّيان إلى جنّة عرضها السموات والأرض.

هذا الأثر الفعال الخصيب من الارتقاء نحو الأفضل عن فريضة الصوم وحدها..!

فما بالك إذا ُضمّت إليها الفرائض الأخرى، وإليكها باختصار:

أ-الصلاة وأثرها:

قال تعالى عنها:{اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ} [العنكبوت: 45] فهل يتحقّق المسلمون بالصلاة فتنهاهم عن الفحشاء من القول والمنكر من الفعل، في أنفسهم وأهليهم، ودوائرهم ومؤسساتهم، وأسواقهم ومجتمعاتهم..؟

أم حوّل المسلمون الشعائر العبادية إلى عادات تقليدية؟! فكانت حركات لأجسامهم لم تلامس شغاف قلوبهم، فلم تصطبغ بها نفوسهم، وبالتالي كان ما يردّدونه في صلاتهم من الآياتِ والذكر الحكيم أشبه ما يردّده الأطفال في أناشيدهم دون تدبّر وتأمّل ووعي لما يقولون، وتفاعل مع الباري عزّ وجلّ الذي يناجون، فلم تسفح الدموع، ولم توجل القلوب، ولم تقشعرّ الجلود، فلم يكن هناك تغيير، لم تصفُ النفوس به، ولم تتفاعل معه الجوارح، ولم يرتقِ به السلوك.

وأصبح المسلم يخرج من المسجد كما دخل إليه إلّا من رحم ربّك.

قلنا في البداية: أنّ النبيَّ العظيم صلى الله عليه وآله وسلم غيّر العادات إلى عبادات، وكذلك سلفُ الأمة الصالح، فما بالنا قلبنا الأمور رأساً على عقب، فجعلنا العبادات عادات؟!

أين الأثر الفعّال لهذه الجموع الغفيرة التي تخرج من المساجد أيام الجمع والأعياد والصلوات تغييراً وارتقاءً نحو الأفضل في نفسها وأسرها ومجتمعها ووطنها وأمتها....؟!

ب-الحجّ وثماره:

فإذا انتقلنا للحجّ نجد الإرشاد الرباني في الحجّ يقول لنا: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ} [البقرة: 197]

فإذا عمّمنا هذه السلوكية بيننا وتجنّبنا رفثَ الكلام وفُحْشَ القول بيننا، والفسوق والمعصية لربّنا، والمراء والجدال فيما بيننا، لاشكّ نكون بذلك قد حوّلنا مجتمعنا إلى مجتمع الجنّة التي وعد ربنا: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ} [الحجر: 47]، وصدق فينا ضَمَانُ نبيِّنا صلى الله عليه وآله وسلم بالجنة لنا.

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَن ترك المِرَاءَ وهو مُبطِلٌ بنى اللهُ له بيتاً في رَبَضِ الجنّة،

ومَنْ ترك المراءَ وهو محقٌّ بنى الله له بيتاً في أعلى الجنة»(7)

ج-الزكاة وتزكيتها:

والزكاة التي هي طهارةٌ للنفس والمجتمع، ماذا تحقّق فينا من الخير والفضائل والارتقاء نحو الأسمى والأرقى إذا أدّيناها كما يجب؟!

قال تعالى: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } [التوبة: 103].

قال الفقهاء في تعريف الزكاة: إنها طهارةٌ ونماء.

فهي طهارة للمزكّي من صفات الشحّ والبخل.

وطهارة للفقير من صفات الحقد والحسد.

وطهارة للمجتمع من الجرائم التي قد تكون بسبب العوز والفقر.

وطهارة للمال من تعلُّق حقِّ الفقير فيه.

وزكاة ونماء للمال، قال تعالى: {يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ } [البقرة: 276].

ووعْدٌ من الله بالخلف: {وَعْدَ الله حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا} [النساء: 122]

{قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [سبأ:39].

تنمّي هذه الفريضة المودّة والرحمة، والأخوّة والألفة بين أفراد المجتمع،لا شكّ أنّ مجتمع الودّ والرحمة والأخوّة والتعاون والإيثار يسمو لأن يكون مجتمع الجنة، فطوبى لمجتمع استأصل شأفة الفقر وأرخى الأمن الاقتصادي في المجتمع كما حدّثنا التاريخ عن خلافة عمر بن عبد العزيز رحمه الله.

(1) -سنن النسائي 1556

(2) - شعب الإيمان للبيهقي باب في الصيام- ج3 /341

(3) أخرجه البخاري (1904).

(4) أخرجه الحاكم في المستدرك (1612)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه.

(5) أخرجه البخاري (1903).

(6) أخرجه البخاري (13).

(7) أخرجه الترمذي (2124).

شاركنا بتعليق

  


    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا

Beğeni Satın Al Fenomen Ol

Beğeni Algoritmasının Hesap Üzerine Etkisi

Son zamanların en çok kullanılan uygulamalar listesinde açık ara farkla ilk sırada yer alan uygulama instagram uygulamasıdır. Bu uygulama günlük hayatımıza o kadar bağlı bir hale gelmiştir ki her anımızı paylaştığımız bir platform haline gelmiştir. Bu nedenle gün geçtikçe beğenilme arzusunun artması ile beraber beğeni ve etkileşim oranları konusunda büyük bir rekabet ortaya çıkmıştır. İnstagram uygulamasında takipçi sayısının artırılması için yoğun bir algoritma çalışmasının yapılması gerekir. Bu işlem büyük bir emek arz eden bir işlemdir. Ancak bunun yerine takipçi satın alınabilecek platformların ve bunun yanı sıra da beğeni algoritması için oldukça önemli olan instagram beğeni satın al platformlarının da bulunduğu görülmektedir. Bu uygulama için en önemli unsurun takipçi sayısı olduğu herkes tarafından bilinmektedir. Ancak bundan bir sonra gelen ise beğeni sayısıdır.

SHELL DOWNLOAD gündem haber Pubg mobile Oyun instagram takipçi satın al leke kremi aktif takipçi al php shell

Beğeni Satın Al Fenomen Ol

Beğeni Algoritmasının Hesap Üzerine Etkisi

Son zamanların en çok kullanılan uygulamalar listesinde açık ara farkla ilk sırada yer alan uygulama instagram uygulamasıdır. Bu uygulama günlük hayatımıza o kadar bağlı bir hale gelmiştir ki her anımızı paylaştığımız bir platform haline gelmiştir. Bu nedenle gün geçtikçe beğenilme arzusunun artması ile beraber beğeni ve etkileşim oranları konusunda büyük bir rekabet ortaya çıkmıştır. İnstagram uygulamasında takipçi sayısının artırılması için yoğun bir algoritma çalışmasının yapılması gerekir. Bu işlem büyük bir emek arz eden bir işlemdir. Ancak bunun yerine takipçi satın alınabilecek platformların ve bunun yanı sıra da beğeni algoritması için oldukça önemli olan instagram beğeni satın al platformlarının da bulunduğu görülmektedir. Bu uygulama için en önemli unsurun takipçi sayısı olduğu herkes tarafından bilinmektedir. Ancak bundan bir sonra gelen ise beğeni sayısıdır.

SHELL DOWNLOAD gündem haber instagram takipçi satın al Pubg mobile Oyun leke kremi aktif takipçi al php shell