السبت 2 جمادى الآخرة 1442 - 16 يناير 2021

هل تحب أن تحشر يوم القيامة مع النبيين والصديقين والشهداء

الأربعاء 16 ربيع الثاني 1442 - 2 ديسمبر 2020 142 عبد الرحيم طويل
هل تحب أن تحشر يوم القيامة مع النبيين والصديقين والشهداء

أخي المسلم

هل تحب أن تحشر يوم القيامة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ؟.....

لعلك تقول : كيف لا أحب وهو حلم الصالحين.....

إذاً ، اقرأ الآية الكريمة الآتية وتدبر معناها :

قال الله تعالى : "وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ فَأُوْلَٰٓئِكَ مَعَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ ٱلنَّبِيِّۦنَ وَٱلصِّدِّيقِينَ وَٱلشُّهَدَآءِ وَٱلصَّٰلِحِينَ ۚ وَحَسُنَ أُوْلَٰٓئِكَ رَفِيقًا" سورة النساء 69 .

عن سعيد بن جبير قال : جاء رجل من الأنصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو محزون ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " يا فلان ، ما لي أراك محزونا ؟ " قال : يا نبي الله شيء فكرت فيه ؟ قال : " ما هو ؟ " قال : نحن نغدو عليك ونروح ، ننظر إلى وجهك ونجالسك ، وغدا ترفع مع النبيين فلا نصل إليك . فلم يرد النبي صلى الله عليه وسلم عليه شيئا ، فأتاه جبريل بهذه الآية : ( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ] ) فبعث النبي صلى الله عليه وسلم فبشره .

أخي المسلم.........

الأمر يسير على من يسره الله له..... فقط استعن بالله وامض في طريق الهدى ولا تلتفت يمنة ولا يسرة.... فالطريق واضج والمحجة بيضاء كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم :

فعن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال :

(وعظَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّمَ مَوعظةً ذَرَفَتْ منها العيونُ ووجِلَتْ منها القلوبُ فقلنا يا رسولَ اللهِ إنَّ هذه لموعِظَةَ مُوَدِّعٍ فماذا تعهَدُ إلينا ؟ فقال : تركتُكم على البيضاءِ ليلِها كنهارِها لا يزيغُ عنها بعدي إلا هالِكٌ ، ومن يَعِشْ منكم فسَيرى اختلافًا كثيرًا فعليكم بما عرَفتُم من سُنَّتي وسُنَّةِ الخلفاءِ المهدِيِّينَ الرَّاشدينَ . وعليكم بالطاعةِ وإن كان عبدًا حبشيًّا عَضُّوا عليها بالنَّواجذِ فإنما المؤمنُ كالجملِ الأَنِفِ كلما قِيدَ انقَادَ) حديث صحيح رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه..

فهل وعينا الدرس؟...... وهل فهمنا المثال ؟..... وهل سنبادر إلى الطاعة والعمل لنحشر مع الكرام؟...

جميع المواد المنشورة تعبِّر عن رأي كُتَّابها ولا تعبِر بالضرورة عن رأي رابطة العلماء السوريين

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا