الثلاثاء 24 صفر 1441 - 22 أكتوبر 2019

لا يا سيد حسن !!!

الأربعاء 18 محرم 1441 - 18 سبتمبر 2019 224 خالد عبد الفتاح
لا يا سيد حسن !!!

خضوع السيد حسن نصر الله لمرشد ايران علي الخامنئي واضح ومؤكد منذ فترة بعيدة ، وصورته وهو يقبل يد الخامنئي لا تفارق الأذهان ، واعتزازه بالتبعية له والجندية في ولايته يؤكده هو بنفسه مرة بعد مرة ، وخطبته في ضرورة ان يكون لبنان جزءا من ولاية الفقيه في ايران ، سمعها كل متابع للسياسة ، لكن لم يكن متوقعا ان يصل الأمر بالسيد حسن نصر الله ان يصف الخامنئي بأنه الحسين في هذا الزمان ....

في علم البلاغة لا بد من وحود علاقة بين المشبه والمشبه به ..وعند حذف أداة التشبيه الكاف ، حيث لم يقل : الخامنئي كالحسين ، فإنه يعني أن وجوه التشابه بين الحسين والخامنئي لا تكاد تنحصر ...ولدى محاولتي فهم أو هضم كلام نصر الله لم أجد أوجها للشبه بينهما بل ولا وجها واحدا ...

فيا سيد حسن :

# الإمام الحسين عليه السلام كان ضد التوريث السياسي ، واعتبر فعل معاوية في استخلاف يزيد تشبها بالأكاسرة والقياصرة ...لكن الخامنئي رعى وأيد وبارك ودعم توريث حافظ الأسد لابنه بشار الحكم ....ففعل الخامنئي ثار عليه الحسين نفسه ..

# والحسين عليه السلام ثار في وجه العائلة الحاكمة بني أمية واعتبر أن يزيد لا يستحق ان يكون خليفة ، لكن الخامنئي يقوم بدعم عائلة الأسد الحاكمة . ففعل الخامنئي مناقض لفعل الحسين ...

# الحسين ليس في رقبته دم مسلم واحد الا في الدفاع عن نفسه وأهله في كربلاء ..لكن الخامنئي في رقبته دماء مليون مسلم في سوريا ومليون مسلم في العراق ...فشتان ما بينهما ..

# الحسين حاول التفصي من معركة كربلاء حرصا على دماء المسلمين ، لكن الخامنئي لم يترك مكانا يمكنه أن يثير فيه فتنة بين المسلمين إلا وأنشبها ..وهذه نيجيريا وغانا شاهدتان على ذلك ..

# الحسين عليه السلام كان يعيش عيشة الكفاف ، والمال الذي بيده هو ليومه وغده ، بينما يقدر الاقتصاديون ثروة الخامنئي بأكثر من مائة مليار دولار..

# الحسين عانى من التجويع والتعطيش في كربلاء والاعتداء على جثته الطاهرة ...ويقوم أتباع الخامنئي بتجويع الشعب الثائر في سوريا والاعتداء على جثث الموتى ..في تكرار لما قام به جيش عبيد الله بن زياد مع الحسين ..

# الحسين عربي هاشمي قرشي أصيل ..بينما الخامنئي لا يتكلم العربية مع أنه يعرفها ..كرها للعرب والعروبة ..

# الحسين سمى أبناءه أبا بكر وعثمان حبا بهما ،، بينما يقوم جنود الخامنئي في بغداد بملاحقة كل من اسمه أبو بكر أو عمر ...

# الحسين صحابي جليل سيد شهداء أهل الجنة وسبط رسول الله صلى الله عليه وسلم لا نرضى أن يدعي أحد من الصحابة فضائله ، فكيف تدعي أن رجلا في رقبته دماء الملايين يكون مثله ...

# الحسين ثار ضد الظلم وضد يزيد ..

والشعب السوري ثار ضد الاستبداد وضد بشار ..فكان الشعب السوري مقتديا بالحسين في ثورته ..

فهل وقف الخميني مع أتباع الحسين أم وقف مع قاتل سفاك سارق للثروات ؟! ، لو قورن بيزيد لكان يزيد أفضل منه بدرجات..

وغير هذا كثير ..

وأذكر السيد حسن بقوله تعالى: 

( ستكتب شهادتهم ويسألون )

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا