الجمعة 22 ذو الحجة 1440 - 23 أغسطس 2019

غشّ القلوب مدمّر وفي الصفّ الواحد أشدّ تدميراً!

السبت 20 جمادى الأولى 1440 - 26 يناير 2019 185 عبد الله عيسى السلامة
غشّ القلوب مدمّر وفي الصفّ الواحد أشدّ تدميراً!

قال تعالى : {يومَ لا ينفعُ مالٌ ولا بنونَ * إلاّ مَن أتى اللهَ بقلبٍ سليم} .

قال تعالى : {ونَزعنا مافي صدورهم مِن غِلٍّ إخواناً على سُرُرٍ متقابلين} .

في الحديث : "إنّ الله لاينظر إلى صوَركم ، ولا إلى أموالكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم".

شكا عمّار بن ياسر، إلى النبيّ ، أنه قال كلمة الكفر، تحت التعذيب الشديد .. فسأله النبيّ: كيف تجد قلبك ؟ قال : مطمئنّ بالإيمان ! قال النبيّ : فإنْ عادوا فعُد !

حمل عمر بن الخطاب ، قربة الماء ، ليسقي الناس ! فقيل له : لو شئتَ لكفيناك ! قال : أعجبتني نفسي ، فأحببتُ أن أهينها !

ورد في الحديث : أنّ النبيّ ، قال لأصحابه : يطلع عليكم ، الآن ، رجلٌ من أهل الجنّة ! فدخل رجل من الصحابة ، وفي اليوم الثاني ، كرّر النبيّ كلامَه ، فدخل الرجل ، ذاته ! وكرّرها ، في الثالثة ، فدخل الرجل ، ذاته ! فطلب منه ، عبدالله بن عمرو بن العاص ، أن يبيت عنده ، محتجّاً ، بحجّة ما ! فنام عنده ، ثلاث ليال ! وحين أراد المغادرة ، أخبره ، بحديث النبيّ ، وأنه لم يرَ منه ، مايستحقّ المنزلة المذكورة ! فقال الرجل : ماهو، إلاّ مارأيتَ ، غَيْر أَنِّي لَا أَجِدُ ، فِي نَفْسِي ، لِأَحَدٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ ،غِشًّاً ، وَلَا أَحْسُدُ أَحَدًاً ،عَلَى خَيْرٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ . فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: هَذِهِ الَّتِي بَلَغَتْ بِكَ ، وَهِيَ الَّتِي لَا نُطِيق .

وإذا كان الكلام ، كلّه ، هنا ، في إطار شَعب ، تدين أكثريته بالإسلام ؛ فلا بدّ ، من الحديث الصريح ، والواضح ، في إطار الفهم الإسلامي ، لمنظومة القيَم الإسلامية ، عامّة ، وفي مقدّمتها : العقيدة الإسلامية ، والأخلاق الإسلامية .. فنسأل أيَّ مسلم ، يعي ماورد ، آنفاً ، من كلام الله ، وسنّة نبيّه :

ماذا تشكّل مكنونات القلوب ، من : حُسن ونُبل ، أو : من سوء ولؤم .. في السياسة الشرعية الإسلامية ؟ هل تشكّل : لبّ السياسة ، أم قشرها ، أم جذرها ، أم أغصانها وأوراقها ؟ ونؤكّد، فنقول : على ضوء كلّ ماورد ، من كلام الله ، ومن سنّة نبيّه !

ثمّ نسأل : إذا كانت قلوب المسلمين ، مثل قلوب غيرهم ، من حيث انغماسُها ، في المعاصي، وامتلاؤها بالأمراض القاتلة ؛ أمراض القلوب : كالغشّ ، والحقد ، والحسد ، والكِبْر، والأنانية، والعُجب .. إذا كانت كذلك ، فكيف يَطلب أصحابُها نصراً ، من الله ، وتوفيقاً ، في أيّ عمل: سياسي ، أو عسكري ، أو اقتصادي ، أو غير ذلك ؟ ولم يعتقد أصحابها ، هؤلاء ، أن الله يفضّلهم ، على غيرهم ، وهم متخلفون عن غيرهم ، في الأخذ بالأسباب المادّية ؟ ولمَ ينصرهم على غيرهم ، وهم أضعف من غيرهم ، في العدّة والعتاد ، والتطوّر النوعي : في الأسلحة ، وفي أساليب استعمالها ؟

والأسئلة ، هنا ، كلّها ، موجّهة ، أيضاً ، إلى العناصر ، المحسوبة على هذه الأمّة ، نُخَباً .. حقيقة ، أو ادّعاء !

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا