الجمعة 7 ذو القعدة 1439 - 20 يوليو 2018

أضواء على ظلمات حزب البعث في ذكرى تأسيسه !؟

الأربعاء 25 رجب 1439 - 11 أبريل 2018 191 يحيى حاج يحيى
أضواء على ظلمات حزب البعث في ذكرى تأسيسه !؟

-- يقول الأستاذ مطاع الصفدي في كتابه ( حزب البعث ) ص340 : الانتماء الطائفي كان أهم المقاييس للحصول على الترقيات والوظائف الهامة بالمؤسسات الحكومية تحت حكم البعث في سورية !؟

-- ويقول سامي الجندي ، وهو أحد الأعضاء المؤسسين لحزب البعث ، وأصبح وزيراً للإعلام في الوزارة التي تشكلت عقب انقلاب 7مارس ( اذار) 1963 مباشرة : بعد ثلاثة أيام من دخولي الوزارة جاء الرفاق يطالبون بعملية تنظيف واسعة ..... كان مقياس نجاح الوزير تحدده قوائم التسريحات ، فالحزبيون وأقرباؤهم وبنو عشاىرهم جاؤوا يطالبون بحقوق النضال والقربى !؟

-- ويقول طلال أبو عسلي في مقابلة مع صحيفة النهار اللبنانية 15أيلول 1966 : إن التسلط العلوي شمل كل المستويات لدرجة أنك ترى المرأة العلوية تتصرف وكأنها هي السلطة !؟ والانقسام قاىم في الجيش لدرجة الاقتتال في آية لحظة ، وأن هذا سيكون رداً طبيعياً على التكتل العلوي المنتحل صفة الحزب !؟

-- ويقول منيف الرزاز الأمين العام للقيادة القومية لحزب البعث في عام 1965 و1966 ، في كتابه التجربة المرة ، ص159 : إن روائح التكتل الطائفي المقصود بدأت تفوح ، وبدأ الحديث عنها أول الأمر همساً ، ثم بدأت الأصوات في الارتفاع حين ظهرت بوادر مادية تسند الاتهام ( بأن في صراعهم على السلطة استغل العسكريون الروابط الطائفية بشكل يهدف للتسبب في نتائج سلبية للسنيين بالذات !؟

-- ويقول سعيد بن ناصر الغامدي في كتابه ( حزب البعث : تاريخه وعقائده ) ص112 : يقول حزب البعث إن الإسلام ورسوله وشخصياته البارزة إنما هم شكل من أشكال القومية العربية ، وأن العروبة هي ديننا نحن العرب من مسلمين وغيرهم !؟

** وأقول :

ومن هنا قال شاعرهم :

آمنت بالبعث رباً لاشريك له

وبالعروبة ديناً ماله ثاني ؟! 

وحتى هذا المعبود كان ستاراً لباطنية خبيثة ظهرت في تحالفهم القائم مع الفرس الصفويين !؟

-- ويقول الدكتور منير محمد الغضبان في كتابه ( الحركات القومية الحديثة ) ص 44 : إن ادعاء بعض الحزبيين أن قوميتهم لا تتعارض مع الدين هو ادعاء في غير محله ، إذ أنهم جعلوا القومية عقيدة وخط حياة تحكمهم في كل الجوانب التشريعية في الاقتصاد والحكم والسياسة والقضاء ، وتركوا الدين يمثل جانب العلاقة بين الإنسان وربه !؟ 

** وأقول : هذا إذا تركوه !؟ وقد كشفت الوثائق بعد تحرير إدلب عن تقارير للمخبرين يسجلون فيها أسماء المصلين الذين يؤدون صلاة الفجر في المسجد !؟

-- وقد قرأت في كتاب الهالك زكي الأرسوزي أحد مفكري البعث ( الأعمال الكاملة لزكي الأرسوزي - طبع ونشر وزارة الثقافة السورية ، الجزء الثاني ) يقول الهالك : قلت للمستشار الفرنسي لماذا تميزون في المعاملة بين المسيحيين والعلويين ؟ مع أن جيش الشرق ( الذي أنشأته فرنسا المستعمرة ) يقوم أكثره على أكتاف العلويين !؟

** أقول : إن فرنسا شأنها كأي مستعمر يحتقر العملاء !؟ ولكن لايستغني عنهم ، فقد هيأتهم بدءاً من تغيير الاسم ( النصيريين ) إلى العلويين !؟ ودفعهم للبقاء في الجيش بعد خروجها !؟ ومجيء وزيري خارجية فرنسا وبريطانية إلى دمشق للتأكد من تمكن بشار من الحكم ، وكان تصريحهما الشهير : لقد تم انتقال السلطة لبشار بسلاسة !؟

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا