الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440 - 13 نوفمبر 2018

الاختلال والاحتلال : أيّهما سببٌ ، وأيّهما نتيجة !؟

السبت 27 ذو الحجة 1439 - 8 سبتمبر 2018 108 عبد الله عيسى السلامة 
الاختلال والاحتلال : أيّهما سببٌ ، وأيّهما نتيجة !؟

الاختلالاتُ ، التي تُثقل القلوبَ والعقولَ ، في الأفكار والسلوكات.. تؤدّي إلى أنواع من الاحتلالات ، تُثقل الكواهلَ ، وتحرق الأنفاس ! 

في الحديث الشريف :

(يوشك الأمم ، أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكلة ، إلى قصعتها. فقال قائل: ومِن قلةٍ نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم ، يومئذ ، كثير، ولكنكم غثاء ، كغثاء السيل.. وليَنزعنّ الله ، من صدور عدوّكم ، المهابة منكم، وليَقذفنّ الله ، في قلوبكم ، الوهن. فقال قائل: يا رسول الله، وما الوهن؟ قال: حُبّ الدنيا، وكراهية الموت!)

فهل الاحتلال ، هو نتيجة للاختلال ، دائماً ، أم قد يكون سبباً له ، في بعض الأحيان ، أم هما يتبادلان المواقع ، بين السبب والنتيجة !؟

الضعفُ ، أسبابه كثيرة ، قد تتداخل ، أحياناً ، وقد يكون كلّ منها ، مستقلاّ ، بذاته ! وللزمن ، وما يحمله ، من أحداث وتطوّرات ، أثر كبير، في صناعة الضعف ! وقد يكون الضعف البسيط ، سبباً، في حصول الضعف المعقد، وقد يكون السبب الصغير، سبباً، في نشوء الضعف الكبير! فالضعفُ ، الذي لايعالج ، أو لا يؤبَه له ، قد يجرّ ضعفاً معقداً ، أو كبيراً ! وقد تكون عوامل الضعف، داخلية، كما قد تكون خارجية .. وقد يَجرّ الضعف الداخلي ، ضعفاً خارجياً ، كما قد يجرّالضعف الخارجي، ضعفاً داخلياً ! وكلما كان التشابك قويّاً ، بين الداخل والخارج ، كان كلّ منهما ، سبباً لصاحبه ، أونتيجة له ! 

وعلى سبيل المثال : ضعف الأمّة الإسلامية ، اليوم ، ليس وليد ليلة ، أو عام ، أو أعوام عدّة ، بل هو نتيجة زمن طويل ، تراكمَ فيه الضعف ، وتغلغلَ في مفاصل الأمّة ..أسهمت فيه ، عناصر كثيرة ، بعضُها سببٌ .. وبعضها نتيجةٌ ، صارت ، مع الزمن المتطاول ، سبباً ، لضعف جديد !

وأسبابُ ضعف الأفراد ، قد تتشابه ، مع أسباب ضعف الأمم والجماعات ، حيناً ، وقد تختلف عنها، في كثير من الأحيان !

فالمرض : ضعف صحّي ، قد يصيب الفرد ، فيؤدّي ، إلى ضعف مالي ، لعجز المريض ،عن الكسب ! ثمّ ، قد يؤدّي الضعف المالي ، إلى ضعف اجتماعي ! والضعف المالي ، ذاتُه ، قد يؤدّي، إلى استفحال ، في الخلل الصحّي ، لعجز المريض ،عن معالجة مرضه .. وهكذا !

أمّا الضعف ، على مستوى الدول والأمم والشعوب .. فتدخل فيه مسبّبات كثيرة ، من أهمّها : ضعف القيادات المؤهّلة ، أو العاجزة ، عن أن تقود الناس ، بحكمة ووعي وشجاعة ! والأمثلة كثيرة ، قديماً وحديثاً ، على أهمّية القائد ، في حياة الأمّة : اجتماعياً ، وسياسياً ، وعسكرياً ..!

ومن مسبّبات الضعف ، أيضاً: تأثيرُ الناس ، بعضِهم ببعض ، في علاقات تبادلية ، في الغالب ؛ فضعف الضعيف ، قد يؤثر في عزم القويّ ، فيضعف ، وقد يجرّ غيره ، إلى الضعف ! 

وحالةُ الغُثائية ، التي تعيشها الأمّة ، اليوم ، هي تراكُمٌ ، لأنواع مزمنة ، متشابكة ، من الضعف، على سائر المستويات ؛ برغم وجود أفراد ، ذوي أهليات عالية ، بين صفوف الأمّة! لكنّ السَراة ، الذين يقودون الناس ، مغيّبون ، لأسباب كثيرة ، ومنهم : العلماء ، والساسة ، والعسكر، والوجهاء.. وغيرهم !

والشاعر يقول :

لا يُصلحُ الناسُ فوضَى ، لاسَراةَ لهمْ = ولا سَراةَ ، إذا جُهّالهم سادُوا !

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات