الاثنين 1 رجب 1441 - 24 فبراير 2020

طفلك ومشكلة إفشاء أسرار البيت

الخميس 20 محرم 1436 - 13 نوفمبر 2014 1353 سارة محمد عيسى

     

 

عزيزتي الأم ... إذا كان طفلك يفشي أسرار منزلك فلا تنزعجي فبعض الأطفال يتمتعون بخيال واسع يدفعهم إلى اختراع القصص ، وقد يلجأ الطفل إلى الكذب والمبالغة من غير قصد، لأن ذاكرته تعجز عن الاحتفاظ بكل التفاصيل، فيحذف بعضها ويضيف أشياء من عنده.

وهذا الأمر يزول عادة عندما يكبر الطفل، ويصل عقله إلى مستوى يميز فيه بين الحقيقة والخيال.

وقد تكون المبالغة نتيجة شعور الطفل بالنقص، أو رغبة منه في أن يكون مركز الانتباه والإعجاب، أو ليحصل على أكبر قدر من العطف والرعاية ، إذا كان الأمر كذلك يجب الانتباه إلى الطفل وعلاجه منذ الصغر. وعليك ِ اتباع الخطوات الآتية :

- ساعدي طفلك على أن يدرك الفرق بين الواقع والخيال.

-  اطلبي منه التركيز في تفاصيل القصة التي يرويها، ثم اطرحي عليه أسئلة حولها، حتى يستنتج بنفسه أن بعض أجزاء القصة غير حقيقي.

- علميه أن الكذب والمبالغة في الكلام وإفشاء أسرار البيت وكل ما يحدث فيه، أمور غير مستحبة وينزعج منها الناس.

- تجنبي الظروف التي تشجعه على المبالغة أو تضطره إليها كدفاع عن النفس.

ابحثي عن أسباب مبالغة طفلتك في اختلاق القصص وافشاء الأسرار، وما الذي يدفعها إلى ذلك .. إذا كانت تفعل ذلك للحصول على الثناء والانتباه، أعطها المزيد من الثناء والتقدير لذاتها ولما تقوم به وإذا كان السبب هو حماية للنفس؟ كوني أقل قسوة، وكافئي طفلك إن التزم الصدق ولم يفشي الأسرار.

وفي النهاية على الكبار المحيطين بالطفل التزام الصدق وعدم افشاء أسرار الغير أمامه،لأنه قد يقلد من في البيت. لذلك يجب أن ننتبه لأنفسنا، لنقدم لهم نموذجا أفضل داخل البيت، و نكون لهم قدوة حسنة.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا