الأحد 18 ربيع الثاني 1441 - 15 ديسمبر 2019

نقد التفسير العلمي المعاصر للقرآن

الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1144

يرى مروجو التفسير العلمي للقرآن الكريم أنَّ هذه الآية تدل دلالة ظاهرة إلى الكوكب الذي اكتشف من مدة ليست بالبعيدة،و الذي يشبه الوردة الحمراء،و يحكيها،و أن هذا التفسير للآية لا مناص منه؛لأنها لا تدل إلا عليه،و لا يراد منها سواه !!..

و هذا التفسير الذي انتهى إليه هؤلاء المروّجون بعيد كل البعد عن الصواب لأنّ الآية بمعزل عن هذا الاكتشاف العلمي،و عن هذا المعنى،سواءً أصح هذا الاكتشاف أم لم يصح،و ذلك لأمور:

الأول : أن الضمير في قوله (فكانت) لا يعود على جزء هو الكوكب، بل يرجع إلى كل هو السماء،فالآية تتحدث عن انشقاق السماء و تخبر بأنها كانت وردة،أي السماء فاسم كان المستتر جوازاً مقدر بـ هي العائد على السماء المنشقة.

إذن : لا بد من عود الضمير إلى كل لا إلى جزء./هذا أمر/


للتحميل اضغط هنا

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا