الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 - 13 نوفمبر 2019

الفقيه الطبيب حسن هويدي

الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 955
المقالة بقلم الدكتور : عامر حسين أبو سلامة
للتحميل اضغط هنا

شاركنا بتعليق



  • إبراهيم الخزام

    تاريخ اليوم السبت : 22 / ديسمبر / 2018 الوقت الأن 18:30

    جزاكم الله خيراً ترجمة وافية لعلامة دير الزور. الدكتور حسن رحمه الله تعالى. ولا بد من الوقوف على الجانب الاجتماعي في حياة الدكتور حسن فقد عرفت ذلك عن قرب فقد كان محلّ احترام أبناء محافظة دير الزور على اختلاف انتماءاتهم الفكرية. فعندما يذكر الدكتور أمام أي شخص في دير الزور فإنه يذكره بالسيرة الحسنة. ويُكنُّ له الاحترام. ثقة لدى أهل دير الزور في عمله ومهنته. وربما دخل أهل المحافظة كمريض حتى يسمع حديثه. كان زاهداً في الدنيا لم يخلف ثروة أو مشاريع أو ممتلكات في فترة كان الأطباء في دير الزور يُعدّون على الأصابع. فمنذ بداية السبعينيات إلى أن هاجر عام 1979 كان يعتمر في رمضان ويحجّ سنوياً. وكان في عيادته ماساهلاً مع الناس يقضي حوائجهم. لا يأخذ أجور المعاينات من جيرانه أو جيران الحي الذي نشأ فيه الذي توجد فيه عيادته. كان الاطباء يتقاضون 5 ليرات للمعاينه بينما كان يأخذ 3 ليرات وعندما أصبحت أجور المعاينة 8 ليرات أصبحت أجور المعاينات عنده 5 ليرات. كان له ورد يومي بين صلاتي المغرب والعشاء ويقضي هذه الفترة في بيت أهله لأنه قريب من عيادته. يجتمع إليه بعض محبيه ومن أبناء المدينة في الأعياد وفي ليلة القدر وفي ليلة النصف من شعبان وغيرهما كان رحمه الله دائم الذكر والتفكر صوته خافت مسموع يصل المخاطب بالقدر الذي يسمعه

اقرأ ايضا