الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 - 13 نوفمبر 2019

عبدالله المصري

الاثنين 20 شوال 1437 - 25 يوليو 2016 762 كاتب الترجمة : الشيخ عبد الحكيم الأنيس

 

وقوله: (لابد من الفرج يا شيخ)

 

كان في حلب في القرن الماضي -القرن الرابع عشر- رجلٌ صالحٌ يُعرَفُ بعبدالله المصري، عرفه الناسُ آنذاك بالصلاح والعبادة والزهد، وتُوفي فانطوى ذكرُه، وهذه نبذةٌ في التعريف به  .

-أصله من مصر، ولهذا عُرِفَ في حلب بـ: المصري.

-كان مرة في مجلس ذكرٍ في بلدهِ، فأصابته جذبةٌ، فخرج هائمًا على وجههِ إلى أن وصل إلى حلب، فأقامَ فيها، وعاشَ على بيع الكعك.

-كان في تجواله كلّما خطرتْ له الصلاة وَضَعَ حمله بجانبه، واستقبلَ القبلةَ، وكبَّر. 

-كان حافظاً للقرآن الكريم، وأكثرُ كلامِه: (لابُدَّ من الفرج يا شيخ)... 

-وكان مجذوبًا، تظهر له كرامات. 

-قال الشيخ بشير الحداد: ولما أتى الشيخُ بدر الدين الحسني [1267-1354هـ= 1850-1935م] إلى حلب [قبل الثورة السورية عام 1925م] كان يُلقي الدروس في الجامع الكبير ساعات عديدة، وكان بعضُ أتباعه يلقي في جامع بانقوسا، فحضرَ عبدالله المصري ذلك المجلس الكبير وقرأ: (وبشر المخبتين الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم) وبكى، فبكى الحاضرون كلهم تأثراً بحاله.

-وقال الشيخ بشير: حدَّثني أبو عمر الدَّباغ أنه حمل مرة مسدسًا وخرج يريد قتل رجل بينهما عداوة، فاعترضه عبدُالله المصري ومدَّ يدَه إلى صدر أبي عمر وأخرج المسدس من وراء ثوبه، ووضعه في صدره هو، وأخذه مِنْ يديه، وانطلق به إلى أن أوصله الى بيته وهو يتلو بتؤدة محملقاً عينيه: (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً)، وعند باب الدار أعطاه مسدسَه وأدخله، ومشى.

قال أبو عمر: فدخلتُ البيتَ وتبتُ إلى الله ممّا عزمتُ عليه.

-ومرة ذهب إلى مدينة (الباب) قرب حلب، وجلس في بيتٍ قديمٍ يجمعُ فيه بعضَ الحُطام ويشعله بالنار، فطلب أحدُ صلحاء (الباب) مِنْ شيخٍ أنْ يصرفَهُ إلى حلب، فأتاه الشيخُ وقال له: اخرجْ إلى حلب، فخرجَ... ومرة التقى ذلك الرجلُ الصالحُ وعبدالله المصري في حلب فقال الصالحُ: لماذا لا تأتينا إلى (الباب)؟ فهزَّ المصري رأسَه وتلا قوله تعالى: (إنْ هي إلا فتنتك).

-قال الشيخ بشير: ومرة زاره أبو عمر الدَّباغ في بيته في حلب فقدم له شايًا في (عُلب السمك المستورد) فشربه، وإذا به بفئران تدورُ في نواحي البيت فقال أبو عمر: العُلب صبرنا عليها، ولكن ما هذا؟ فقال المصري: (هؤلاء ما يؤذوش ما بضر)!

-ومات في حلب، ودُفِنَ في مقبرة الشيخ جاكير، وقبره معروف. رحمه الله تعالى.

-----------

  وهذه النبذة ممّا حدّثنا به الشيخُ محمد بشير الحداد (1328-1413هـ) إمام جامع الكلتاوية بحلب -رحمه الله تعالى-، وقد حدَّثنا حديثه يومَ الخميس الثالث من رمضان سنة 1402هـ في مدينة الفلوجة.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا