الجمعة 22 رجب 1442 - 5 مارس 2021

العالم المفسر الشيخ خاشع حقي

الأربعاء 7 جمادى الآخرة 1437 - 16 مارس 2016 2790 كاتب الترجمة : أعدها : الشيخ مجد مكي

 

ولد الشيخ عام 1938 م

تعلم العلوم الشرعية أولاً من والده ( الشيخ إبراهيم حقي)

ثم سافر إلى مدينة دمشق بعد حصوله على الشهادة الابتدائية عام 1954 م.

ثم أكمل دراسته بعد الوحدة بين مصر وسورية في الثانوية الشرعية التي تسمى بها ( معهد جمعية الغراء).

وتخرج في الثانوية عام 1963 وانتسب إلى كلية الشريعة بدمشق وتخرج عام 1970 م.

ثم تقدم لمسابقة انتقاء المدرسين، وتعين مدرساً في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة عام 1972 لمادة التربية الإسلامية.

ثم عين موجهاً اختصاصياً لمادة التربية الإسلامية في مدينة القامشلي ، ثم قدم استقالته من الوظيفة عام 1996.

 

له مؤلفات مطبوعة منها:

1. أحكام الحج والعمرة وحكمهما في الفقه الإسلامي. 

2. تعدد الزوجات أم تعدد العشيقات؟

3. الطلاق ، تاريخاً وتشريعاً وواقعاً. 

4. رؤية في العقيدة والسلوك : دراسة تحليلية نقدية. 

5. رسالة مختصرة في مواضيع عشرة. 

6. الشرح المسبوك لـ ( الجوهر المحبوك في نظم السلوك) للشيخ علي بن عطية الملقب بالشيخ ( علوان الحموي) في طريق الطبع. 

7. عدد من البحوث العلمية والدينية والاجتماعية يزيد على العشرين بحثاً نشر الكثير منها على صفحات المجلات والجرائد في أوقات مختلفة مثل ( نهج الإسلام) المجلة العربية ومجلة الفيصل وجريدة الاعتدال التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية .

وللشيخ أكثر من 1200 شريط مسجل من دروسه في تفسير القرآن الكريم .

 

قا ل تلميذه الأخ محمد خير رمضان يوسف: "توفي اليوم الاثنين 5/6/1437 هـ أستاذي وشيخي خاشع حقي في مدينة القامشلي بالجزيرة السورية. رحمه الله تعالى وجزاه عنا وعن الإسلام والمسلمين خير جزاء، فقد أمضى كل عمره في الدعوة والتعليم والإصلاح والوعظ، وهو أخو شيخي علوان رحمهما الله. وتعرفت عليه قبل شيخي علوان، حيث درَّسني مادة التربية الإسلامية عندما كنت في الصف الثالث الثانوي بثانوية عربستان في القامشلي عام 1393 هـ (1973م)، وأذكر أنني زرته في بيته يومها مع صديق لي وقد انتهت حرب رمضان (تشرين) فقال لنا: اجلسا حتى أقرأَ عليكما هذا المقالَ المهمَّ من مجلةِ "العربيّ"، وكانَ عنوانُ المقالِ "مَنْ لهُ دينٌ يَغلبُ مَنْ لا دينَ لهُ" للفنجريّ... 

وتحدثت عنه في ذكرياتي (سلام من جزيرة منسية). ومما قلت فيه رحمه الله:

وكانَ إلى جانبِ علمهِ ووجاهتهِ فَكِهاً، مشرقَ الوجهِ، مقبلاً على جليسهِ بكلِّ اهتمامه، مشاركاً إيَّاهُ في فرحهِ وترحه، حنّاناً، محبوباً إلى أبعدِ حدّ.

وله مؤلَّفاتٌ جيِّدة، منها كتابه "تعدُّد الزوجات أم تعدُّد العشيقات؟"، و"أحكام الحجِّ والعمرة وحِكَمهما في الفقه الإسلامي".

 وله كتابٌ مخطوطٌ في نقدِ الشيعة، ومقالاتٌ مجموعة.

وقد رأيتَهُ في الرياضِ عام 1429 هـ، بعدَ سبعةٍ وعشرينَ عامًا منَ الفرقة، فكانَ على ذلكَ الخُلقِ الجميل. وقد زادتْ أعباؤه بعد المشيخة، وخاصةً الصلحَ بينَ الناس، والتعازيَ التي لا تنتهي، مع دروسٍ دائمةٍ في المساجد. وذكرَ أنهُ يعطي دروسَ التفسيرِ منذُ ثماني سنوات، وقدْ تجمَّعتْ لديهِ مئاتُ الأشرطةِ المسجَّلةِ منه، وأنه مازالَ في سورةِ الأعراف. وقد أبديتَ لهُ ملاحظةً في هذا، وهوَ أنْ يحسُبَ حسابَ العمر، وحسابَ منْ يجمعُ لهُ هذا التفسير، ولا تُجمعُ التفاسيرُ الناقصةُ غالباً، وأنَّ الأفضلَ أنْ يختصرَ الكلام...

وقال ابن أخيه محمد مظفر حقي : انتقل إلى رحمة الله وعفوه عمي الشيخ..(محمد خاشع بن الشيخ إبراهيم حقي العلواني)..اثر عملية جراحية اجريت له..

عميد أسرة آل حقي..وآل الحسيني، وآل العلواني ، وشيخ مشايخ الجزيرة الفراتية ، العالم والأديب والخطيب والمدرس العريق..الذي قضى حياته في خدمة العلم وطلابه..رحمه الله رحمة واسعة، وخلده في الفردوس الأعلى بجوار الأنبياء والصديقين..اللهم اجعله في عليين وتقبله في الصالحين وامنح الصبر للآل والمحبين..

وفاته : توفي في مدينة القامشلي إثر عملية قسطرة للقلب  في مستشفى النور 

يوم الاثنين 5 من جمادى الآخرة 1437 

الموافق 14 آذار 2016

رحمه الله تعالى وأكرم مثواه 

         

شاركنا بتعليق



  • د. عبدالله ابراهيم الموسى

    تاريخ اليوم الأحد : 20 / ديسمبر / 2020 الوقت الأن 9:34

    سبق ان التقيت بالمرحوم فضيلة الشيخ خاشع عام ١٩٨٥ في مسجده الذي يلقي فيه درسه قبل صلاة الجمعة في القامشلي، فوجدت فيه العالم الجليل غزير العلم و المعرفة فقلت في نفسي ماشاء الله على هذا الرجل٠ و مما زادني فيه اعجاباً كرمه و دماثة اخلاقه اذ اصر عليّ بعد التعارف على اسنضافتي فاعتذرت من فضيلته بسبب السفر ، فقلت في نفسي لا عجب في ذلك فهو سليل اسرة علم و ادب (( ذرية بعضها من بعض)) ٠ رحم الله الشيخ و اسكنه اعالي الجنان مع النبيين و الصديقين والشهداء الصالحين و حسن آولائك رفيقا٠

  • د.عبدالله ابراهيم الموسى

    تاريخ اليوم السبت : 19 / ديسمبر / 2020 الوقت الأن 18:7

    في عام ١٩٨٥ م كنت زائرا لليعربية حيث بعض الارحام واثناء عودتي صليت الجمعة بالجامع الجديد في الحي الفربي من القامشلي وقبل الصلاة بساعة جاء هذا الشيخ بلباسه العربي : العباءة والغترة والعكال والقى درسا رائعا يستشف منه رسوخ هذا الشيخ وسعة علمه الملفتة للنظر وعند نهاية الدرس سالت عنه فقالوا : هذا هو الشيخ خاشع حقي ! وبعد انتهاء الصلاة جئت وتعرفت عليه فوجدت ان اخلاقه اعظم من علمه كذلك واصر على دعوتي الى بيته رغم عدم المعرفة السابقة فاعتذرت شاكرا مقدرا بسبب سفري الى حلب رحمه الله تعالى ولا عجب في ذلك فهو سليل اسرة علم وادب ( ذرية بعضها من بعض ) ( كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء )

  • زياد الأحدب

    تاريخ اليوم الأحد : 7 / يناير / 2018 الوقت الأن 22:15

    رحم الله الشيخ الفاضل خاشع حقي و رحم الله تعالى أخاه الشيخ عدنان حقي و رحم الله أخاهما الشيخ علوان حقي و رحم الله والدهم الشيخ إبراهيم حقي و رحم الله أخاه الشيخ محمد شفيق العلواني... اللهم أي منهم قصور جناتك يارب اللهم احفظ عائلاتهم و ذراريهم و أدم فيهم الهدى و العلم و أنفع بهم الأمة...آمين .

اقرأ ايضا