الثلاثاء 15 ربيع الثاني 1442 - 1 ديسمبر 2020

مشايخ المسجد النوري الكبير الذين عاصرتهم(7)

الاثنين 30 ربيع الأول 1442 - 16 نوفمبر 2020 70 كاتب الترجمة : محمد ممدوح جنيد
مشايخ المسجد النوري الكبير الذين عاصرتهم(7)

المشايخ والعلماء في حمص وبداية جامع النوري الكبير المشايخ الذين ارتبط اسمهم بهذا المسجد العظيم,

يعتبر المشايخ في حمص مرجعا للحمصيين في امور دينهم ومستشارين لهم في أمور دنياهم فكثير من الحمصيين لا يقطع بأمر من أمور دنياه إلا ويستشير شيخه القريب منه، وقد كان العلماء قريبين من عامة الناس وخاصتهم شانهم شأن العلماء في المدن السورية الأخرى تماما وكما ذكرت في منشور سابق فإنك إذا نزلت مدينة حمص القديمة وجدت غالبية المشايخ في مركز المدينة إما أئمة مساجد وإما عندهم مركز بيع وشراء ولو بسيطا او ان لهم مركزا عند أحد أصدقائهم يوجدون عنده في ساعة معينة حتى يقصدهم الناس فقلَّ أن تمشي في البلدة القديمة ثلاثين مترا إلا وشيخ أمامك تثق به وبفتواه وبرأيه.

فلو بدأت بغرفة الشيخ محمد طاهر الرئيس في الجامع النوري الكبير، وبدأت بالمسجد نفسه وهو مركز حمص لوجدت في نفس المسجد وفي الرواق الشمالي غرفا صغيرة مخصصة للمشايخ قد لا تتسع إحدى الغرف الا لواحد كغرفة سيدي الوالد الشيخ محمد جنيد رحمه الله، وهي في وسط الرواق حيث تعتبر مقرا له للاستراحة ولتجديد وضوئه لينطلق منها عند كل أذان إلى مسجد الحميدية القريب ليصلي الاوقات الخمسة إماما في ذلك المسجد، وعن يمينها إلى الشرق غرفة صغيرة أخرى لشيخي الشيخ محمود السباعي ابو هشام، وشرقها غرفة كان يجلس فيها الشيخ عبد الفتاح الدروبي رحمه الله إذا كان موجودا في البلد لأن غالب أوقاته سفر وترحال في سبيل الله عز وجل سفر إلى القرى القريبة والبعيدة حتي يصل غربا إلى قرى طرابلس والضنية والبخعون والطرماز وغيرها من قرى الضنية يدعو إلى الله على بصيرة وحتى يصل إلى تدمر شرقا، ولا أريد الآن ان افتح ملف الشيخ عبد الفتاح الدروبي رحمه الله فقد ذكرته أكثر من مرة.

ثم عن يسار غرفة سيدي الوالد غرفة الشيخ اللغوي عبد الكريم الشيخ حسين السباعي أقصر شيخ في حمص وهذا غير أطول شيخ في حمص وهو الشيخ عبد الكريم أتماز السباعي رحمه الله إمام الجامع النوري الكبير الذي كان يبكي الناس بتلاوته والذي كان الخطيب الخاشع والروحاني لمسجد العنابة الذي استلمه فيما بعد الشيخ محمد علي طه الدرة رحمه الله تعالى.

ثم إلى الغرب توجد غرفة الشيخ نصوح السباعي شقيق الداعية الكبير الشيخ مصطفى السباعي رحمهما الله والشيخ نصوح خطيب الجامع الكبير حيث كان يخطب هو جمعة والشيخ رضا الجمالي سليل أسرة العلماء من آل الجمالي يخطب الجمعة التي بعدها.

والى الغرب تجد غرفة الحاج الفاضل عبد الغني الدالاتي رحمه الله حيث كان يعمل في صيانة المسجد، وهذه الغرفة كانت مركزا لبعض الفضلاء يجلسون فيها بعد المغرب ومنهم الدكتور أنيس المصري رحمه الله دكتور الفقراء ودكتور المشايخ وشيخ الدكاترة وهو الدكتور الاول لجمعية البر والخدمات الاجتماعية في حمص والذي خدم الحمصيين طبا وتوجيها اكثر من ستين سنة، ومنهم الاستاذ الفاضل عبد الودود الخطيب رحمه الله وآخرون ولا أنسى هنا الرجل الطيب عبد الباسط المشارقة رحمه الله الذي كان مشرفا على نظافة المسجد والذي كان صمام أمان المسجد والمشرف على الطلاب الذين كانوا يدرسون في المسجد قبيل الامتحانات العامة.

وأما غرفة الشيخ طاهر الرئيس ففي أي وقت جئتها لابد أن تجد فيها شيخا فلابد ان تجد إما الشيخ ابو السعود بسمار (عبد السلام) أو الشيخ احمد الكعكة أو الشيخ محمد علي مشعل أو بعده الشيخ مطيع شمس الدين والشيخ وحيد بحلاق أو الشيخ إسماعيل المجذوب وغيرهم كثير رحمهم الله جميعا

جميع المواد المنشورة تعبِّر عن رأي كُتَّابها ولا تعبِر بالضرورة عن رأي رابطة العلماء السوريين

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا