الجمعة 14 ربيع الأول 1442 - 30 أكتوبر 2020

في رحاب الشيخ عبد الحميد كشك

الأحد 18 محرم 1442 - 6 سبتمبر 2020 118 كاتب الترجمة : عثمان قدري مكانسي
في رحاب الشيخ عبد الحميد كشك

عام واحد وثمانين ، وقبل مقتل السادات بأسبوعين زرت الجامع الذي كان الإمام عبد الحميد كشك يخطب فيه ، في شارع مصر والسودان في القاهرة ..

صليت مع الجماهير المتعطشة في شارعٍ بعيد عن المسجد نعلى الإسفلت.. فالمنطقة تغص بمئات الآلاف من المصلين القادمين من أطراف العاصمة وغيرها ليصلوا وراءه ويسمعوا خطبته.

لما انتهت الصلاة اخترقتُ الصفوف المتبقية بعد الصلاة وكانت على قلتها - إذا قورنت بمن كان - عشرات الآلاف وتقدمت إلى المحراب بخطا ثابتة وئيدة ، فلما حاولت الوصول إلى الشيخ أبعدتني الجموع المتعطشة للقائه ..

كررت الاقتراب مرات ، فلم أفلح . قلت لنفسي : تَروَّ قليلاً يا عثمان؛ ما بعد الصبر إلا الظفر ، ..

تقدم أحدهم بعد أن رآني أتقدم وأُحجم مرات يسألني ما بالك؟ أجبته باللهجة السورية ليطمئن إليّ " ما قدرت يا أخي الوصول إلى الشيخ ، أنا سوري من حلب وأحب السلام على الشيخ ليدعو لي وللسوريين في محنتهم ".

اخترق الجموع بسرعة فأخبر الشيخ ثم عاد إلى بالطريقة نفسها ليأخذني إليه .

قبّلتُه وضممته أشم فيه أنفاس الصحابة والأولياء ، وقبّلني وضمّمني كما يفعل الوالد بابنه الغائب من سفر ، يسألني عن سورية والجهاد فيها ، ويدعو الله لنا جميعاً بالنصر والظفر ...وحمّلني شوق المحب للسوريين جميعاً ، ودعا لنا ، فكنتَ تسمع المسجد يرتجُّ بتأمين الجميع .

وخرجتُ بالطريقة السهلة نفسها ليبدأ تدافع المصلين المنظم للسلام على الشيخ الجليل.

هناك فهمت قول أحد الصالحين : لو علم الملوك والسلاطين ما نحن عليه من العزة والمَنَعة لجالدونا عليه بالسيوف ....

رحمك الله يا سيدي .. ايها العالم الجليل ورفعك في عليين ، وحشرني معك في زمرة عباده الصالحين بقيادة الحبيب المصطفى وصحبه الكرام ....

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا