الأحد 21 ذو القعدة 1441 - 12 يوليو 2020

الأخ العامل المجاهد عبد الكريم حسن حمودة في ذمة الله

الخميس 24 رجب 1441 - 19 مارس 2020 202 كاتب الترجمة : زهير سالم
الأخ العامل المجاهد عبد الكريم حسن حمودة في ذمة الله

لقي وجه ربه صباح اليوم في دار هجرته في عمان الموافق الثاني والعشرين من رجب المعظم 1441 - 17 / 3 / 2020 ، الأخ العامل المجاهد عبد الكريم حسن حمودة رحمه الله تعالى وتقبله في الصالحين ، ورفع درجاته في عليين ..

إيهِ يا أبا حسن ...يا أخا الدرب الطويل ..درب الهجرة ، ودرب العطاء بلا من ، ودرب الصبر بلا شكوى . وقال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم للأنصار : إنكم ستجدون من بعدي أثرة ، فاصبروا حتى تلقوني على الحوض ، وعلى حوض رسول الله موعدنا ، إن شاء الله ، أيها الراحل الحبيب الأريب ..

أربعون عاما عمر معرفتي بالأخ أبي حسن ، أعوام كان فيها الكثير ، فيها المعايشة اليومية ، وفيها المتابعة العامة ، وفيها التواصل ، وفيها الود ؛ وحسبك من أخ تعاشره أربعين سنة ثم لا تسمع منه آها ولا إيه ، ولا عنه واها ولا ويه ..!! فرحمك الله أيها العامل الصامت بلا من ولا أذى ..

هادئ صامت رزين وديع حييٌ وحي يقظ حاضر عامل بصمت وتضحية ودأب . وكان قد أصيب منذ أعوام بما يستدعي تقاعده ، واستراحته ، وخلوته بنفسه ، والتفافته إلى ما نزل به فأبى ؛ إلا أن يلقى الله قائما على عمل ، مرابطا على ثغرة ..وكنت كلما زرته في هذه المرحلة من عمره ، وقارنت مقامه على ثغرته مع ضعفه ، بحال الخليين ، تتنازعني مشاعر الإكبار والإشفاق ، وربما على مثل حالي ، لا على الأخ أبي حسن يشفق المشفقون ..

نعم أخي أبا حسن الحبيب ..

فقد وجب الوداع ، وحلت ساعة الحقيقة ، جعل الله ساعتك هذه ساعة غائب يقدم على أهله ، إن شاء الله .

نعم أخي أبا حسن ..

فقد تعلمنا منكم ومن جيل سار على نهجكم أن طريق هذه الدعوة ليس دربا للتسكع ، ولا محطات للتثاؤب ، وإنما هو طريق الجد والعمل والدأب ، طريق من يقال فيه

" من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، فمنهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .."

أما أننا نشهد في هذه الساعة المباركة ، التي تنتقل فيها من دار إلى دار ، أنك كنت من الذين وفوا وصدقوا وقضوا ، نشهد بما علمنا ولا نزكي على مولانا أحدا ، ونسأل الله أن يتقبل منك وأن يقبلك وأن يرفع مقامك في عليين ..

نعم أخي أباحسن ..

نعم أيها الجندي المجهول نعم أيها الراحل الحبيب ، يقول في مثله سيدنا عمر " وما يفعلون بمعرفة عمر بهم ألا يكفي أن يعلم بهم من أكرمهم؟! "

ويكفيك أيها المجاهد العامل الدؤوب ، أن يعلم بك من أكرمك بالخلق النبيل ، وبالثبات النادر ، وبالصبر والمصابرة وحسن البلاء ..فتقبل الله منك ، وغفر لك وأقر عينك بجوار ربك الرحمن الرحيم الملك العدل غفار الذنوب ..

وألقت عصاها ، واستقرت بها النوى ..كما قر عينا بالإياب المسافر

فنم يا أبا حسن بجوار ربك قرير العين إن شاء الله تعالى ..

اللهم اغفر له ، وارحمه ، وأعل نزله . اللهم إنه وفد عليك فاجعل قراه منك الجنة . وألحقه بالأحبة محمد وصحبه ، محمد وحزبه ..اللهم وارحمنا إذا صرنا إلى ما صار إليه . واغفر ذنوبنا ، واستر عيوبنا ، واجمعنا في دار رضوانك إخوانا على سرر متقابلين .

اللهم فيك قد هجرنا الأوطان ، ولإعلاء كلمتك قد قطعنا علاقتنا بأرحامنا فأمض لنا هجرتنا ،وأدم علينا نعمة إخوتنا . واغفر لأخينا الوافد عليكم اليوم يا أرحم الراحمين . 

وأحر مشاعر العزاء والمواساة لأسرة الأخ الفقيد ولأنجاله وبناته ولأخينا الحبيب أبي أسامة ، عبد الله الطنطاوي ، نسيب الأخ أبي حسن

داعيا الله تعالى أن يسكب السكينة والتسليم في قلوبكم وقلوبنا جميعا إنه سميع مجيب . وإنا لله وإنا إليه راجعون

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا