الجمعة 17 شعبان 1441 - 10 أبريل 2020

الأستاذ الدكتور محمد صلاح الدين حنطاية

الثلاثاء 11 جمادى الأولى 1441 - 7 يناير 2020 172 كاتب الترجمة : محمد حنطاية
الأستاذ الدكتور محمد صلاح الدين حنطاية

في مثل هذا اليوم من العام المنصرم يوم الجمعة 3-01-2019 انتقل إلى رحمته تعالى فضيلة الأستاذ الدكتور محمد صلاح الدين حنطاية عن عمر 70 سنة هجرية ووري الثرى في مهجره بمدينة اسطنبول بتركيا 

مولده ونشأته (1369-1440) هـ ( 1950- 2019 ) م :

- ولد الدكتور محمد صلاح الدين حنطاية في شهر جمادة الثانية للعام 1369 هجرية المصادف لشهر شباط/ فبراير من عام 1950 ميلادية.

في مدينة حلب بحي قسطل الحرامي

نشأ الدكتور محمد صلاح الدين حنطاية يتيم الأم حيث توفيت وهو بعمر 12 من عمره نشأ في أسرة كانت تعرف بإنتمائها القومي وكان جده زعيماً للأسرة ومشاركاً في السياسات إبان حكم الديمقراطي في سوريا و نهل منه الكثير من العلم بأحوال الناس و تصرفاتهم .

عرف من صغر سنه رحمه الله بنهمه الشديد على القراءة فلا يقع شيء يقرأ تحت يديه الا وقرأه و قد حدثني انه في سن 16 سنة قرأ كتب محمد صادق الرفاعي و كتاب في ظلال القران وعدة مجلدات أخرى .

التزم دروس الشيخ أحمد عز الدين البيانوني حيث تتثقف ثقافة اسلامية مميزة وتربية اسلامية انعكست عليه وعلى اسرته وبيته ومجتمعه .

تزوج من ابنة خالته التي رافقته طيلة حياته حتى وافته المنية .

عمل مدرساً للغة العربية في قرى و أنحاء محافظة حلب منذ عام 1973 حتى تاريخ هجرته القصرية عن بلده سوريا عام 1980

هاجر رحمه الله من سوريا مطلع العام 1980 بعد قيام حزب البعث وعصابة الأسد بمطاردة المتدينين بحجة الإرهاب وقتل الالاف من المدنين بمدينة حلب حيث رحل إلى مصر ثم الأردن ثم السعودية ثم الإمارات فاليمن و قطر

عمل مدرساً للغة العربية و أصولها والنحو والصرف بالمدارس والمعاهد العلمية و الجامعات في البلدان التي استقر بها وكان معروفاً بعلمه الوافر وخلقه الكريم وحيائه الشديد .

مع انطلاقة الثورة السورية في العام 2011 كان رحمه الله من السابقين في دعم تحركات شعبه و طموحاتهم بالحرية والكرامة وكان سخياً في مد يد العون بما تجيد به نفسه و مرؤته وكان كثير الدموع على مصاب اهل سوريا من طاغيتها الاسد ابن الطاغية الأكبر. ولقد كان حزنه عميقاً اشد العمق ايام اجتياح حلب وقد ناله من جرائم الاسد الإبن من تدمير لمنزله و اعتقال لإبنته و ملاحقة امنية بعدم تجديد الجوازات وكان كل ذلك لا يثنيه عن قول الحق والصدع به وعدم الاعتراف بأن نظام الأسد الأب او الإبن نظام شرعي مخلص لسوريا و أهلها رغم وقف الأقارب ضده قبل غيرهم إلا ان عنده قول الحق مقدم على المنفعة الشخصية و الدنيوية .

انتقل للعيش بتركيا بمدينة مرسين في العام 2016 عند ولده الدكتور حذيفة حنطاية وبعد انتقاله بعددة أيام توفي ولده الدكتور حذيفة حنطاية إثر حادث أليم مما فتح له باب اخر من ابواب الحزن لم يغلق حتى وافته المنيه رحمه الله .

تعليمه :

تخرج رحمه الله من كلية الأداب بجامعةحلب قسم اللغة العربية – لسانس عام 1976

حصل على دبلوم الدراسات الإسلامية من القاهرة 1978

حصل على الماجستير في اللغة العربية ثم الماجستير في التربية

حصل على الدكتوراه باللغة العربية في فرعها النحو والصرف في العام 2001

اعماله الفكريه :

- راجع ودقق العديد من المخطوطات والمؤلفات للإمام الشوكاني اليمني مع المحقق القدير ابو مصعب حلاق

- تحقيق لمخطوط كتاب عمدة ذوي الهمم على المحسبة في علمي الكتاب والقلم لإبن هطيل اليمني

- تحقيق كتاب اللغة العربية لإبن حمزة اليمني .

- مراجعة كتاب اعراب القراءن الكريم على وجه واحد .

- برامج المحادثة بالفصحى والتي اعتمدت منهجية ببرنامج قطر الخيرية لتعليم اللغة العربية بالممارسة .

- عدة ابحاث في اللغة العربية مدونة على صفحته بالفيس بوك وصفحة الأدب الخاصة به .

- برنامج اللغة العربية على اليوتيوب عدة حلقات فقط والذي توقف بعد موت إبنه الدكتور حذيفة حنطاية إثر حادث أليم عن عمر يناهز 26 عاماً وقد كان ولده حذيفة المشرف التقني و يؤسس لبرنامج اللغة العربية لطلبة الجامعات يتداول على الانترنت كمرجع الا ان هذا المشروع لم يكتب له النجاح ايضا.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات