الأربعاء 24 شوال 1440 - 26 يونيو 2019

مفتي حلب الشيخ محمد أسعد العبجي

الأحد 9 شعبان 1440 - 14 أبريل 2019 246 كاتب الترجمة : محمد عدنان كاتبي
مفتي حلب الشيخ محمد أسعد العبجي

1305-1393هـ

1887-1973م

الشيخ محمد أسعد بن الحاج أحمد بن الحاج سعيد العبجي، الحلبي الشافعي. 

مفتي الشافعية بحلب. علّامة، محدّث، وفقيه أصولي شافعي، ونحوي، بلغ مرتبة في هذه العلوم تقاصر عنها كثير من أقرانه. 

ولد ولد بحي (البياضة) (1)في مدينة حلب، سنة: خمس وثلاثمئة وألف للهجرة، في أسرة محبة للعلم والعلماء، وتعلم قراءة القرآن الكريم ومبادئ الكتابة والحساب، والعلوم العربية والشرعية في أحد كتاتيب المدينة، ثم راح ينتقل بين مدارسها العلمية، ويأخذ العلم على أشياخها الكبار، 

ففي المدرسة الدليواتية (2)، التقى شيخه الشيخ أحمد مكتبي ولزمه وأخذ عنه الفقه والحديث والتفسير وعلوم اللغة العربية ، وبعد أن أنس منه شيخه تعمقه في علوم الحديث وجودة حفظه وإتقانه له أجازه إجازة عامة بكل ما أجازه شيوخه في الأزهر الشريف. 

وفي المدرسة الشعبانية تتلمذ على شيخه الشيخ محمد الكلاوي وأخذ عليه الفقه الشافعي فروعه وأصوله، أما في المدرسة العثمانية فقد لزم شيخها الشيخ محمد الحنيفي والشيخ بشير الغزي ودرس عليهما الفقه وعلوم اللغة العربية وغيرها من العلوم النقلية والعقلية. 

حضر في الجامع الأموي الكبير حلقات شيخه الشيخ محمد العالم، كما التقى الشيخ بدر الدين الحسيني محدّث الشام، وأخذ منه الإجازة في رواية صحيحي الإمامين البخاري ومسلم. 

وبعد أن تسلح بهذه العلوم الجليلة نهض لنشر العلم والدعوة إلى الله، فعمل مديراً للمدرسة الإسماعيلية (3) سنة 1340هـ، ثم ناظراً للمدرسة الخسروية، لدى إعادة تنظيمها وضم بعض المدارس الشرعية إليها، وذلك عام: 1344هـ، ثم تولى فيها تدريس النحو والبلاغة والفقه الشافعي فروعه وأصوله. 

وعندما تأسس معهد العلوم الشرعية في المدرسة الشعبانية أسند إليه تدريس الفقه الشافعي فيه، وذلك سنة: 1368هـ. 

وفي سنة: 1370هـ عين الشيخ مفتياً للشافعية في مدينة حلب، وبالإضافة إلى عمله في التدريس، فقد كان الشيخ المفتي عضواً في مجلس أوقاف حلب، وإماماً في جامع البكرجي في محلة الباشا، وظل قائماً بهذه الوظائف على أكمل وجهه مدة طويلة 

ولما تقدم به العمر، وشعر بضعف جسمه، تخلّى عن التدريس، ثم عن الإمامة، وبقي على الإفتاء حتى وافته المنية، فقد كان على الرغم من كبر سنه وضعفه يواظب على الذهاب إلى دار الإفتاء والتدريس الديني، منذ الصباح ويجلس هناك للرد على أسئلة المستفتين والفصل في خلافاتهم، إلى ما بعد الظهر حيث يعود إلى منزله لينصرف إلى العبادة والمطالعة. 

ومع انشغاله في التدريس والإفتاء، فقد اتجه إلى التأليف والتصنيف طارقاً باب القرآن والكريم وتجويده، والفقه وأصوله، وقد ترك المؤلفات التالية:

1- إتحاف المريد في علم التجويد، مطبوع. 

2- رسالة في بيان المقدير الشرعية على المذهب الشافعي (4).

3- سلم الوصول إلى علم الأصول (5)، مطبوع. 

4- حاشية على كتاب غاية الوصول شرح كتاب (لب الأصول) (6). 

جميل الطلعة، منوّر الشيبة، ربعة بين الرجال، عليه هيبة العلماء، ووقار المحدّثين، وسكينة العباد الأتقياء، كثير البكاء، غزير العَبْرة، شديد الخوف من الله.

توفي في حلب سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة وألف للهجرة النبوية الشريفة، وتقاطر العلماء وطلاب العلم وجموع العامة لوداعه وتشيعه إلى مثواه الأخير في مقبرة الشيخ سعود (7). 

إجازة بخط الشيخ محمد أسعد العبجي للشيخ محمد عثمان بلال

 

مصدر الترجمة كتاب 

(الإعلام بمن تولى إفتاء حلب من الأعلام) 

لمؤلفه محمد عدنان كاتبي

=====

(1) حيّ من أحياء حلب يقع إلى الشرق الشمالي من القلعة، وانظر نهر الذهب 2/301، وأحياء حلب وأسواقها ص 142. 

(2) كانت مسجداً قديماً ينسب إلى أبي بكر الدليواتي الصوفي أعيد بناؤه مدرسة من قبل محمد أسعد الجابري سنة 1320 وعين الشيخ أحمد المكتبي مدرساً للفقه الشافعي فيها تقع في محلة الفرافرة وسط شارع الموازين. يُنْظَر: نهر الذهب، 2/113. 

(3) المدرسة الإسماعيلية أنشأها إسماعيل بك حاكم حلب من قبل إبراهيم باشا المصري سنة 1255 ووقف عليها كتباً وبساتين وطواحين وغيرها تقع أمام دار الحكومة القديم -مقر مركز الهجرة والجوازات الآن- وهي معطلة الآن من التدريس إلا أنها عامرة بالصلوات الخمس والجمعة. يُنْظَر: نهر الذهب، 2/108. 

(4) رأيت صورة منها لدى أحفاده الدكتور محمد أسعد والمهندس الأستاذ أحمد. 

(5) كان إلى وقت قريب يدرّس في المدارس الشرعية بحلب. 

(6) وهو مختصر جمع الجوامع للقاضي زكريا الأنصاري وشرحه للجلال المحلي. 

(7) علماء من حلب للمؤلف 1/251، وإعلام الطلبة المجدين للشيخ أحمد السردار الترجمة رقم 72 ص307 (مخطوط)، وترجمة بخط المترجم رأيتها لدى أحفاده وقد أعدها لموسوعة (من هم في العالم العربي عام 1955م)، وسجلات دار الإفتاء بحلب، وسجلات المدرسة الخسروية، ومقابلات ومشافهات مع حفيده الأستاذ أحمد ومع أستاذنا الشيخ محمد زين العابدين الجذبة وأستاذنا الشيخ أحمد قلاش والشيخ احمد سردار وغيرهم .

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا