الاثنين 23 محرم 1441 - 23 سبتمبر 2019

دمعة على قبر الأخ الحبيب الحاج عبد الباسط حلي!

الأربعاء 15 جمادى الآخرة 1440 - 20 فبراير 2019 246 كاتب الترجمة : يحيى حاج يحيى 
دمعة على قبر الأخ الحبيب الحاج عبد الباسط حلي!

 

طيّب الله ُ ثراك ْ

أيها الثاوي هناك 

عند قبر ٍ للحبيب ِ

في بقيع ٍ مـن ندى حُب ٍّ وطِيب ِ

ياأخا الإسلام ِ والإيمان ِ

والدرب ِ الطويل ِ 

كيف تتركُني وحيداً

لاغترابي ونحيبي ؟! 

ياأبا الأ يتام ِ 

جاؤوني ! أأ ُخبرُهم 

بأنك ٓ قد رحلت ٓ 

قد تركت ٓ الهم ّٓ لي وحدي 

أعاني !!؟

**مٓن عرف هذا الرجل كما عرفته ، فسيرى نموذجاً لرجل من رجالات الدعوة الإسلامية الراشدة : تضحية ، وإخلاصاً ، وزهداً ، ودعوة للخير !! 

وكلما تذكرت دعاء سيدنا عمر بن الخطاب بأن يرزقه الله الشهادة ، والميتة في المدينة المنورة ، ذكرت أخانا الكبير عبد الباسط ، الذي توفاه الله في المدينة ، وهو عائد من صلاة العشاء وقد صدمته سيارة مسرعة !؟ 

نُقل إلى المستشفى ، وليس لديه جواز سفر صالح للاستعمال ، وإقامته منتهية ! يسأله الطبيب عن اسمه ، فيردد ، قل : لاإله إلا الله ! حتى فاضت روحه ! 

لم يُكتٓب لي حضور دفنه بالبقيع ، وكنت خارج المدينة ، دُفن فجراً ، ووصلت عصراً ، وزرت الشيخ نذير حامد الذي حضر دفنه ، فأكد لي كأن نوراً كان يحيط بالقبر !! 

ومضت شهور وسنوات على وفاته ، وكلما دخلت للصلاة في المسجد النبوي ، تلفتت أبحث عنه ، وأشعر أن روحه الطاهرة تحوم في ذلك المكان الطاهر !! فأقول لمن معي : والله إني لأحس أنه موجود بين المصلين !!

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا