الإمام الأوزاعي علم العلم والجهاد

الأربعاء 10 ذو الحجة 1439 - 22 أغسطس 2018

الإمام الأوزاعي علم العلم والجهاد

الثلاثاء 11 ذو القعدة 1439 - 24 يوليو 2018 94 كاتب الترجمة : زهير سالم
الإمام الأوزاعي علم العلم والجهاد

أئمتنا: 

وسأظل أكتب تحت هذا العنوان حتى تستبين السبيل لمستبين..

ويعلم كل المشككين والمتشككين أن لا كهنوت أصلا في الإسلام.. وأن أمر هذا الدين، وهذه الأمة.. قام على كواهل رجال لا يخافون في الله لومة لائم... 

وأن هؤلاء الذين يتخوضون في ركاب السلطة والثروة هم من غثاء السيل.. لا ينيرون سبيلا ولا يقيمون محجة ولا حجة وأنهم، مهما أرغوا، الزبدُ الذي يذهب جفاء...

في تنوير مواقف الشمم لأئمتنا. وعن كل عالم قال لطاغية: لا...سأظل أكتب.

 

ما فتئت بلاد الشام (سورية ولبنان والأردن وفلسطين) تُخرّج عبر الأجيال شخصيات فذّة في الفقه والحديث، والزهد والتربية، والتقوى والورع، والقيادة والجهاد وسائر مجالات البطولة والفنون والعلوم...

ولا عجب أن يحرص أهل بيروت على نسبة الإمام الأوزاعي إليهم، كما يحرص أهل دمشق على نسبته إليهم كذلك. فالأوزاعي من الشخصيات الفذّة التي بلغت مكانة رفيعة في العلم، جعلته في طبقة الأئمة المجتهدين الكبار كأبي حنيفة والشافعي، فضلاً عن صفات عزيزة وهبها الله إياه من الحكمة والموعظة والزهد والتقوى والشجاعة والرباط في سبيل الله...

إنه أبو عمرو: عبد الرحمن بن عمرو ين يُحْمَد، الأوزاعي.

وُلد في بعلبك سنة 88هـ، ونشأ في البقاع، ثم انتقل إلى دمشق وسكن قرية الأوزاع (والأوزاع بطن من همدان) التي تسمى بالعُقيبة. ورحل في طلب العلم إلى البصرة وإلى اليمامة وإلى المدينة المنورة ومكة المكرمة وبيت المقدس. واستقرّ أخيراً في بيروت مرابطاً على ثغر من ثغور المسلمين هناك حتى وافاه الأجل في الثامن والعشرين من صفر سنة 157هـ.

نشأ الأوزاعي في حجر أمه يتيماً فقيراً، فقد توفي والده وهو ابن خمس سنين، فقامت أمه على تربيته وتعليمه، وتنقلت به بين عدد من قرى البقاع، وبدت عليه ملامح النبوغ والنجابة منذ نعومة أظفاره، فحفظ القرآن الكريم، وتدبّر آياته، وتعمّق في فقه السنة النبوية، وتتلمذ على كبار علماء عصره كنُمير بن أوس الأشعري (وهو شيخه الأول) ومكحول الدمشقي وكثير من شيوخ الحجاز والعراق واليمن حتى صار إماماً في الفقه والحديث.

قال الإمام مالك: اجتمع عندي الأوزاعي وسفيان الثوري وأبو حنيفة، وكان أرجحهم الأوزاعي.

وقال عبد الرحمن بن مهدي: أئمة الناس في زماننا أربعة: سفيان الثوري بالكوفة، ومالك بالحجاز، والأوزاعي بالشام، وحمّاد بن زيد بالبصرة.

وكان إلى علمه وفقهه، جريئاً في الحق، قوي الحجة، ثابت الجَنان، عابداً متواضعاً فصيحاً، كريماً شجاعاً مجاهداً، حكيماً بليغاً.

تذكر كتب التاريخ أن عبد الله بن علي، عمَّ أبي العباس السفاح، الذي أجلى بني أميّة عن دمشق، دخل دمشق وطلب من الإمام الأوزاعي الحضور بين يديه، يريد أن يأخذ منه شهادة يمتدح فيها العبّاسيين ويذم الأمويين.

قال الأوزاعي: دخلت عليه وهو على سرير، وفي يديه خيزرانته، وحوله الجنود بأسلحتهم، فقال: يا أوزاعي، ماذا ترى فيما صنعنا من إزالة أيدي أولئك الظَلَمَة.. أجهاداً ورباطاً هو؟ فقلت: سمعت يحيى بن سعيد الأنصاري (بسنده) عن عمر بن الخطاب يقول: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنما الأعمال بالنيات..." [الحديث]. قال: فنكت بالخيزرانة أشد مما كان ينكت، وجعل الجنود يقبضون على سيوفهم. ثم قال: يا أوزاعي، ما تقول في دماء بني أمية؟ فقلت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يحلُّ دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيّب الزاني، والتارك لدينه المفارق للجماعة".

فنكت بها أشدّ من ذلك ثم قال: ما تقول في أموالهم؟ فقلت: إن كانت في أيديهم حراماً فهي حرام عليك أيضاً، وإن كانت حلالاً فلا تحلّ لك إلا بطريق شرعي...

ثم قال: أخبرني عن الخلافة، أليست وصيةً لنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقلت: لو كانت كذلك ما ترك عليّ –رضي الله عنه- أحداً يتقدمه!.

ثم قال: ألا نولّيك القضاء؟!. فقلت: إنّ أسلافك لم يكونوا يشقّون عليّ في ذلك، وإني أحب أن يتم ما ابتدؤوني به من الإحسان.

قال الأوزاعي: وانتظرت أن يسقط رأسي بين يدي! فأمرني بالانصراف!.

وقد جالس كبار علماء عصره وحاورهم أو حاججهم. ومن هؤلاء العلماء مالك بن أنس وسفيان الثوري وعطاء بن أبي رباح ومحمد بن شهاب الزّهري وأبو حنيفة وقتادة بن دعامة السدوسي وغيرهم.

يقول الإمام سفيان بن عيينة: كان الأوزاعي وسفيان الثوري بمنى، فقال الأوزاعي للثوري: لمَ لا ترفعُ يديك في خفض الركوع ورفعه؟ فقال: حدثنا يزيد بن أبي زياد... فقال الأوزاعي: روى لك الزهري عن سالم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم، وتعارضني بيزيد، وهو رجل ضعيف الحديث، وحديثُه مخالف للسنّة؟ فاحمرَّ وجه سفيان..

ومن حِكَمِه ومواعظه أنه سُئل عن الخشوع في الصلاة فقال: "غضُّ البصر، وخفض الجناح، ولين القلب، وهو الحزن".

ومن أقواله: " مَنْ أكثَرَ ذكر الموت كفاه اليسير، ومن عرف أن مَنْطِقَهُ من علمه قلَّ كلامه".

وقال مرة في موعظته: أيها الناس تقوَّوا بهذه النعم التي أصبحتم فيها، على الهرب من نار الله الموقدة، التي تطّلع على الأفئدة، فإنكم في دارٍ: الثواء فيها قليل...

وقال: إذا أراد الله بقوم شراً فتح عليهم باب الجدل، وسدَّ عليهم باب العلم والعمل.

وقال: من أطال قيام الليل هوَّن الله عليه وقوف يوم القيامة.

وقال: لا يجتمع حُبُّ علي وعثمان، رضي الله عنهما، إلا في قلب مؤمن.

ولم يجد أفضل ما يختم به حياته من أن يكون مرابطاً في سبيل الله، فالجهاد والرباط عبادة لا تكاد تعدلها عبادة، فكتب الله له أن توفّاه مرابطاً في سبيل الله في بيروت.

قال الإمام ابن كثير: وقد بقي أهل دمشق وما حولها على مذهب الإمام الأوزاعي نحواً من مئتين وعشرين سنة.

وانتقل مذهبه إلى الأندلس وانتشر هناك فترة.

ويبقى الإمام الأوزاعي واحداً من أكابر الأئمة المجتهدين، رحمه الله تعالى وأكرم مثواه.

شاركنا بتعليق



    لا يوجد تعليقات

اقرأ ايضا