السبت 25 ربيع الأول 1441 - 23 نوفمبر 2019

هل الأفضل الإكثار من تلاوة القرآن في رمضان أم تدبره؟

رقم الفتوى : 98 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1204

نص الاستشارة أو الفتوى:

هل الأفضل الإكثار من تلاوة القرآن في رمضان أم تدبره؟

نص الجواب:

في شهر رمضان الكريم يستحب الإكثار من تلاوة القرآن الكريم ، وهكذا كان السلف يصنعون ، فقد كانت أحوالهم في قراءة القرآن الكريم عجيبة طوال السنة وليس في رمضان فقط لكنهم إذا جاء رمضان يكثرون من التلاوة كثرة مضاعفة ، فقد كانت عادة أكثر الصحابة رضي الله عنهم ختم القرآن كل أسبوع مرة وبعضهم كل ثلاث ليال

وعلى ذلك جرى التابعون رحمهم الله تعالى والسلف الصالح من بعدهم ، فهذا الأسود بن يزيد صاحب عبدالله ابن مسعود رضي الله عنه يختم القرآن كل ست ليال ، فإذا جاء رمضان ختم كل ليلتين ، وكان قتادة المفسر التابعي يختم كل سبع ليال فإذا جاء رمضان ختم كل ثلاث ، فإذا جاء العشر الأواخر ختم كل ليلة ، وهذا أبو بكر بن عياش قد ختم القرآن ثماني عشرة ألف ختمة طيلة حياته وهو رقم يُتعجب منه ويُخضع له ، وصح عن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى أنه ختم القرآن في رمضان ستين مرة ، وكان الإمام ابن عساكر يحاول اللحاق بالشافعي في صنيعه هذا حتى أنه كان يعتكف في المنارة البيضاء في مسجد دمشق طيلة رمضان لكنه لم يستطع إلا أن يختمه 59 مرة ! رحمهم الله تعالى ما أعظم هممهم.

وكان الإمام البخاري رحمه الله تعالى يختم في رمضان في النهار كل يوم ختمة ، ويقوم بعد التراويح كل ثلاث ليال بختمة ، وكان يسهل على السلف كثرة الختم في رمضان لتفرغهم له وعدم انشغالهم بغيره ، وكان منهم الإمام مالك إذا دخل رمضان لم يقبل إلا على القرآن وترك دروسه الحديثية وغير ذلك.

فإن قال قائل : ألم يَنْه النبي صلى الله عليه وسلم عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث ليال كما صح في واقعة عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما حيث طلب منه أن يختم القرآن في أقل من ثلاث فأبى عليه النبي صلى الله عليه وسلم ؟

فإن قيل ذلك فإنه يقال رداً على هذا : إن السلف العظام ومنهم الإمام الشافعي وغيره ممن كانوا يكثرون الختم في رمضان قد عرفوا هذا الحديث الشريف وحفظوه لكنهم أرادوا استغلال الزمان واغتنام أجر تلاوة أكبر قدر ممكن من الختمات القرآنية ، وذلك جائز إن لم يكن على سبيل المداومة طيلة الحياة ، فإن داوم إنسان على الختم في أقل من ثلاث يُنهى عن هذا ويساق له هذا الحديث ، أما إن تفرغ مدة من الزمان شريفة مباركة في رمضان لينهل من حوض القرآن ويكثر ختمه فلا يُنهى عن هذا ولا يعترض عليه معترض ، ألم يقرأ عثمان رضي الله تعالى عنه القرآن في ركعة عند الكعبة كما وردت بذلك الأخبار عنه ، وكذلك قرأه الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى في ركعة ، وممن صنع ذلك سعيد بن جبير والقاضي أبو أحمد العسال الأصبهاني وجمع من السلف ، وكل ذلك جائز بل مستحب إن لم يكن على سبيل المداومة ، إذ المداومة على قراءة القرآن في ثلاث ليال أو أكثر هي الحال المطلوبة المثلى .

وينبغي أن نعلم شيئاً مهماً هو أن المرء في هذا الزمان قد يخفى عليه كثير من معاني القرآن وأحكامه ، فمثل هذا لو تفرغ في هذا الشهر المبارك للتفهم والتدبر والتطبيق كان خيراً له من كثير من القراءة وموالاة الختم بلا فهم ولا تدبر ولا تطبيق ، بل أجزم أن قراءة القرآن مرة واحدة أو نصفه أو ثلثه أو أقل طيلة رمضان بشرط التفهم والتدبر والتطبيق خير من قراءة ثلاثين ختمة يردد حروفها ولا يفقه حدودها ولا يدري معانيها ، والله الموفق

د. محمد موسى الشريف

مجمع علماء الشريعة

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
328 حكم ترك الصلاة والعودة ثم الترك 1036 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
171 حساب مقدار الزكاة 1044 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
330 سؤال عن يمين طلاق 940 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
429 ما حكم حلق اللحية؟ و ما حكم تقصيرها ؟ 1033 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880