الثلاثاء 14 ربيع الأول 1443 - 19 أكتوبر 2021

زواج الزاني التائب

رقم الفتوى : 880 الخميس 19 ذو القعدة 1436 - 3 سبتمبر 2015 2077 رابطة العلماء السوريين

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أنا شاب مسلم، قد زنيت وتُبت إلى الله، ندمت واستغفرت ونويت أن لا أعود إلى ذلك ابداً. وأنا أحتاج أن أتزوج. لكنني أخاف بسبب هذه الآية "الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ". فهل يحرم عليّ الآن أن أتزوج بامرأة عفيفة، هل يجب أن أتزوج بزانية؟.

أرجوكم أجيبوا عن سؤالي، فأنا محتار وخائف. وجزاكم الله كل خيرا.

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

ليس معنى الآية أن الذي زنى لا يجوز له أن يتزوج إلا من زانية، وإنما معناها ذم الزناة وتشنيع الزنا، وأنه لا يقع فيه إلا زان أو مشرك، ولا يوافقه عليه من النساء إلا زانية أو مشركة، وعليه فيجوز لك أن تتزوج ممن تشاء من النساء العفيفات، والله أعلم.

 

لجنة الفتوى 

رابطة العلماء السوريين

17 – شوال – 1436هـ 

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
797 مشكلة أسرية وصلت إلى الطلاق فما الحل؟! 1421 الخميس 27 ربيع الثاني 659504 - 19 مايو 640501
880 زواج الزاني التائب 2078 الخميس 2 جمادى الآخرة 659530 - 12 سبتمبر 640526
824 هل يحق للمرأة طلب الطلاق إن تضررت بغياب زوجها 1256 الأحد 22 شعبان 659514 - 24 مايو 640511
5530 ضابط جواز الإكراه على العلاقة 52 الجمعة 8 ذو القعدة 1442 - 18 يونيو 2021