الثلاثاء 13 ربيع الثاني 1441 - 10 ديسمبر 2019

حكم استخدام الضرب كوسيلة في العليم

رقم الفتوى : 83 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1066

نص الاستشارة أو الفتوى:

ما أقوال أهل العلم فيمن يستخدم الضرب كوسيلة أو أسلوب في التعليم؟ وأحدد التعليم حصراً ولا أعني التربية؛ فمثلاً: يأتي طفل إلى مركز لتحفيظ القرآن راغباً محباً ليتعلم القرآن فيقوم المدرس باستخدام الضرب كأسلوب من أساليب إيصال المعلومة أو تثبيتها أو الحث على فهمها. وجزاكم الله خيرا. ملحوظة: حبذا ذكر الضوابط إن وجد قول بالجواز.

نص الجواب:

الجواب:

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

جاء في الموسوعة الفقهية مختصراً: للمعلم ضرب الصبي الذي يتعلم عنده للتأديب بقيود منها:

1- أن يكون الضرب معتاداً للتعليم كمّاً وكيفاً ومحلاً، يعلم المعلم الأمن منه، ويكون ضربه باليد لا بالعصا وليس له أن يجاوز الثلاث.

2- أن يكون الضرب بإذن الولي، وتسليم الولي صبيه إلى معلم لتعليمه لا يثبت الإذن في الضرب ولهذا فليس له الضرب إلا أن يأذن له فيه نصاً. ونقل عن بعض الشافعية قوله: الإجماع الفعلي مطرد بجواز ذلك بدون إذن الولي.

3- أن يكون الصبي يعقل التأديب، فليس للمعلم ضرب من لا يعقل التأديب من الصبيان. قال الأثرم: سئل أحمد عن ضرب المعلم الصبيان. قال: على قدر ذنوبهم، ويتوقى بجهده الضرب، وإذا كان صغيراً لا يعقل فلا يضربه. 13/13.

ونضيف على ذلك أن لا يضرب في حالة الغضب لأنه يربي ولا ينتقم وأن يفرق الضرب ولا يجمع في مكان واحد، وأن يتقي الوجه والرأس والأماكن الحساسة لأن هذا منهي عنه في الجلد الذي هو للحد فهو هنا من باب أولى قال صلى الله عليه وسلم: "إذا ضرب أحدكم فليجتنب الوجه" رواه احمد وأصله في الصحيحين، وقال علي رضي الله عنه للجالد: "اتق وجهه ومذاكيره" رواه البيهقي. كما نضيف أيضاً أن يكون الضرب وسيلة أخيرة وأن يترج مع المتعلم الأساليب المتنوعة حرصاً على ترسيخ الترغيب والمحبة في قلوب المتعلمين، ولا نلجأ إليه إلا مع الطبائع التي لا تقومها الوسائل التربوية خاصة وأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يضرب امرأة ولا خادماً قط كمال في صحيح مسلم وغيره، وقال أنس رضي الله عنه: " خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي لشيء صنعته لمَ صنعته، ولا لشيء تركته لمَ تركته" كذا في الصحيحين.

وباختصار فالضرب بشروطه المشار إليها له أصل شرعي ولكن لا يحمد إلا للضرورة.

منظم الفتوى أمين الفتوى مفتي حلب

الدكتور إبراهيم سلقيني

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
82 ما حكم سكوت المسلمين على ما يجري في القدس والمسجد الأقصى؟ 1154 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
136 فتوى حول الرسم القرآني 1145 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
514 إعلامي من حمص ويريد الذهاب إلى سوريا للجهاد الإعلامي 771 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
572 حكم اقتحام المناطق المأهولة بالسكان 1036 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880