الجمعة 24 ربيع الأول 1441 - 22 نوفمبر 2019

المال العام

رقم الفتوى : 673 الاثنين 24 ربيع الثاني 1435 - 24 فبراير 2014 879 د. طه محمد فارس

نص الاستشارة أو الفتوى:

ما يغنمه المجاهدون من الجنود كما تعلمون في غالبيته العظمى هو مال الشعب وليس ملكاً شخصياً للجندي، وهذه الغنائم يقتسمها المجاهدون فيما بينهم غالباً، فهل تتحول إلى ملك شخصي لهم، ومن ثم يمكن أن يقع عليها التوارث مثلاً؟ والكلام هنا طبعاً عن الأسلحة الخفيفة التي يمكن أن يحوزها شخص ما.

 

نص الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله ومن والاه، وبعد:

فإنه كما أشار الأخ السائل في صيغة سؤاله بأن الأصل في الأسلحة التي يغنمها المجاهدون من النظام  أنها اشتريت من أموال الشعب، فهي على ذلك من الملك العام، ولا يجوز استعمال الملك العام إلا بما هو مصلحة لكل أفراد المجتمع.

وأنَّ على الكتائب المُسلحة أن تضع بحسبانها وجوب ردِّ هذه الأملاك العامة لاحقًا لمؤسسات الدولة بعد سقوط النّظام المجرم.

فإذا حكمنا بعدم امتلاك هذه الأسلحة فمن البدهي أنها لا تتوارث، لأن التوارث إنما يكون فيما يملكه الإنسان، أما ما لايملكه فهو أمانة ترد إلى أهلها.

إلا أن يكون السلاح الذي يحمله من ملكه الخاص اشتراه من ماله الخاص، فعند ذلك نقول: للورثة أن تبيعه وتوزع ثمنه على الورثة، بحسب الأنصبة الشرعية. والله أعلم

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
224 حكم شراء سيارة بالتقسيط في كندا 3312 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
2726 ضمان وصول السلعة 77 الأربعاء 21 ذو الحجة 1440 - 21 أغسطس 2019
2631 العلاقة مع التجار المنافسين 89 الأربعاء 9 شوال 1440 - 12 يونيو 2019
2634 هلاك الحصان المستعار 84 الخميس 10 شوال 1440 - 13 يونيو 2019