الجمعة 7 صفر 1442 - 25 سبتمبر 2020

حكم الطواف للمرأة الحائض

رقم الفتوى : 57 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1101

نص الاستشارة أو الفتوى:

امرأة أتتها الدورة الشهرية قبل الحج، هل لها أن تحج، وماذا تفعل بالمناسك، وهل لابد أن تجلس بمكة حتى تطهر لتطوف، أم ماذا؟ جزاك الله كل خير.

نص الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

وقد أجاب عن هذه الفتوى فضيلة الشيخ : أحمد الحجي الكردي حفظه الله تعالى فقال: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
فإن أتى المرأة دم الحيض في الحج بعد طواف الحج فقد صح طوافها، وعليها السعي ولو بالحيض.
أما إذا جاءها دم الحيض قبل طواف الحج، فإنها تقوم بكل أفعال الحج سوى الطواف، وأمامها ثلاثة حلول:
الأول: أن تبقى في مكة إلى أن تطهر ثم تغتسل وتطوف ثم تغادر بعد ذلك،
والثاني: أن تطوف وهي حائض ثم تذبح ناقة في مكة فداء لمخالفتها تلك بالطواف من غير طهارة،
والثالث: وهو أن تتحين ساعات ينقطع فيها الدم عنها ثم تغتسل وتطوف، فإذا أتمت طوافها قبل نزول الدم عليها فقد صح طوافها، وإن فاجأها الدم قبل نهاية الطواف فعليها أن تتصيد فترة أخرى ينقطع فيها الدم عنها لساعات تكفي للغسل والطواف.
ولا يوجد حل رابع في أقوال الفقهاء المعتمدين، ولا مانع من أن تأخذ المرأة بعض الأدوية المانعة للحيض بوصفة طبيبة متخصصة مدة حجها فترتاح من تلك المشكلات وهو أمر مباح شرعا وغير مضر صحيا إن شاء الله تعالى.
والله تعالى أعلم

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
162 الحج بمال فيه شبهة 1069 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
773 حِكمة موافقة النبي صلى الله عليه وسلم ومخالفته اليهود في صيام عاشوراء 982 الاثنين 17 ذو الحجة 659207 - 1 نوفمبر 640213
852 فتوى حول صدقة الفطر‎ 945 الاثنين 2 رجب 659521 - 17 يناير 640518
478 أسئلة من زوجة شهيد 1347 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880