السبت 12 صفر 1443 - 18 سبتمبر 2021

رضا الأم

رقم الفتوى : 5489 الأحد 11 شوال 1442 - 23 مايو 2021 36 د. محمّد أيمن الجمّال

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم ورحمة الله

أمي تقول لنا: أنها ليست راضية عنا، لأننا نحن الإخوة لا نحب بعضنا البعض وذلك نتيجة عدم عدلها بيننا منذ الصغر، ومع الوقت نمى بيننا بغض وكراهية، فما هي نصيحتكم من فضلكم.

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا شكّ أنّ إرضاء الأمّ واجب شرعيّ، كما أنّ الصلح فيما بين الإخوة وعدم قطع الأرحام واجب شرعيّ، ومعاملة الأم لبعض الأبناء بطريقة فيها ظلم من وجهة نظرهم لا ينبغي أن تؤثّر على علاقاتهم حين يكبرون، وهم المسؤولون عن هذه العلاقات.

كما لا يجوز محاسبة الأم أو عدم إرضائها بسبب مواقفها من بعض الإخوة في صغرهم! فهذا من العقوق، والواجب عليكم أن تحسنوا الظنّ بأمكم وأن تبرّوها وأن ترضوها بكل طريق تقدرون عليه، وقد أمر المسلم ببرّ والديه وإن جاهداه على الشرك بالله! وأمر بصحبتهما بالمعروف في الدنيا، وما أنتم فيه أقلّ من الشرك.

فأصلحوا ذات بينكم وصلوا أرحامكم وبرّوا والدتكم تنجوا في آخرتكم إن شاء الله تعالى

والله أعلم.

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
2706 هل للاب حرمان ابنته بعض حقوقها لعدم ارتداء الحجاب؟ 397 الأربعاء 6 ذو الحجة 1440 - 7 أغسطس 2019
2660 الطلاق المعلق لمنع النفس من فعل شيء 439 الخميس 1 ذو القعدة 1440 - 4 يوليو 2019
5544 التعارض بين بر أمي وأبي 27 الاثنين 4 ذو القعدة 1442 - 14 يونيو 2021
195 مصافحة المرأة الأجنبية وأدلة ما اتفق عليه أهل العلم من الحرمة 3691 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880