الثلاثاء 15 ربيع الثاني 1442 - 1 ديسمبر 2020

حكم الرهان على نجاح عمل

رقم الفتوى : 4516 السبت 5 ربيع الثاني 1442 - 21 نوفمبر 2020 8 د. محمّد أيمن الجمّال

نص الاستشارة أو الفتوى:

قمت بتقديم خدمه لأحدهم كواسطه للعمل لدى جهة معينه ولكن هذا الشخص الذي قمت بتقديم الخدمه له أخبرني بأنه واثق بأنها لن تنجح وقمنا بالاتفاق أنه إذا نجح الأمر يقوم باعطائي مكافئة وإن لم ينجح أعطيه أنا، فأخذت الأمر من باب التحفيز والتشجيع له المهم بالاخر لم ينجح الامر وطلب مكافئته وكانت كبيرة ولا طاقه لي بها فطلبت منه إمهالي إلى أن اتمكن من اعطائه فرفض وقام بتهديدي وبالآخر قال المكافئة في ذمتك الى يوم الدين الله لا يسامحك ولا يعفو عنك لا دنيا ولا آخره بقرارة نفسي أنا مقررة أن أعطيه عندما تتحسن ظروفي ولكن إن أنا مت قبلها هل هي في ذمتى وأنا مؤثمة ومحاسبة عليها أفتوني جزاكم الله الف خير

نص الجواب:

هذه الصيغة من صيغ التعاقد من الرهان المحرّم، وهو رهان من طرفين على أمر محتمل الوقوع وعدم الوقوع، فكلّ واحد منهما على خطر الربح أو الخسارة، وهذا من الغرر في التعاقد، ثم هما قد ربطا هذا الرهان بما لا يد لهما في فعله أو دفعه، فهو من باب القمار، والكسب المبنيّ على الحظّ والقدر وحده لا يجوز ولا يطيب

وعلى هذا فلا يجوز لمن يكسب الرهان في مثل هذه المعاملة أن يأخذ شيئا من الرهان المتفق عليه، ولا يجوز له أن يطالب الآخر بما اتفقا عليه، لأنّ هذا الاتفاق لا يحلل الحرام

ولذلك فلا تأثم إن شاء الله تعالى إن لم تدفع المال له، بل الواجب عليك ألا تدفع، وإن أردت أن تتبرع له بشيء ترضي به خاطره أو تتقي به شرّه؛ فتبرّع بغير ما اتفقتما عليه حتى لا تقع في الإثم

والله أعلم.

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
3562 حكم بيع النقاط أو المراحل في الألعاب 154 الأحد 23 شوال 1441 - 14 يونيو 2020
4579 الدفاع عن مظلوم يعمل بحرام 22 الاثنين 8 ربيع الثاني 1442 - 23 نوفمبر 2020
823 زكاة المحاصيل 1205 الأربعاء 30 جمادى الأولى 659514 - 4 مارس 640511
2600 ارجاع مسروقات 240 الأحد 22 رمضان 1440 - 26 مايو 2019