الخميس 26 ذو الحجة 1442 - 5 أغسطس 2021

اقتباس دعاء في حياتنا اليومية

رقم الفتوى : 4495 الخميس 3 ربيع الثاني 1442 - 19 نوفمبر 2020 171 أحمد بلال البيانوني

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. كثير من الأفراد يقتبسون كلمات وجمل من ديننا الحنيف في كلامهم، وقد حدث أن أحدهم دعى لي فقال "أدعو الله أن يبعثك مقاما محمودا" مازحا، فتبسمت أنا بدوري ولكن عاتبته على ذلك معتبرا إياه شبهة وأنا أحاول تجنب شبه الكلام في الدين والتي قد تهوي بالإنسان في النار، ومن المعلوم أن هذا الدعاء يخص النبي عليه الصلاة والسلام. فما حكم ما قاله هذا الشخص لي؟ هل يصل حد الاستهزاء والخروج من الملة؟ فأخاف أن أكون شريكا له عند تبسمي من العبارة رغم بغضي لذلك. أفيدوني رحمكم الله.

نص الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، لا يعتبر اقتباس هذا الدعاء استهزاءً بالدين ما لم يقصد صاحبه ذلك، ولا حرج في الدعاء به، لأنه استخدمه بصيغة التنكير: (مقاماً محموداً) ولم يستخدم (الـ) العهدية. فإن قال في دعائه بصيغة (التعريف): (المقام المحمود) ففي هذا إساءة أدب واعتداء في الدعاء، ولا ينبغي الدعاء بذلك لأنه هذا المقام من خصائصه صلى الله عليه وسلم. والمقصود بالمقام المحمود هو المقام الذي يقومه النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة للشفاعة للناس؛ ليريحهم ربهم من عظيم ما هم فيه من شدة ذلك اليوم.

أما استخدامها في القرآن الكريم {عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا}[الإسراء:79] بصيغة التنكير، فالمراد بالتنكير هنا التعظيم، فقد قال الرازي في تفسيره: التنكير في قوله: مقاما محمودا يدل على أنه يحصل للنبي عليه السلام في ذلك المقام حمد بالغ عظيم كامل.

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
2936 حكم قول: مدد يا سيدي يا رسول الله 4035 الخميس 30 ربيع الأول 1441 - 28 نوفمبر 2019
2734 هل هذا وسواس ام عين؟ 3173 الاثنين 25 ذو الحجة 1440 - 26 أغسطس 2019
4673 التعامل مع الإباضية 140 الأحد 27 ربيع الثاني 1442 - 13 ديسمبر 2020
4392 فتوى عن ادعاء النبوة 155 الأحد 9 ربيع الأول 1442 - 25 أكتوبر 2020