الثلاثاء 14 ذو الحجة 1441 - 4 أغسطس 2020

حكم العمل الصالح دون نية :

رقم الفتوى : 432 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 2358

نص الاستشارة أو الفتوى:

إذا بادرت إلى عمل خيري بدون نية وإنما على السليقة هكذا، هل يذهب تعبك بدون أجر، بمعنى: إذا وصلت لكم عبر الجوال رسالة تطلب عملاً تطوعياً من إغاثة وأمثالها فهل قبل أن أعمل العمل أنوي أم أفعل على السليقة هكذا؟ والحديث ينص: إنما الأعمال بالنيات ...

نص الجواب:

 

أجاب د. طه  محمد فارس
 
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله ومن والاه ، وبعد:
 
فإنه لا بد لقبول عمل المسلم من شرطين اثنين، الأول: النية الصالحة، والثاني: موافقة العمل لشرع الله تعالى، فإن اختل شرط من هذين الشرطين فإن العمل عندئذ لا يكون مقبولاً عند الله تعالى.
 
كمن صلى بغير نية، أو بقصد المراءاة، أو كمن أحدث عبادة أو عملاً لم يشرعه الله لنا، أو لا يتوافق مع ما شرعه الله، فإن عمله لا يصح عندئذ وإن صحت نيته وَسلِمَ قصده، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد» [البخاري ومسلم].
 
وأما ما ذكره الأخ السائل: إن قصد منه عدمَ التلفظ بالنية عند العمل، مع عزم القلب على فعل ما يريد فعله بنية صالحة، فإن ذلك لا يضر بصحة العمل وكمال الأجر، لأن الأصل في النية هو عزم القلب على إيجاد الفعل، والتلفظ لا يطلب إلا في حالة انشغال القلب والتفاته عن النية الصالحة للعمل.
 
أما إن كان دافعه للعمل عَرَض من أعراض الدنيا، أو شهوة من شهواتها، فأقول له: إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً لوجهه الكريم . والله أعلم .


 

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
811 جلسة الاستراحة في الصلاة 1132 الاثنين 22 ربيع الثاني 659508 - 30 مارس 640505
951 إلغاء تجريم الإفطار العلني في رمضان 828 الثلاثاء 16 محرم 659848 - 14 نوفمبر 640834
115 حكم قيام الليل في جماعة في ليلة معينة 984 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880
643 معنى براءة النفاق الواردة في حديث: من صلى لله أربعين يومًا 1124 الاثنين 7 ربيع الثاني 658887 - 8 سبتمبر 639902