الجمعة 24 ربيع الأول 1441 - 22 نوفمبر 2019

المرأة لآخر أزواجها

رقم الفتوى : 414 الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 - 5 مايو 2013 1425

نص الاستشارة أو الفتوى:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نوع الحديث صـحـيـح نص الحديث [ المرأة لآخر أزواجها ] . ( صحيح ) . عن ميمون بن مهران قال : خطب معاوية رضي الله عنه أم الدرداء ، فأبت أن تزوجه وقالت : سمعت أبا الدرداء يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المرأة في آخر أزواجها أو قال : لآخر أزواجها . أو كما قالت _ ولست أريد بأبي الدرداء بدلا . وقد ورد بلفظ : ايما امرأة توفي عنها زوجها فتزوجت بعده فهي لآخر أزواجها . وللحديث شاهدان موقوفان : 1 - عن عكرمة : أن أسماء بنت أبي بكر كانت تحت الزبير بن العوام ، وكان شديدا عليها ، فاتت أباها ، فشكت ذلك إليه ، فقال : يا بنية اصبري فإن المرأة إذا كان لها زوج صالح ، ثم مات عنها ، فلم تزوج بعده جمع بينهما في الجنة . 2 - عن حذيفة انه قال لامرأته : إن شئت أن تكوني زوجتي في الجنة ، فلا تزوجي بعدي ، فإن المرأة في الجنة لآخر أزواجها في الدنيا ، فلذلك حرم الله على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أن ينكحن بعده ، لأنهن أزواجه في الجنة . الكتاب سلسلة الأحاديث الصحيحة المجلد الثالث المؤلف محمد ناصر الدين الألباني الناشر مكتبة المعارف للنشر والتوزيع الرياض الطبعة طبعة جديدة منقحة ومزيدة تاريخ الطبعة 1415 هـ - 1995 م سوالي هو: انا فتاة في 23 سنه وكان في شاب رح يأتي لخطبتي وهو احتسبه من الطائعين والصالحين وذو خلق ودين لكن قبل ان يأتي لخطبتي ب 45 يوم مات بحادث سير , ونحن كنا ندعو ان نكون زوجين في الدنيا والجنه لكن قدر الله فوق كل شئ ,, فهل يجوز لي ان ادعو ان لا يكون لي زوجا سواه في الجنه حتى ولو لم اكن حلالو في الدنيا وانا لم ارى احد مثل هداك الشاب لا من دينو ولا اخلاقو وكل ماكنت بعمل صلاة الاستخارة كان بتكون فيها خير ,,,,وانا بخاف ادا تزوجت احد تاني يتغير دني لاني في بلد الدين فيه ليس قوي جدا وانا لا اريد شهوات الدنيا بل اريد من ياخد بيدي الى الجنه ,,,,, لان هدا الحديث يبين ان اخر زوج هو الدي يكون زوج الجنه وانا دئما دعوت ودعوت ان لايكون لي زوجا سواه حتى ولو تاخر زواجي الى جنه فهل انا ادنب بدعائي ان لايكون لي زوجا سواه حتى ولو لم يكن زوجي في دنيا وحلالي لاني آن لست على ذمة اي شخص فهل يجوز لي ان ادعلو واقرا لو القرآن وان ادعي ربي ان يكون هو في الجنه زوجي وان اكون حور عينو في الجنه ارجوكم اريد الجواب . وشكرا

نص الجواب:

الأخت السائلة وفقها الله:

يظهر من سؤالك أن هذا الرجل قد توفي قبل الخطبة والزواج، فهو بذلك شخص أجنبي عنك، لا يجوز الانشغال بالتفكير فيه بهذه الطريقة.

بالإضافة إلى أنه توفي قبل أن تعيشي معه وتتعرفي عليه بشكل صحيح، مما يجعل معرفتك له غير شاملة، وإنما دافعها الحب والتعلق قبل الزواج، ولا يكفي هذا للحكم على الشخص بأنه مثالي خالٍ من العيوب، وما ذلك إلا أن معادن الناس وأخلاقهم لا تظهر إلا بعد الزواج.

 

والخير موجود في المسلمين ولن ينقطع بموته.ثم إنَّ لك في الرعيل الأول قدوة في هكذا مواقف، بالتوجه إلى الله تعالى بدعاء هو أولى من دعائك هذا، فاسألي الله أن يعوضك خيراً، فقد كانت أم سلمة مع رجل من خيرة الصحابة رضي الله عنهم وهو أبو سلمة، كانت معه سنين على الإيمان والهجرة حتى استشهد، ولما كانت سنة النبي صلى الله عليه وسلم في هكذا مواقف سؤال الله بتعويضها خيرًا كانت تتعجب بقولها (أي المسلمين خير من أبي سلمة؟) فاختر الله لها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم إكرامًأ لها ولإيمانها، ورفعًا لمنزلتها، فلعل منزلتها عند الله أعلى من أن تكون أرملة شهيد، بل زوجة نبي، وسيعوض أبو سلمة رضي الله عنه في الجنة عن زوجته أم سلمة.

أما استمرار تعلقك به، ودعاء الله أن يكون زوجك في الآخرة ففيه تعطيل لسير حياتك، وانتظار لمجهول لا تدرين هل سيقع لك أم لا، ولا تدرين عن الخير الذي قد يفوتك في هذه الدنيا، كا أنه فيه تضييعاً لواجب عليك وهو السعي لتزويج نفسك لتحصينها.

 

وبما أنك استخرت الله تعالى ثم كانت الوفاة: فقد تحقق لك الخير الذي يعلمه الله تعالى، وهو أدرى بما يصلح لك وما يلصحك، وهذا هو المقصود من الاستخارة. فينبغي عليك ترك التعلق بهذا الشخص المتوفي، والالفتات إلى الواقع الذي تعيشين فيه، لعل الله يرزقك بالزوج المناسب الذي تجدين معه الراحة والسعادة، وأكثري من الدعاء في ذلك.

أما الجنة:

فثقي أن عدل الله ورحمته فوق ما تريدين وتتمنين وأكثر، ولا تنشغلي بهذا الأمر.والحمد لله رب العالمين

اقرأ ايضا

م العنوان الزيارات تاريخ الإضافة
669 مشاركة المرأة في العمل الإغاثي دون إذن وليها 745 الأحد 27 جمادى الأولى 659181 - 27 يناير 640188
893 ما صحة حديث : "بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء"؟ 9577 الاثنين 17 محرم 659534 - 20 مارس 640530
787 حديث "السلطان ظل الله في الأرض" 3435 الخميس 10 شوال 659213 - 24 يونيو 640219
135 حكم تقبيل اليد 1123 الجمعة 15 ربيع الأول 658864 - 23 أبريل 639880